أرشيف المقالات

قيام الليل دأب الصالحين

مدة قراءة المادة : 9 دقائق .
2قيامُ الليل دَأْبُ الصَّالحين
إن قيام الليل دأْبُ الصالحينَ قبلنا، فهو منتظرهم وتجارتهم وعملهم، فيه يخلون بربهم راجين رضاه، فرضِي عنهم، وأورثهم وضاءةً في وجوههم، واستقامةً في أعمالهم، وإخلاصًا في قلوبهم وفراسةً في سرائرهم، فهم يرون بنور الله، ويَتمتعون في جوف الليل بالصلاة أكثر مما يتمتع أهل اللهو بلهوهم، وأهل اللعب بلعبهم! قال صلى الله عليه وسلم: (عليكم بقيام الليل؛ فإنه دأب الصالحين قبلكم، وقُربة إلى ربكم، ومُكفرة للسيئات، ومَنهاة عن الإثم، ومَطردة للداء عن الجسد)؛ (رواه أحمد والترمذي، والحاكم والبيهقي، وصححه الألباني).   قيام الليل مدرسة الإخلاص: قال قتادة: "ما قام الليل منافق"[1]. وهل تجد الصبر والصلاة، وعلوَّ الهمة وعمل السر، إلا في قيام الليل؟! فقد تربى عليه الرعيل الأول في بدء الدعوة اثني عشر شهرًا كاملًا، ثم رفع وجوبه عنهم فما ترَكوه! يا ليل قيامك مدرسة فيها القرآن يُدرسني معنى الإخلاص فأَلْزَمه نهجًا بالجنة يُجلسني ويُبصرني كيف الدنيا بالأمل الكاذب تغمسني فأُباعدها وأُعاندها وأُراقبها تتهجسني فأشدُّ القلب بخالقه والذكر الدائم يحرسني   النبي صلى الله عليه وسلم يحث على قيام الليل (قولًا وعملًا): قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إن في الجنة غرفًا يُرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها، أعدها الله لمن أطعم الطعام، وأفشى السلام، وصلى بالليل والناس نيام)؛ (رواه ابن حبان، وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب). وقال صلى الله عليه وسلم: (أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل)؛ (رواه مسلم). وقال صلى الله عليه وسلم: (رَحِمَ الله رجلًا قام من الليل فصلى، وأيقظ امرأته، فإن أبت نضَح في وجهها الماء، ورَحِمَ الله امرأة قامت من الليل فصلَّت، وأيقظت زوجها، فإن أبى نضَحت في وجهه الماء)؛ (رواه أبو داود والنسائي، وحسَّنه الألباني). وقال صلى الله عليه وسلم: (إن في الليلة لساعةً لا يُوافقها رجل مسلم، يسأل الله خيرًا من أمر الدنيا والآخرة، إلا أعطاه الله إياه، وذلك كلَّ ليلة)؛ (رواه مسلم).   وحذَّر النبي صلى الله عليه وسلم من تركه: فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: ذُكر عند النبي صلى الله عليه وسلم رجل نام ليلة حتى أصبح، فقال: ذاك رجل بال الشيطان في أُذنيه؛ (متفق عليه). وقال عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يا عبدالله، لا تكن مثل فلان؛ كان يقوم الليل فترَك قيام الليل)؛ (متفق عليه). وقال النبي صلى الله عليه وسلم عن عبدالله بن عمر بن الخطاب: "نِعم الرجل عبدالله، لو كان يصلى بالليل!"، قال سالم مولى عبدالله: فكان عبدالله بعد ذلك لا ينام من الليل إلا قليلًا؛ (متفق عليه). وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه، فقالت عائشة رضي الله عنها: "لِمَ تصنع هذا يا رسول الله وقد غفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخَّر؟! قال: (أفلا أكون عبدًا شكورًا)؛ (متفق عليه). وعنها قالت: ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعًا فلا تسأل عن حسنهنَّ وطولهنَّ، ثم يصلي أربعًا فلا تسأل عن حسنهنَّ وطولهنَّ، ثم يصلي ثلاثًا..."؛ (متفق عليه).   ليل الصالحين: • جارية الحسن بن صالح بن حُيَي، كانت تقوم الليل مع سيدها، فلما باعها، قامت عند قومها في جوف الليل، فقالت: يا أيتها الدار، الصلاةَ الصلاة! قالوا: أطلع الفجر؟ قالت: وليس تصلون إلا المكتوبة؟ قالوا: نعم، ليس نصلي إلا المكتوبة، فرجعت إلى الحسن، وقالت: بعتني إلى قوم سوء لا يُصلون بالليل، بالله رُدَّني، فردَّها وفاءً لحقها[2].   • وأبو هريرة رضي الله عنه كان يقوم ثلث الليل، وتقوم امرأته ثلث الليل؛ إذا نام هذا قام هذا، فيُحيون الليل جميعًا [3].   • قال الحسن: ما نعلم عملًا أشد من مكابدة الليل، ونفقة المال، فقيل له: ما بال المتهجدين من أحسن الناس وجوهًا؟ قال: لأنهم خَلَوْا بالرحمن، فألبَسهم نورًا من نوره [4].   • قيل لبشر بن الحارث: ألا تستريح لك في الليل ساعة؟ فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قام حتى تورَّمت قدماه، وقطر منها الدم، مع أن الله تعالى قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، فكيف أنام وأنا لم أعلم أن الله غفر لي ذنبًا واحدًا؟![5].
  كيف يجاهد الإنسان نفسه على قيام الليل؟ 1- عقد العزم والنية على قيام الليل: فإذا حصل العزم، وتأكَّدت النية، وحصَلت الاستعانة بالله، كانت خطوة قوية على طريق القيام، وإن لم تقم يُكتب لك كأنك قمت، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (من أتى فراشه وهو ينوي أن يقوم يصلي الليل، فغلبته عينه حتى أصبح، كُتِب له ما نوى، وكان نومه صدقة عليه من ربه)؛ (رواه النسائي، وصححه الألباني).   2- قلة الطعام: قال سفيان: "عليكم بقلة الطعام، تَملِكوا من الليل القيامَ" [6].   3- التخلص من المعاصي: قال رجل للحسن البصري: يا أبا سعيد، إني أبيت معافًى، وأُعد طَهوري، فما بالي لا أقوم؟ فقال: قيَّدتك ذنوبك[7]. قال الثوري: حُرِمت قيام الليل خمسة أشهر بسبب ذنب أذنبتُه، قيل: وما هو؟ قال: رأيت رجلًا يبكي، فقلت في نفسي: هذا مُراءٍ[8]. 1- التخلص من السهر إلا لحاجة. 2- طيب المطعم.
3- استعينوا بالقيلولة على قيام الليل.
4- تعاون أهل البيت والأصحاب.
5- النوم على طهارة.
6- الدعاء.
7- قراءة سِيَر المتهجدين[9].


[1] سير أعلام النبلاء الذهبي، ج9 ص330، والحلية ج2 ص338. [2] رهبان الليل سيد عفاني ج1 ص 14؛ نقلاً عن " ثقات العجلي". [3] رهبان الليل ج1 ص322؛ نقلاً عن الزهد. [4] غذاء الألباب شرح منظومة الآداب ج2 ص395. [5] صفة الصفوة ابن الجوزي ج1 ص؛411 نقلاً عن تنبيه المغترين. [6] رهبان الليل ج 2 ص45. [7] إحياء علوم الدين ج1 ص356. [8] إحياء علوم الدين ج1 ص356. [9] وأحيلك على كتاب "رهبان الليل " د.
سيد حسين عفاني.



شارك الخبر

روائع الشيخ عبدالكريم خضير