أرشيف المقالات

وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون

مدة قراءة المادة : دقيقتان .
2﴿ وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴾ [1]   آية كريمة يبيِّن لنا الحقُّ سبحانه فيها المنهجَ السليم، والطريقة المُثْلى، الواجبَ اتباعُها وتطبيقها عند قراءة القرآن. آية تضبط لنا المنهج الذي أمَرَنا الله سبحانه بأن نتَّبعه في تعاملنا مع القرآن الكريم. من ذلك كان تطرُّقنا إلى هذه الآية الكريمة؛ آية وجب علينا أن نتأملها، ونتوقف عندها تدبُّرًا وتفكُّرًا؛ فهي تضبط لنا المنهج الأمثل والسليم والصحيح الذي يجب علينا تطبيقُه عند قراءة القرآن.   حيث أمرنا الحقُّ سبحانه بأن نستمع للقرآن عند قراءته، وذلك بالسعي إليه وعدم الإعراض عنه بالهجر والابتعاد والنسيان؛ فقراءة القرآن وسماعه واجبٌ على المؤمن رغبةً وسعيًا وطلبًا مستمرًّا متواصلًا. عمل يظهر ويتجلَّى من خلاله السجود والطاعة في التلقِّي والسماع. يكون دافعًا للإنسان إلى الإنصات، وذلك بالتأمُّل فيه، والتفكُّر والتدبُّر، والتوقُّف والتلقِّي الواعي والعاقل لآياته العظيمة.   فيكون الإنسان بذلك ذاكرًا متذكرًا متفكِّرًا في آيات الله سبحانه، أمر يعزِّز فيه الإيمان واليقين، ويدفعه إلى الصدق والإخلاص في العمل الصالح؛ فيضمن للإنسان سبل الهدى والتقوى، والسلام والطمأنينة، والرحمة والنجاة من العذاب.


[1] [الأعراف: 204].



شارك الخبر

المرئيات-١