أرشيف المقالات

أحب إلي من ولدي

مدة قراءة المادة : 9 دقائق .
2أحب إليَّ من ولدي
جلستْ على سريرها تنتظر، قلبُها يملؤه الأمل، عيناها تنظُر في أرجاءِ الغرفة، تتخيَّلُه وهو يلعبُ ويجري، عقلُها يرسم صورتَه الجميلة بعُيونه اللامعة وشَعرِه الناعم، أذُنُها تسمعه وكأنه يناديها: "أمِّي!"، لطالما تمنَّتْ أن تسمعَ تلك الكلمةَ. تدعو الله: يا ربِّ، نتيجة التحليل تكون إيجابية، يا ربِّ، لا تحرمني الولد.   أيامٌ من الترقُّب بعد أن أجرت عملية تلقيح صناعي للمرة الثالثة على أمل أن يرزقَها الله الولد، ثم جاء الخبر: النتيجة سلبية...
تلقَّتْه بنفسٍ مؤمنة، وقلبٍ مطمئن، إنه قدَرُ الله، وما كتبَه وأراده، تحركتْ شفتاها: الحمد لله، إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون، كلُّ شيءٍ بقَدَر. إلهي، تمنَّيتُ الولد، وأخذتُ بالسبب، ولم تقدِّر لي، إلهي، إني راضيةٌ بقضائك وقَدَرك، ولن ينقطعَ أملي في رحمتك وفضلك. يا أرحم الراحمين، أعلمُ أنك لن تُضيِّعني، وأنك إن حرمتني في الدنيا شيئًا من رزقك، فلن تحرمني في الآخرة رضاك وعفوك.   • هكذا حال المؤمن الموحِّد؛ يُوقن بالقدر، يوقن بتقدير الله تعالى لكل ما يقع في الكون، حسبما سبق به علمُه، واقتضَتْه حكمتُه؛ ولذلك لا مجال للأسى والحزن أن يكونا في حياته؛ لأنه يعلم أن الله حكيم في شرعه وقدره، وأنه غالب على أمره. • يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وما أخطأه لم يكن ليصيبه، فما دام أصابه أو أخطأه، فالله قد كتبه وأراده، قال تعالى: ﴿ قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا ﴾ [التوبة: 51].   • يرضى عن الله سبحانه؛ قال صلى الله عليه وسلم: ((ذاق طعمَ الإيمان مَنْ رضي بالله ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد رسولًا))[1]. • يرضى بما شرعه لعباده، يرضى عن قضائه وقدره، يرضى بما قسمه له. • يرضى عن أفعاله، ويعلم أنها لحكمة، وأن الله أعلم بما يَصلُح له أكثر من نفسه. • يسكُن إلى تدبيره، ويُنزِلُ به حوائجَه؛ قال تعالى: ﴿ قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ ﴾ [الأنعام: 164].   فهو راضٍ على كل حال، فلا تراه إلا حامدًا شاكرًا، دائمًا يقول: الحمد لله، إنَّا والله في نعمة، "في أشدِّ الحالات، لا يزال يُثني على الله، ما غَفَل عن الله طرفة عين، لقد خرج أقوامٌ من الدنيا بكلماتٍ رضيَ اللهُ بها عنهم رضًا ما سخط عليهم بعده أبدًا ﴿ إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ ﴾ [فاطر: 10].   • من يقول عند المصيبة: ﴿ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ﴾ [البقرة: 156]، هذا هو العبد الموفَّق الذي يعرف ربَّه، ويعرف كيف يعامله. • يعلم أنه لن تكون حركةٌ في هذا الكون ولا سكون، إلا بأمره ﴿ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ ﴾ [آل عمران: 83].   الأرزاق ملكٌ لله، إن أعطاني رضيت، وإن حرمني فلا اعتراض على قدره"[2]. وكان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: ((وأسألك الرِّضا بعد القضاء))[3]. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((وارضَ بما قَسَمَ الله لك، تكنْ أغنى الناس))[4]. فاعلم أن القدر سرُّ اللهِ في خلقِه، فما بانتْ لك حكمتُه فآمِنْ به، وما غاب عنك فسلِّم له، ولا تُنازع الله في أفعاله وأحكامه بعقلك القاصر وفهمك الضعيف، بل كن موقنًا بعدل الله التام وحكمته البالغة، وأنه لا يُسأل عما يفعل سبحانه وبحمده.   • الرضا بقضاء الله وقدره من كمال التوحيد والإيمان، "والرضا له جهتان: الأولى: راجعة إلى فعل الله جل وعلا، فيرضى بقدر الله الذي هو فعله، ويرضى بما قسمه له، وهذا الرضا بفعل الله واجبٌ، وتركُه محرَّمٌ. الثانية: الرضا بالمقضيِّ؛ أي: بالمصيبة نفسها، فهذا مستحب، فليس واجبًا أن يحب المرض أو يحب فقْد الولد، لكن الرضا بفعل الله إن ابتلاه بذلك، فهو واجب"[5].   • الرضا ثمرة التوكل؛ لأنه بعد التوكُّل والتسليم والتفويض، يحصُل الرضا، أن تؤمن بأن ما اختاره الله لك وقدَّره عليك هو أحسن شيءٍ لك. • الرضا يوجب طمأنينة القلب وبَرده وسكونه وقراره، بعكس السخط الذي يؤدي إلى اضطراب القلب وريبتِه وانزعاجه.   • الرضا باب الله الأعظم، وجنة الدنيا، ومستراح العابدين، وقرة عيون المشتاقين، "فمنْ ملأ قلبه من الرضا بالقدر، ملأ الله صدره غِنًى وأمْنًا، وفرَّغ قلبه لمحبَّته وعبادته، ومنْ فاته حظُّه من الرِّضا، امتلأ قلبُه بضدِّ ذلك، واشتغل عمَّا فيه سعادته وفلاحه؛فالرِّضا يُفرِّغ القلب لله، والسخطُ يفرِّغُ القلب من الله، ولا عيش لساخطٍ، ولا قرار لناقمٍ، فهو في أمر مريجٍ، يرى أنَّ رزقَه ناقصٌ، وحظَّه باخِسٌ، وعطيَّتَه زهيدةٌ، ومصائبَه كبيرةٌ، فيرى أنه يستحقُّ أكثر من هذا، لكن ربَّه - في نظره - بخسَه وحرمَه، ومنَعَه وابتلاه، فكيف يأنسُ وكيف يرتاح؟!"[6].   وانظر إلى حال السلف عندما استقرَّ الإيمان في قلوبهم، وعرفوا الله حق معرفته، وقدروه حقَّ قدره، فجعل الله لهم فرقانًا يميِّزون به بين الحق والباطل، وبصيرةً يُدركون بها حقيقة الأمور، قال تعالى: ﴿ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ ﴾ [التغابن: 11]، يقول علقمة: "هو الرجل تصيبُه المصيبة فيعلم أنها من عند الله، فيرضى ويسلِّم"[7].   فإن الله عز وجل لا يقضي لعبده المؤمن قضاءً إلا كان خيرًا له، وإن منع عنه ما أراد، أو ابتلاه بما لا يحب، ولكن لجهل العبد وظلمه، لا يعد العطاءَ والنعمة إلا ما التذَّ به في العاجل، ولو عرف ربَّه حقًّا، لعدَّ جميع ما قضاه عز وجل وقدَّره نعمةً وعطاءً، وهذا كان حال السلف: عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: "ما أبالي على أي حال أصبحتُ، على ما أحبُّ أو على ما أكره؛ لأني لا أدري الخير فيما أحبُّ أو فيما أكره".   عمر بن عبدالعزيز كان كثيرًا ما يردِّد هذه الدعوات: "اللهم رضِّني بقضائك، وبارك لي في قدرك؛ حتى لا أُحب تعجيل شيء أخَّرتَه، ولا تأخير شيء عجَّلتَه". ولما قدم سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه إلى مكة، وكان قد كُفَّ بصرُه، جاءه الناسُ يطلبون منه أن يدعوَ لهم، وكان مستجاب الدعوة، فيدعو لهم، فقال له غلامه: أمَا تدعو لنفسك؟! فقال له: "يا بُنيَّ، قضاءُ الله عندي أحبُّ إليَّ من بَصَري"[8]. فاللهم رضِّنا بقضائك، وبارك لنا في قدرك؛ حتى لا نحب تعجيل شيء أخَّرتَه، ولا تأخير شيء عجَّلتَه.


[1] صحيح الجامع: 3425. [2] (الرضا بالقضاء والقدر)؛ للشنقيطي، مقطع صوتي. [3] جزء من حديث رواه النسائي بسند صحيح. [4] رواه الترمذي (2342). [5] التمهيد شرح كتاب التوحيد؛ لصالح آل الشيخ، ص (390). [6] هيا إلى جنة الرضا؛ د.
بدر عبدالحميد هميسه؛ موقع صيد الفوائد. [7] أخرجه ابن جرير في التفسير (28 /123). [8] مدارج السالكين (2/ 227).



شارك الخبر

ساهم - قرآن ١