أرشيف المقالات

في نهاية العام لا تكن كنودا!

مدة قراءة المادة : 5 دقائق .
2في نهاية العام لا تكن كنودًا!
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعد: اعتاد الكثيرون من روَّاد مواقع التواصُل الاجتماعي على نشر ما مرَّ بهم من سوء، وما مرَّ بهم من ضيق ومصائب وأحزان قُرْبَ انتهاء كلِّ عامٍ، وكأنهم ما رأوا من ربِّهم خيرًا قطُّ، وكأنَّهم يشتكون ربَّ العباد إلى العباد، فيعدُّون المصائب، وينسون النِّعَم، وصدق الله تعالى إذ قال: ﴿ إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ ﴾ [العاديات: 6]، قال ابن عباس رضي الله عنه: لكنود؛ أي: لكفور، جحود بنعم الله، وقال الحسن البصري: الكنود: هو الذي يعُدُّ المصائب، وينسى النِّعَم.   ولو تذكَّر مَنْ يكتب ويتناقل هذه المنشورات نعمةَ اليدِ فقط التي كتب بها، وكم من مشلولٍ لا يستطيع حتى خدمة نفسه! والله لاستحى، وما جحد نعمة ربِّه.   لذلك احذروا أن تكونوا منهم، ولا تُنسيكم بعضُ الابتلاءات نِعَمَ الله الكثيرة، قال جلَّ جلالُه: ﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ﴾ [النحل: 18]، ومع أن النِّعَم كثيرةٌ إلَّا أن الله سبحانه وتعالى عبَّر عنها مفردة، فقال: ﴿ نِعْمَة ﴾ وهذا من الإعجاز القرآني، وتفسيره أن النعمة الواحدة ينبثق منها نِعَمٌ كثيرةٌ، ولن تستطيع أن تعدَّ هذه النِّعَم، فعلى سبيل المثال نعمة الصحَّة والعافية تشمل نعمة الحواسِّ: (البصر، والسمع، والشم، والتذوُّق، واللمس)، وتأدية كلٍّ منها وظيفتها على أكمل وجه، وكذلك صحة الكلى، فمَنِ ابتلاه الله بالفشل الكلوي يغسل كليته ثلاثين مرة في شهرين، ويصاحبه ألمٌ شديدٌ، وأنت تغسل كليتك يوميًّا اثنين وثلاثين مرة بدون حولٍ منك، ولا قوَّة، وبدون أي ألمٍ، وغيرها الكثير والكثير المنبثق من نعمة الصحة وحدها.   وصدق مَنْ قال: لا يشعُر بالنِّعَم إلَّا مَنْ فقَدَها، فلن يشعُر بالصحة إلَّا مَنْ فقد عافيته وصحَّته، ولن يشعُر بنعمة المال إلَّا مَنْ عانى الشِّدَّة والفقر، ولن يشعُرَ بنعمة الأمان إلا مَنْ حُرِم منها، ولن يشعُر بنعمة الولد إلَّا مَنْ كان عقيمًا.   وشكر الله عز وجل له أركان: أولًا: التحدُّث بها ظاهرًا؛ قال تعالى: ﴿ وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ ﴾ [الضحى: 11]. ثانيًا: الاعتراف بها باطنًا. ثالثًا: تصريفها فيما يرضي خالقها ومسديها. رابعًا: عدم الانشغال بها عن خالقها سبحانه وتعالى.   والسؤال هنا هل شكرت الله اليوم على نعمه التي لا تُعَدُّ ولا تُحصى أو حتى على نعمة واحدة منها أم ما زالت مكدرًا منغَّصًا بسبب تفكيرك في المفقود؟ اعلموا رحمكم الله أن التفكير في المفقود يُنسيكم حلاوة التمتُّع بالموجود، ويُورثكم الغَمَّ والقَلَق، وربما أحدث لكم سوء ظَنٍّ بربِّكم جلَّ جلالُه؛ لذلك تمتَّعُوا بالموجود، ولا تحزنوا على المفقود، فالله عز وجل لا يعجزه شيء، وخزائنه ملأى لا يُنقصها نفقة، والله عز وجل لم يمنعنا بخلًا؛ قال شيبان الراعي لسفيان: "يا سفيان، عد منع الله إيَّاكَ عطاء منه لك؛ فإنه لم يمنعك بخلًا؛ إنما منعك لطفًا".   أتدرون لماذا؟ لأن الله حكيم لطيف، يُعطي العبد ما يصلحه وما يحتاج إليه، ويمنع عنه ما يطغيه، وما يكون سببًا في هلاكه، فالنعمة قد تكون هلاكًا لصاحبها، ومنعها عنه قد يكون عين النجاة، فعلى سبيل المثال العجز رغم أننا نراه شرًّا إلا أنه في حقِّ بعض الناس نعمة ليس نقمة.   فهذا الذي يتعاظم بصحته ويستقوي على الضعيف، ويسلب المال، ويقطع الطرقات، لو ابتلاه الله بالعجز صار العجز في حقِّه نعمةً، وكذلك مَنْ فقد نعمةً أيًّا كانت، فالله يعلم أنها قد تكون سببًا في هلاكه فيمنعها عنه، والله يعلم وأنتم لا تعلمون.   فعلينا أن نسلم أمورنا كلها لله، ونرضى بما قدَّره علينا من نعم ومصائب، ولنشكره سبحانه على نعمه؛ قال تعالى: ﴿ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ﴾ [إبراهيم: 7]، ولنصبر على الشدائد والمصائب، ولنحتسب وهو القائل جل جلاله: ﴿ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾ [الزمر: 10].   والله أسأل أن يجعلنا من الشاكرين لنعمه، الصابرين على قضائه وقدره، وأن يُهوِّن علينا مصائب الدنيا، ولا يجعلها أكبرَ همِّنا، ولا مبلغ علمنا، إنه وليُّ ذلك، والقادر عليه.



شارك الخبر

المرئيات-١