أرشيف المقالات

حديث: أن وليدة سوداء كان لها خباء في المسجد

مدة قراءة المادة : دقيقتان .
2حديث: أن وليدةً سوداء كان لها خباءٌ في المسجد   وعنها رضي الله عنها (أن وليدةً سوداءَ كان لها خباءٌ في المسجد، فكانت تأتيني فتحدَّثُ عندي)؛ الحديث؛ متفق عليه.   المفردات: (وعنها)؛ أي: عن عائشة رضي الله عنها. (وليدة سوداء)؛ أي: أَمَة سوداء. (خباء)؛ أي: خيمة. (فتحدث)؛ أي: فتتحدَّث.   البحث: روى البخاري هذا الحديث عن عائشة رضي الله عنها (أن وليدةً كانت سوداء لحيٍّ من العرب، فأعتقوها فكانت معهم، قالت: فخرجت صبيةٌ لهم عليها وشاحٌ أحمر من سُيورٍ، قالت: فوضعته أو وقع منها فمرَّت به حُدَيَّاةً، وهو ملقى فحسبته لحمًا فخطِفته، قالت: فالتمسوه فلم يجِدوه، فاتَّهموني به، قالت: فطفِقوا يُفتِّشون حتى فتَّشوا قُبُلَها، قالت: والله إني لقائمةٌ معهم إذ مرت الحُدَيَّاة فألقَتْه، قالت: فوقع بينهم، قالت: فقلت: هذا الذي اتَّهموني به زعمتم، وأنا منه بريئة وهو ذا هو، قالت: فجاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلمت، قالت: فكانت لها خباءٌ في المسجد أو حِفْشٌ، فكانت تأتيني فتحدَّثُ عندي، قالت: فلا تجلس عندي مجلسًا إلا قالت: ويومَ الوشاحِ مِن أعاجيبِ ربِّنا *** ألا إنه مِن بلدةِ الكفرِ أنجاني
قالت عائشة: فقلت لها: ما شأنك لا تقعدين معي مقعدًا إلا قلت هذا؟ قالت: فحدثتني بهذا الحديث.   ما يفيده الحديث: • جواز اتخاذ خيمة في المسجد للأَمَة السوداء عند أمنِ الفتنة.



شارك الخبر

ساهم - قرآن ٣