أرشيف المقالات

تفسير: (ونوحا إذ نادى من قبل فاستجبنا له فنجيناه وأهله من الكرب العظيم)

مدة قراءة المادة : دقيقتان .
2تفسير: (ونوحًا إذ نادى من قبل فاستجبنا له فنجيناه وأهله من الكرب العظيم)
♦ الآية: ﴿ وَنُوحًا إِذْ نَادَى مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ ﴾. ♦ السورة ورقم الآية: الأنبياء (76). ♦ الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ﴿ وَنُوحًا إِذْ نَادَى مِنْ قَبْلُ ﴾ من قبل إبراهيم ﴿ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ ﴾ الغم الذي كان فيه من أذى قومه. ♦ تفسير البغوي "معالم التنزيل": ﴿ وَنُوحًا إِذْ نَادَى ﴾ دعاء، ﴿ مِنْ قَبْلُ ﴾؛ أي: من قبل إبراهيم ولوط، ﴿ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ ﴾، قال ابن عباس: من الغرق وتكذيب قومه، وقيل: لأنه كان أطول الأنبياء عمرًا وأشدهم بلاءً، والكرب أشد الغم. تفسير القرآن الكريم



شارك الخبر

ساهم - قرآن ٣