أرشيف المقالات

وقفة تدبرية (يمحق الله الربا ويربي الصدقات)

مدة قراءة المادة : 3 دقائق .
2وقفة تدبرية ﴿ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ ﴾   قال الله تعالى: ﴿ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ * إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾[1]   لَمَّا أخبر - سبحانه - عن محقه الرِّبَا، وبغضه لآكليه، المتضمن لعذابه في الآخرة، ووصفهم المتضمن لِمَا هم عَلَيْهِ من جَحُودِ النِّعْمَةِ، والمبالغة في الإثم الواقع بسبب أَكْلِهم أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ، بَيَّنَ اللهُ تَعَالَى حَالَ المؤمنين الطائعين المتقين.   وبِضدّها تتَبَيَّنُ الأشْياءُ، والضِّدُّ يُظْهِرُ حُسْنَهُ الضِّدُ. ♦ فزكاهم أولًا فوصفهم بالإيمان. ♦ ثم زكى أعمالهم فوصفها بالصَّالِحَاتِ، وذكرها بصيغة الجمع ثناءً عليها، وبصيغة العموم دليل قبولها ورضاه. ثم خصَّ منها الصلاة بالذكر؛ لأنها حق الله، فمدحهم بالقيام بحق ربهم.   وخصَّ بعدها الزكاة من صالح الأعمال، دليلًا على شرف نفوسهم؛ ولأنها حق العبادِ، وتعريضًا بآكلي الربا، الذين يأكلون أَمْوَالَ النَّاسِ بِالبَاطِلِ.   فأخبر أنهم ﴿ لَهُمْ أَجْرُهُمْ ﴾ وضمنه لهم فقال: ﴿ عِنْدَ رَبِّهِمْ ﴾، وَلَمَّا هدد آكلي الربا بسخطه وسوء عذابه، طمأن هؤلاء فقال: ﴿ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ ﴾، فنفى عنهم جنس الخوف فلا ينالهم منه قليل ولا كثير.   وَلَمَّا هدد آكلي الرِّبَا بمحقه، وهو من أعظم أسباب حزنهم في الدنيا، نفى الحزنَ عن أهلِ الإيمان، وقدم الضمير في قوله: ﴿ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾.
لاختصاصهم بالأمن، فلا يأمن غائلة المحق للمال في الدنيا غيرُهم، ولا يأمن الفزع الأكبر في الآخرة سواهم.   اللهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ وَالحَزَنِ، وَالعَجْزِ وَالكَسَلِ، وَالبُخْلِ وَالجُبْنِ، وَضَلَعِ الدَّيْنِ، وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ.


[1] سُورَةُ البَقَرَةِ: الآية/ 276، 277.



شارك الخبر

ساهم - قرآن ٣