أرشيف المقالات

التوحيد في سورة مريم

مدة قراءة المادة : 4 دقائق .
2التوحيد في سورة مريم   استُهِلَّت سورة الإسراء بقوله تعالى: ﴿ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ ﴾ [الإسراء: 1]، واستُهلت سورة الكهف بقوله: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ ﴾ [الكهف: 1]، واستُهلت سورة مريم بقوله: ﴿ ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا ﴾ [مريم: 2]، وفي السورة أيضًا أنطَق الله تعالى عيسى عليه السلام وهو في المهد، فقال: ﴿ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ ﴾ [مريم: 30]، وفي السورة كذلك قوله تعالى: ﴿ إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا ﴾ [مريم: 93]، ومن هنا فلا مبرر أن يدَّعي أحدٌ من البشر منزلة غير منزلته، أو أن يخرج أحدٌ من البشر أحدًا عن منزلته، حتى لو كان خلقه معجزة.   إن ولادة يحيى تُعد معجزة، فزكريا عليه السلام قد بلغ من الكبر عتيًّا، وامرأته عجوز عقيم؛ جمعت بين العجز والشيخوخة والعقم، فلم تلِد وهي شابة، فكيف تلد والأمر كذلك؟ وقد رأى الناس قدرة الله عز وجل، إذا أراد شيئًا كان بسبب أو بغير سببٍ؛ فهو سبحانه خالق الأسباب والحاكم عليها وفيها، تعمل بإذنه ولا تعمل بإذنه...
وأراد الله معجزة أخرى؛ فقد خلق الله آدم عليه السلام من غير أبٍ ومن غير أم، وخلَق يحيى عليه السلام من أبوين يستحيل عليهما الإنجاب..
كما أراد لزوجة إبراهيم عليه السلام بعد أن انقطع عنها الحيض - وكانت أيضًا عجوزًا عقيمًا - أن تلد: ﴿ فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ * فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ * قَالُوا كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ ﴾ [الذاريات: 28 - 30]، وجعل الله تعالى "النفخ" سببًا في حمل مريم بعيسى، فهو المتصرف المالك الخالق للأسباب؛ قال تعالى: ﴿ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ ﴾ [النساء: 171].   ولست بصدد مناقشة دعاوى النصارى في هذا الموضع، ولكن ما أشير إليه هو مسألة الأسباب، فقد سبق بيان أن النفخ كان سببًا في حمل مريم بعيسى، وهو سبب غير معتاد، وليس في مقدور البشر، ولا يمكن تَكراره، كما أن من الأسباب التي لم يألفها الناس هو أن تهزَّ امرأة في المخاض وفي غاية الضَّعف نخلة، فتتساقط منها الرطب، والسؤال: هل لو اجتمع رجال حول نخلة وهزُّوها لتتساقط منها الرطب، نالوا ما أرادوا؟ أرى أن هذا هو التحدي الإلهي لعُبَّاد الأسباب أصحاب الحضارة المادية التي اغترَّ أصحابها بقوتهم وقدرتهم على تسخير الأسباب، وسوف ينزل عيسى عليه السلام؛ ليقتل زعيم الدجل ورئيس الزيف والخداع، وسيكسر الصليب وينتصر للموحدين! ومن هنا يتبيَّن أن السورة الكريمة تميزت بذكر حوادث تُعد خوارقَ للعادات والأسباب، وأُجملها فيما يلي: 1- افتتاح السورة بمجموعة من الحروف المتقطعة.   2- خلق يحيى من أبوبن كبيرين.   3- حمل مريم بعيسى.   4- تساقط الرطب بهز مريم للنخلة.   5- نطق عيسى بالمهد، وبما أن هذه معجزات؛ أي: خوارق للعادات، فلا شيء إلا الإيمان والإذعان والإسلام لله ربِّ العالمين.



شارك الخبر

روائع الشيخ عبدالكريم خضير