أرشيف المقالات

الفِطَام

مدة قراءة المادة : 5 دقائق .
1
الفِطَام هو إجبار الطفل على التخلُّص من الرضاعة الطبيعية (من الثدي عن طريق المص)، واستبداله بتناول الطعام عن طريق الفم.

قال تعالى: {وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} [الاحقاف:15].

وقال تعالى: {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آَتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [البقره:233].

يتضح من الآيتين السابقتين أن مدة الرضاعة التامة عامين فقط "أربع وعشرون شهراً"، أكَّدها الله تعالى بقوله: {كَامِلَيْنِ}، وبقوله آيضاً: {لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ}، ولذلك فإن الزيادة أو النقصان على هذه المدة المحددة، تأثيراً سلبياً بلا شك على هذا الرضيع.

ومما هو جدير بالذكر؛ أن بعض الأمهات يتعامَلن مع أطفالهن بخصوص هذا الشأن كما لو كانوا مجرَّد آلات جامدة خالية من المشاعر، بمجرَّد بلوغ الطفل السِنَّ المناسب للفِطَام من وجهة نظرهم يُباغِتونه بحجبه عن الثدي دفعة واحدة، ويتم ذلك بوضع مادةٍ منفِّرة على الثدي أو بوضع مادة ذات طعم كريه مثل الصبار، أو عن طريق تخويف الطفل من عملية الرضاعة، وهم في الوقت ذاته لا يستشعرون أنهم بذلك يُحطِّمون نفسية الصغير، بإبعاده عن أهم مصادر الغِذاء النفسي والبدني في هذه المرحلة العمرية.  

ولكن ينبغي أن يراعى عند الفِطَام المبدأ القرآني في التدرُّج وذلك خلال فترة زمنية مناسبة بأن تحل وجبة من الغِذاء العادي محل رضعة من الرضعات وبطريقةٍ لا يشعر فيها الطفل بأن رابطته الانفعالية مع الأم قد فُضَّت أو اهتزت فإن وقع الصدمة يكون خفيفاً على الطفل ويمكن استعابها واحتوائها.

وترجع أهمية استخدام التدرُّج عند الفِطَام إلى أنه قد تعوَّد على عادة الرضاعة منذ ولادته، ووجد فيها استمرار بقائه البيولوجي والنفسي تتدعم عنده هذه العادة بشدة يندر معها أن تلقى أي عادة أخرى تعلمها في حياته مثل هذا التدعيم، ويستمد التدعيم أو التعزيز قوته ليس فقط من تكرار هذه العادة مرات عديدة في كل يوم، ولا من الاشباع الذي يتحصَّل عليه من كل رضعة؛ إنما من التأكيد المتتابع لشعوره بالأمن والتقبُّل والثقة في بيئته الخارجية والتحقق الدائم من صحة توقعاته واعتماده الكلي عليها، ويداهمه الفِطَام ليُزلزِل كل هذه المشاعر ويُهدِّد وجوده في الصميم (قرآءات في علم نفس النمو؛ لـ مصطفى خليل وآخرون، ص: [109] بتصرُّف).

"يرتبط الفِطَام التدريجي إيجابياً بـ:

- شعور الطفل بالاستقلال النفسي وثقته في نفسه والآخرين وكذلك شعوره بالأمن.

- عدم تمركُّز الطفل حول ذاته وتحرُّرِه من الحساسية الزائدة نحو نفسه والآخرين، واقترابه من الموضوعية في سلوكه وتصرُّفاته وأحكامه على الآخرين وعلاقته بهم.

- التحرُّر من القلق، بما يتضمنه من الشعور بالتهلُّل والسعادة والرضا.

كما أن الفِطَام المفاجىء يُزلزِل هذه الاستقرار، ويعصف بهذه المشاعر الأساسية للنمو ويُعِيق انتقال الطفل إلى التالية من النمو بسلام" (قرآءات في علم نفس النمو؛ لـ مصطفى خليل وآخرون، ص: [109] بتصرُّف).

وأفضل أوقات الفِطَام إذا كانت حرارة الجو معتدلة ولاسيما في فصلي الربيع والخريف، كما يُجنِّب الفِطَام في آوقات الحرِّ الشديد أو البرد الشديد، ويُقدَّم إليه الطعام اللين سهل المضغ والبلع، ويُجنَّب الطعام الخشن لأن معدته وأسنانه لم تتعوَّد عليه بعد، وكذلك يُعرَض عليه الماء باستمرار لأنه يساعده على الهضم والبلع وفوائده كثيرة بالنسبة للطفل الفطيم.


 


شارك الخبر

ساهم - قرآن ١