أرشيف المقالات

المباهلة

مدة قراءة المادة : 19 دقائق .
1 بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحابته ومن والاه، وبعد:فإن موضوع المباهلة من الموضوعات التي شاع فعلها في الواقع، وغاب فقهها عنه، فقد كثر المستعملون لها، حتى ربما فقد قيمتها !ولا شك أن لها أحكاما وآدابًا إن لم نَقُلْ شروطًا، لا يسعني الإحاطة بها الآن، ولمن أراد أن يبسط الموضوع فلعله يحسن طَرق العناوين التالية:تعريف المباهلة لغة وشرعا.حكم المباهلة ودليلها.متى شُرِعت المباهلة؟متى نلجأ إلى المباهلة؟حول ألفاظ المباهلة.مَن يباهِل مَن؟قصص في المباهلة.الحكمة أو الغاية من المباهلة. -1  تعريف المباهلة:أ- لغــــة: قال ابن منظور: "البَهْل: اللعن، وبَهَله الله بَهْلًا أي: لعنه، وباهل القوم بعضهم بعضًا وتباهلوا وابتهلوا: تلاعنوا، والمباهلة: الملاعنة، يقال: باهلتُ فلانًا: أي لاعنته".وقال الراغب الأصفهاني: "والبهل والابتهال في الدعاء الاسترسال فيه، والتضرع؛ نحو قوله عز وجل: {ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ} [آل عمران:61]، ومن فسر الابتهال باللعن فلأجل أن الاسترسال في هذا المكان لأجل اللعن."وأيضًا المباهلة: مفاعلة من البهلة، وهي اللعنة ومأخذها من الإبهال، وهو الإهمال والتخلية؛ لأن اللعن والطرد والإهمال من واد واحد، وأصل الابتهال الاجتهاد في الدعاء باللعن وغيره، يقال: بهله الله أي لعنه والبهل اللعن، ويطلق على الاجتهاد في الهلاك، وابتهل في الدعاء إذا اجتهد، ومبتهل أي مجتهد في الدعاء، ويستعمل الابتهال في كل دعاء يجتهد فيه، وإن لم يكن التعانًا.
ومن أراد الاستزادة فعليه بكتب اللغة.ب- المباهلة شرعًا أو اصطلاحًا:أن يجتمع قوم اختلفوا في شيء ولم يصلوا إلى قول فيه بحجة، خفاءً للحجة أو عنادًا من بعضهم؛ فيجعلون لعنة الله على الكاذب أو المبطل منهما، أو يدعو بالسوء على نفسه (اخترت هذا التعريف المشروح لتتضح الصورة، ويٍُستشف منه بعض الأحكام.- 2 حكم المباهلة:المباهلة جائزة مشروعة، وليست سنة لازمة، ولذلك لا ينبغي أن تكون منهجًا للدعاة ولا ديدنًا، حتى تخرج عن طبيعتها، وإنما الأصل الدعاء بالهداية للكفار إن رُجي منهم ذلك، أو الدعاء عليهم بالهلاك إن توقفت دعوتهم واستمر ضررهم، وكلُّ ذلك قد فعل رسول الله-صلى الله عليه وسلم- فقد دعا لأقوام بالهداية ودخول الإسلام، ودعا على أقوام بالهلاك، وفي كل ذلك استجاب الله له دعاءه، وفي مرة قال الله له: {ليس لك مِنَ الأمرٍ شَيْءٌ} الآية
دليل المباهلة:يتبين من تعريف المباهلة أنها في مجملها دعاء، والدعاء مشروع بأدلة عامة، لا يستلزم إثباتا خاصا به، غير أن المباهلة دعاء من نوع خاص، فلزم لها دليل خاص ..والأصل في المباهلة أربع آيات فيما أعلم- والله أعلم.أولا: قال الله تعالى:  {قُلْ إِنْ كَانَتْ لَكُمُ الدَّارُ الْآخِرَةُ عِنْدَ اللَّهِ خَالِصَةً مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ، وَلَنْ يَتَمَنَّوْهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ، وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَنْ يُعَمَّرَ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ} [البقرة: 64- 96]وقال جل شأنه: {قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءُ لِلَّهِ مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ، وَلَا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ، قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ} [الجمعة: 6- 8]هذه في اليهود هم -عليهم لعائن الله-لما زعموا أنهم أبناء الله وأحباؤه، وقالوا: لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى، دعوا إلى المباهلة والدعاء على أكذب الطائفتين منهم، أو من المسلمين.
فلما نكلوا عن ذلك علم كل أحد أنهم ظالمون؛ لأنهم لو كانوا جازمين بما هم فيه لكانوا أقدموا على ذلك، فلما تأخروا علم كذبهم.عن ابن عباس –رضي الله عنهما-قال: يقول الله لنبيه صلى الله عليه وسلم: "قل إن كانت لكم الدار الآخرة عند الله خالصة من دون الناس فتمنوا الموت إن كنتم صادقين" أي: ادعوا بالموت على أي الفريقين أكذب.
فأبوا ذلك على رسول الله صلى الله عليه وسلم: {وَلَنْ يَتَمَنَّوْهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ} [البقرة:95]، أي: بعلمهم بما عندهم من العلم بك، والكفر بذلك، ولو تمنوه يوم قال لهم ذلك ما بقي على الأرض يهودي إلا مات.قال ابن جرير في تفسيرها: وبلغنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لو أن اليهود تمنوا الموت لماتوا.
ولرأوا مقاعدهم من النار.
ولو خرج الذين يباهلون رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجعوا لا يجدون أهلا ولا مالا»(وانظر عند الألباني؛ السلسلة الصحيحة، برقم: [3296])والأمنية والتمني هنا الدعاء، كما ذكر المفسرون: إن كنتم تزعمون أنكم على هدى، وأن محمدا وأصحابه على ضلالة، فادعوا بالموت على الضال من الفئتين {إن كنتم صادقين} فيما تزعمونه، وليس مجرد التمني القلبي .وسميت هذه المباهلة تمنيا؛ لأن كل محق يود لو أهلك الله المبطل المناظر له ولا سيما إذا كان في ذلك حجة له فيها بيان حقه وظهوره، وكانت المباهلة بالموت؛ لأن الحياة عندهم عزيزة عظيمة لما يعلمون من سوء مآلهم بعد الموت.ثانيا: قال الله تعالى: {إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون، الحق من ربك فلا تكن من الممترين، فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنت الله على الكاذبين، إن هذا لهو القصص الحق وما من إله إلا الله وإن الله لهو العزيز الحكيم، فإن تولوا فإن الله عليم بالمفسدين} [آل عمران: 50-63].قال تعالى -آمرًا رسوله صلى الله عليه وسلم أن يباهل من عاند الحق في أمر عيسى بعد ظهور البيان: {فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ} [آل عمران:61]، أي: نحضرهم في حال المباهلة "ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين" أي: نلتعن "فنجعل لعنة الله على الكاذبين" أي: منا أو منكم.وكان سبب نزول هذه المباهلة وما قبلها من أول السورة إلى هنا في وفد نجران، أن النصارى حين قدموا فجعلوا يحاجون في عيسى، ويزعمون فيه ما يزعمون من البنوة والإلهية، فأنزل الله صدر هذه السورة ردا عليهم، كما ذكره الإمام محمد بن إسحاق بن يسار وغيره.( انظر ابن كثير:2 / 50)ثالثا: قال الله تعالى: {قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا} [مريم: 75].
معنى الآية: يقول تعالى:" قل" يا محمد، لهؤلاء المشركين بربهم المدعين، أنهم على الحق وأنكم على الباطل: {مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ}، أي: منا ومنكم، {فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّ}، أي: فأمهله الرحمن فيما هو فيه، حتى يلقى ربه وينقضي أجله، {إِمَّا الْعَذَابَ} يصيبه، {وإما الساعة} بغتة تأتيه، {فسيعلمون} حينئذ {من هو شر مكانا وأضعف جندا}، أي: في مقابلة ما احتجوا به من خيرية المقام وحسن الندي.
وهذه مباهلة للمشركين الذين يزعمون أنهم على هدى فيما هم فيه (ابن كثير: 5/ 258).(ملحوظة: ارجع للتفاسير تجد تطويلا وتفصيلا وتفريعا، وقد اختصر القول من ابنُ كثير)
- 3 متى شُرِعت المباهلة:قال شيخ الإسلام:"وأما المباهلة فكانت لما قدم وفد نجران سنة تسع، أو عشر من الهجرة"[منهاج السنة: 7/ 361].-4 متى نلجأ إلى المباهلة؟شُرِعت المباهلة في وقت متأخر من عمُر الدعوة النبوية، وهذا يعني أن المباهلة لم يفعلها النبي-صلى الله عليه وسلم- مع قريش، ولا في بداية الدعوة، وذلك- والله أعلم- لأن كثيرا من مسائل الدين وأباطيل أهل الكتاب كانت مازالت تحتاج إلى بيان وتجلية، إمَّا عند أهل الكتاب أنفسهم، أو عند من كانوا يثقون بأهل الكتاب ويقدسونهم.
أما في آخر عهد الدعوة فكانت النعمة تمت والدين كَمُلَ، فما بقي أمام هؤلاء إلا العناد، ولا ينفع مع العناد إلا الزناد..

فلا نلجأ إلى المباهلة إلا بعد الدعوة بالتي هي أحسن رجاء هداية المدعوين ورحمة بهم، ثم بعد ذلك مجادلتهم وإقامة الحجة عليهم، ودحض باطلهم وكشف شبهاتهم..
فإذا ترجَّح للداعية أنه:استنفذ الحجج، وقام بالإفهام.وأنهم معاندون مصرون على باطلهم.وأنهم ربما يخافون فلا يباهلون، فيكون نكوصهم عنها حجة عليهم، وبيانا للحق وإذعانا له.أو أنهم يباهلون فيحيق بهم أمر الله تعالى فتظهر بذلك حجة الله على خلقه، وتُصدَّق بذلك دعوة الداعية.عندئذٍ له أن يباهل، لكن بآداب أخرى ربما تأتي في: من يباهل مَن؟5- حول ألفاظ المباهلة.من الآيات السابقة نجد في المباهلة اللعن، {فنجعل لعنة الله} ونجعل أي ندعوا الله ـأن ينزل لعنه على المبطل والكاذب من الفريقين، فتحصل لنا منها لفظ يجوز أو يشرع في المباهلة.
أما آية البقرة والجمعة، وهما بمعنىً واحد، فجعلت تمني الموت والهلاك، ولم يحدد سببا معينا له، ولا عذابا بعينه يسبب الموت، فدلَّ على عدم اشتراط اللعن لفظًا، فهو مطلق.
ولكن يُشترط خلوَّ الدعاء من المحاذير الشرعية والاعتداء في الدعاء:-       فلا يكون فيه دعاء بما لا يجوز وقوعه، كمن يباهل مثلا فيقول: ندعو الله على المبطل منا أن تقع له فضيحة في أهله أو يُنتهك عرضه- كما سمعت ذلك من بعضهم هدانا الله وإياهم- فهو يباهل أن تقع امرأة خصمه أو ابنته في الزنا ليفتضح، والزنا معصية فاحشة لا يُدعى بوقوعها!!!-        قبل ذلك ألا يكون في الدعاء محذور اعتقادي، كمن يتبرأ من الله أو رسوله، أو يتبرأ من ملة الإسلام أو يدعو على نفسه بالكفر...
فهذا لا يجوز، إذْ المسلم يقشعر جلده من مثل هذا لو سمعه، فكيف يدعو به على نفسه أو على الناس، وهو يرجو هدايتهم للحق؟!.-        وحتى الألفاظ المشتبه والمحتملة يجب أن يجتنبها، حتى يستبرئ لدينه وعرضه، وليدَع ما يريبه أو يريب المستمعين...-        ألا يكون هناك اعتداء في الدعاء وشطط وتفصيل ونحو ذلك من المبتدعات، فليدع بدعاء واضح مجمل كما جرت بذلك سنة النبي-صلى الله عليه وسلم- وقصص السلف الصالح-رحمهم الله ورضي عنهم-.-       6- مَن يباهِل مَن؟ هذا وينبغي أن تكون المباهلة ضد أهل الكفر والعناد، لأنه دعاء بالهلاك، ولا ينبغي أن تجري بين المسلمين، تراحما بين المسلمين، ولأنها تقع في قضايا كبرى كالكفر والإيمان ونحو ذلك، ومهما كان بين المسلمين من عظيمٍ، فإنه يهونه الصفح والاحتساب والإصلاح بين المؤمنين والتحاكم إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ونعوذ بالله من أن يصل الأمر بين أهل الإيمان والسـنة إلى المباهلة.صحيح أنه ورد عن بعض السلف قولهم نباهل في كذا أو كذا مما يبدو أمرا صغيرا كسبب نزول آية أو معناها مما اختلِف فيه، لكن ليس هذا الديدن المتبع في كل أحوالهم، والأظهر أنهم يقولون ذلك تأكيدا لما يقولون ويقينا فيما عندهم من العلم، حتى أنه مستعد للمباهلة، ولم أعثر على أنهم فعلا تباهلوا في صغير (والله أعلم).-  الملاحَظ في الآيات أن الذي كان يتولى مباهلة الكفار هو النبي صلى الله عليه وسلم وهو الناطق الرسمي والمخوَّل بأن ينطق باسم الإسلام والمسلمين، وهو الأوثق على الإطلاق علما بالله ودينه، وتقوى وحكمة...
ولابد من الاقتداء به في ذلك، فإن كنا ولا بد مباهلين فلنقدِّم من أفاضلنا وأكابرنا وأعرفنا بالله ودينه، وأفقهنا في دين الله، حتى لا تُمَرَّر عليه المعاصي أو المخازي أو يوقع في الاستهزاء به، وليس كل داعية أو طالب علم له أن يباهل، وليس هذا تحجيرا على أحد، فإذا أحس من نفسه استجابة الدعاء فلا يبخل على الأمة وليدْعُ لها بالرفعة والسناء، وليدْعُ على أعدائها بالانكسار والانهزام.-  ومن الملاحظ، بما أنها قضية ظلم وحق وباطل، فإن فرضْنا جدلا تعارضَ التقديم بين أفقه وأقل روحانية، وبين أكثر روحانية وأقل فقها، قدَّمنا الأكثر فقها، لأنها دعوة مظلمة والاستجابة فيها مضمونة، لأن الله تعالى يستجيب دعوة المظلوم ولو كان كافرا.
- المباهل في قضية أمة يقدم أمامه أعز ما يملك، فقد جعل النبي صلى الله عليه وسلم وراءه أعز أهل بيته، فاطمة وعليا والحسنين-رضي الله عن الجميع وحشرنا معهم في جنة الخلد رفقة الحبيب المصطفى آمين- وإن لم يكن هذا بشرط، ولكن به تعظم المباهلة، ويشتد القلب في الدعاء، وتُستمطر رحمة الله واستجابته.
ويتبين للناس صدقية المباهل وجديته واستيقانه من الحق.-   لا نباهل مغمورا في فرقة أو ملة لا يسمع أحد بهلاكه ولا نجاته، فإذا أردنا أن نباهل الرافضة مثلا، فليُخرِجوا لنا كبراءهم وعظماءهم-وليس فيهم عظيم- أو مشهوريهم أو شاهاتهم أو آياتهم...
أما أن يرسلوا لنا مغمورا مجهولا مزعوقا ليباهل فهذه ألعوبة يقع فيها بعض المسلمين، ينبغي أن ينتبهوا لأنفسهم من الانجرار وراءها.فحتى لو هلك هذا المباهل المهمل أو المغمور أو المجهول، فمن يعتبر به من أهل ملته أو طائفته؟ فأسهل الأمور أن يتبرّأوا منه ويجحدوا انتماءه إليهم، أو تفويضهم له مباهلا فكان لا بد من أن نباهل من لا يجحدون نسبته إليهم ولا مكانته فيهم، حتى إذا أوقع الله به عقوبته كانت عليهم جميعا، ولنا جميعًا.7 - قصص في المباهلةأول القصص ما قصَّه القرآن من مباهلات النبي -صلى الله عليه وسلم-، وهي أحسن القصص على الإطلاق، وقد سبق ذلك في الآيات.قال ابن حجر بعد ذكر قصة نجران:"وفيها مشروعية مباهلة المخالف إذا أصر بعد ظهور الحجة وقد دعا ابن عباس إلى ذلك ثم الأوزاعي ووقع ذلك لجماعة من العلماء ومما عرف بالتجربة أن من باهل وكان مبطلا لا تمضي عليه سنة من يوم المباهلة ووقع لي ذلك مع شخص كان يتعصب لبعض الملاحدة فلم يقم بعدها غير شهرين "[فتح الباري، 8، 95]
ووقعت المباهلة من الصحابة والتابعين ومن العلماء، كابن تيمية وابن القيم وابن حجر رحمهم الله جميعا، لا أجد سعة في نقلها، لكن يُرجع إليها في مظانها.- 8 الحكمة من المباهلة.الحكمة من المباهلة هي إظهار الحجة، وإظهار الحق وإبطال الباطل، ودحض حجته، وهي راجعة إلى حجة كونية وليست حجة شرعية، لأنه جحد بالحجج الشرعية وعاند الآيات والأحاديث والمعقول، فلم يبق ينفع معه إلا سنة كونية ينزلها الله عليه عذابا أو هلاكا، مترتبا على مناصفة الدعاء بينه وبين المباهل، فإنها إما على هذا أو هذا ممن مدعيي الحق، فكونها تقع إثر المباهلة فإنها تدل على أنه المبطل، ويلزم من ذلك أن الأخر محقٌّ في دعواه
فهي في الأساس:- وسيلة لإقامة الحجة على المخالفة.- أنها وسيلة من وسائل الدعوة وأسلوب من أساليبها، حيث تكون سببا لهداية كثير من الناس، حين يروا آية الاستجابة للمحق ومحق المبطل...فهي ليست انتقامية بقدر ما هي إقامة حجة وأسلوب دعوة وهي آخر ما يلجأ إليه الداعية بعد إقامة الحجة وبيان المحجة والدعاء بالهداية ..كتبت هذا على عجل-نزولا عند الطلب ولأستفيد من خلالها- من غير تقصٍّ ولا تدقيق، ولا أظن أنه يوفي بالمطلوب منا، ولكنه لا يقصر-إن شاء الله- عن فتح باب النقاش، ورحم الله من أهدى إليَّ عيوبي، وعفى لي عن زلَّتي ودعا لي بالهداية وصدق التوبة.والله أعلمأبو محمد بن عبد الله


شارك الخبر

المرئيات-١