أرشيف المقالات

صائب التبريزي

مدة قراءة المادة : دقيقتان .
8 أبيات شتى 1 - نحن كالقسي: نصيبنا من صدينا انحناء طهورنا، وكل ما نحوز لغيرنا 2 - ليدي جرأة غير ما عهد الناس؛ لا تحبني غصناً غفل عنه الحراس 3 - ليس الظالم بنجوة من سهام آهات المظلوم، إن أنين القوس قبل أنين الهدف المكلوم 4 - يا رب من دعا علينا أن نكون كقافلة الأمواج: ليس في سفرنا للاستراحة منزل 5 - ليس اطمئناناً سكون القلب في مصابه، ولكن ضاقت الدنيا عن اضطرابه.
إن خفقان النجم يصيح في لوعة: ليس هذا البناء المعوج مكاناً للدعة 6 - خُتم المجلس ليلاً بحديث طرتك المسلسلة، فتنهض كل من نهض وفي رجليه سلسلة.
إن الأعصار الذي هب في هذه الصحراء، روحه المجنونة الحائرة يلفها الغبار في الفضاء 7 - إن الجذبة التي سلبت كف الجنون العنان، بدأت فقطعت من محمل ليلي الزمام 8 - ليست أوجه الاثنتين والسبعين ملة إلا إلى هذه السدة؛ ترى عاملاً حيران، ولم يضل أحد طريقه 9 - إن قطرة من الدموع تكفي لخراب العالم، كما تبدد قطرات الماء نوم النائم 10 - ولّ وجهك شطر الحانة ثم انظر طمأنينة القلب - انظر عالماً فارغاً من فكر الغد، إنك تطبق كالحباب عينك فترى نفسك، ولو فتحت عينك للضياء، لأبصرت فناءك في هذه الدأماء 11 - إن عيني لتطير كالشرار الى نوم الفناء، كما بعدت عن وجهك الناري الوضاء 12 - أضاء في كل ظفر هلال للعيد، ليلة تناولت كأساً من ذكر السعيد عبد الوهاب عزام

شارك الخبر

فهرس موضوعات القرآن