أرشيف المقالات

تقارير شعب التخطيط والدراسات والبحوث والإفتاء

مدة قراءة المادة : 3 دقائق .
1126- تتولى تنفيذ مشروعات للدراسات والبحوث والتأليف، ولها أن تقترح على الأمين العام خبراء وباحثين ومحققين، للاستعانة بهم في أعمال المجمع العلمية. 27- بناء على توصية الشعبة تعطي على الدراسات والبحوث التي يقبلها المكتب، ويقرها المجلس مكافآت مناسبة يحددها الأمين العام وفق ما هو معمول به في المؤسسات المماثلة. 28 تعرض عليها أي مشروعات علمية من الباحثين أو الجامعات، أو المؤسسات العلمية الأخرى لغرض تقويمها، والتوصية بشأن تبنيها أو اعانتها من قبل المجمع، وللجنة أن تستعين في ذلك بآراء الخبراء المختصين. ورأت الشعبة إحالة الفقرات 37، 38، 39، وفق الترقيم السابق إلى اختصاصاتها لصلتها الأكيدة بها وهي فقرات تقع ضمن اختصاصات شعبة الإفتاء وتتعلق بجمع المصطلحات الفقهية وأعمال الموسوعة الفقهية، وتحقيق كتب التراث. ثانياً: فيما يتعلق بالمنهج العلمي: ترى الشعبة أن المنهج العلمي هو المعيار الذي يوجه الدراسة والبحث وسائر العمل العلمي في المجمع ويتصف بما يلي: " المقارنة " التزام منهج الفقه المقارن في البحوث والقضايا المدروسة. " الموضوعية" التزام الموضوعية والتجرد عن كل هوى أو تعصب لمذهب، أو ولاء طائفي أو سياسي. " الواقعية " إيلاء الأولوية في الدراسة والبحث لمعالجة مشاكل الواقع الإسلامي المعاصر. " الاجتهاد " الاجتهاد بالرأي المؤسس على الأصول الإسلامية والمتوخي للمقاصد والمصالح الشرعية، والمستأنس بالتراث الفقهي، والمعتبر لظروف الواقع وحاجاته. " السماحة " التحلي بالسماحة في مواطن الاختلاف الفقهي، والأخذ بما تذهب إليه غالبية الآراء مع إثبات المسار الآخر. " التأصيل " تأصيل الآراء والبحوث بالأدلة الصحيحة من أصول الإسلام ومن مواقع التراث. ثالثاً: فيما يتعلق بتحديد أولويات البحث تختار الشعبة الموضوعات التالية: الملكية ومدى سلطة الدولة في تقييدها. الشركات التجارية الحديثة واهتماماتها. الولاء الوطني ووحدة الأمة في حاضر العالم الإسلامي. نظم ومناهج تدريس الفقه الإسلامي. الاجتهاد في المجتمع المسلم المعاصر. النظم القضائية والعدلية في الإسلام. رابعاً: فيما يتعلق بخطة عمل قصيرة للمجمع تقترح ما يلي: استئصال دراسة لمشروع إقامة مركز للبحث الإسلامية يتولى الأعمال الفنية ومنها إصدار النشرات الدورة التي تخدم أهداف المجمع. رصد وجمع التقنينات والتشريعات الإسلامية ومشروعات تدوين أحكام الشريعة الإسلامية في أي بلد إسلامي.

شارك الخبر

المرئيات-١