أرشيف المقالات

كلمة: معالي الدكتور عبد الله عمر نصيف

مدة قراءة المادة : دقيقتان .
11كلمة: سعادة الدكتور صالح طوغ مندوب تركيا نيابة عن مندوبي آسيا بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على نبيه الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين، صاحب السمو الملكي، أمير مكة المكرمة.. معالي الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي.. معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي.. معالي الأمين العام لمجمع الفقه الإسلامي.. أعضاء مجمع الفقه الإسلامي الأفاضل.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. قبل كل شيء اسمحوا لي أن أقدم الشكر إلى رئاسة الاجتماع التي أتاحت لي فرصة توجيه كلمة قصيرة باسم مندوبي آسيا.
وأود أيضا أن أقدم شكرنا وتقديرنا العظيم إلى المملكة العربية السعودية ولعاهلها الملك فهد بن عبد العزيز المفدى لاستضافته هذا المؤتمر ولسمو أمير مكة المكرمة ماجد بن عبد العزيز لرعايته مؤتمرنا. إن مجمع الفقه الإسلامي الذي أسس منذ سنتين من قبل الدول الإسلامية لبشرى لجميع المسلمين وكلنا مكلف ببذل الجهود والطاقة لإنجاح هذا المجمع لأنة هدف من أهداف المسلمين العظيمة ,وسوف يتمكن هذا المجمع بإذن الله من تحقيق أهدافه وتنفيذ مشاريعه الفقهية التي ينتظرها العالم الإسلامي.
ونرجو الله أن يوفقنا في إيجاد الأجوبة للمسائل الفقهية وفي إيجاد طريق شرعي للمشاكل التي ستعرض على مجمع الفقه الإسلامي. إننا متأكدون بأن هذا المجمع سوف يلعب دورا هاما فيما يتعلق بالمسائل الفقهية وبكل ما يتعلق بالحياة الاجتماعية الاقتصادية والثقافية للبشرية جمعاء، لأن الدين الإسلامي دين سماوي للبشر كافة، كما قال الله سبحانه وتعالى في كتابه: {إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ} [آل عمران: 19] .. وأخيرا اسمحوا لي أن أقدم إلى حضراتكم جميعا شكري وتمنياتى الخالصة باسمي وباسم إخواني مندوبي آسيا وباسم الشعب التركي المسلم. وبالله التوفيق.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شارك الخبر

ساهم - قرآن ٢