أرشيف المقالات

كلمة: معالي الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي

مدة قراءة المادة : دقيقتان .
11القسم الأول الجلسة الافتتاحية خطاب صاحب الجلالة الملك فهد بن عبد العزيز ألقاها نيابة عنه صاحب السمو الملكي الأمير ماجد بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة في افتتاح الدورة الثانية لمؤتمر الفقه الإسلامي بجدة الحمد لله يحق الحق ويبطل الباطل..
أنزل على عبده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم كتابًا لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وأوضح فيه مقاصد الحق وحاجات الخلق في عباداتهم ومعاملاتهم وأخذهم وعطائهم..
والصلاة والسلام على نبينا ورسولنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم القائل: ((ما عبد الله بشيء أفضل من فقه في الدين)) . أيها الإخوة الكرام..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. إنه لمن دواعي سروري أن أفتتح نيابة عن خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك فهد بن عبد العزيز الدورة الثانية للمجمع الفقهي..
وتأتي هذه الدورة بعد مرور عام على افتتاح الدورة الأولى، ونرجو أن يكون المجمع الفقهي قد أتم وضع القواعد اللازمة لينطلق في عمله المبارك ونسأل الله تعالى أن يوفقكم ويسدد خطاكم وينفع المسلمين بالآراء والاجتهادات الجماعية.. أيها الإخوة الكرام.. إننا نعتقد أن أهم ما يعني به التفقه في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم..
فقد كان الفقه الإسلامي من أهم الأسس التي ساهمت في بناء الأمة الإسلامية وتكوين حضاراتها وسد حاجتها وامتداد سلطانها وانضواء الشعوب المختلفة تحت لوائها لأنه فقط يقوم على العدالة ويصون الحقوق ويكفل الحرية ويلائم الفطرة السليمة ويزيل الفوارق ويساير التطور..
ولا تسيطر عليه شهوات الأفراد ولا أطماع الجماعات..
ولا يخضع لهوى أيٍ كان..
ذلك أنه مستمد من شرع لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد..
وأنه مستمد أيضًا من إرشاد رسول أمين لا ينطق عن الهوى ولا يحيد عن الحق..

شارك الخبر

روائع الشيخ عبدالكريم خضير