أرشيف المقالات

جمعية ندوة العلماء في الهند

مدة قراءة المادة : 16 دقائق .
10الكاتب: محمد رشيد رضا __________ تقريظ المطبوعات (اللباب في أحكام الزينة واللباس والاحتجاب) سئل الشيخ محمد مصطفى أحد علماء الجزائر عن حكم الزينة واللباس في الإسلام وعن حكم احتجاب المرأة فأجاب عن ذلك بنحو خمسين ورقة، وطبع ما كتبه وأهدى إلينا منه نسخة فتصفحنا منها أوراقًا من مواضع مختلفة فلم نجد إلا قولاً قويمًا واختيارًا في النقل حسنًا.
والمؤلف أدام الله النفع به متتبع لحركة العلم واقف على سير الإصلاح الديني والاجتماعي، وهو ينقل في مقالته هذه وفي غيرها من تصانيفه عن كتب الأستاذ الإمام وعن المنار نقولا تدل على دقه الاستقصاء وحسن الاستحضار ومراعاة حال العصر وتطبيق الأحكام على مقتضى الحال، ومن نقوله واختياره في مسألة الحجاب ما يأتي: وقال - يعني الآلوسي - في تفسير سورة النور: المشهور من مذهب أبي حنيفة أن الوجه والكفين والقدمين ليست بعورة مطلقا فلا يحرم النظر إليها. وقد أخرج أبو داود وابن مردويه والبيهقي عن عائشة رضي الله عنها أن أسماء بنت أبي بكر دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وعليها ثياب رقاق؛ فأعرض عنها وقال: (يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح أن يرى منها إلا هذا وهذا، وأشار إلى وجهه وكفيه صلى الله عليه وسلم) ، وأخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد عن ابن عباس أنه قال في قوله تعالى: {إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا} (النور: 31) رقعة الوجه وباطن الكف، وأخرجا عن ابن عمر أنه قال: الوجه والكفان.
ولعل القدمين عندهما كالكفين إلا أنهما لم يذكراهما اكتفاءً بالعلم بالمقايسة؛ فإن الحرج في سترهما أشد من الحرج في ستر الكفين لا سيما بالنسبة إلى أكثر نساء العرب الفقيرات اللاتي يمشين لقضاء مصالحهن في الطرقات) اهـ. وقال المحقق ابن عابدين في رد المختار على الدر المختار ما نصه: (وفي شرح الكرخي: النظر إلى وجه الأجنبية والحرة ليس بحرام، ولكنه يكره لغير حاجة) اهـ ونقل عن السادة الحنابلة أن ستر وجه المرأة ويديها ليس واجبًا.
ويروى عن القاضي عياض الإجماع على أن المرأة لا يلزمها في طريقها ستر وجهها وإنما هو سنة وعلى الرجال غض البصر عنها لقوله تعالى {قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ} (النور: 30) . وقال في شرح مختصر سيدي خليل عند قوله: (ومع أجنبي غير الوجه والكفين) ما يأتي: يجوز للأجنبي المسلم أن ينظر إلى وجه المرأة وكفيها من غير عذر ولو شابَّة، إلا لخوف فتنة أو قصد لذة.
وهل يجب عليها حينئذ ستر وجهها أو لا يجب عليها ذلك؟ خلاف بين ابن مرزوق وعياض، وفصل الشيخ زروق في شرح (الوغليسية) بين الجميلة فيجب عليها، وغيرها فيستحب اهـ. وقال المحقق سيدي محمد الخرشي في سراجه على المختصر المذكور ما نصه: قال مالك (تأكل المرأة مع غير ذي محرم ومع غلامها، وقد تأكل مع زوجها وغيره ممن يؤاكله) ، (قال) ابن القطان: فيه (أي في قول مالك) إباحة إبداء المرأة وجهها ويديها للأجنبي؛ إذ لا يتصور الأكل إلا هكذا اهـ. وقال الفاضل عبد الحميد أفندي الجابري في مبدإه ما نصه: ليس في الأمر الشرعي أو فيما اعتاده المسلمون ما يمنع النساء عن مخالطة بعض الرجال الأجانب عنهن بقدر الحاجة لغرض صحيح ومنفعة حقيقية، كالتماس حرفة أو تجارة تلائم حالهن أو تستدعيها ضرورتهن، أو تعلم علم بدون أن يتبرجن لهم بزينتهن أو يقعدن معهم مقعد اللهو والطرب ...
إلى أن قال: قد تكون المرأة لا معيل لها من الرجال فنضطر لأن تقوم بأود نفسها ويكون من مقتضيات كسبها مخالطة الرجال أو حضور بعض مجامعهم، فمن كانت كذلك فهي لا تمنع عن تلك المخالطة ولا تعاب في عادة المسلمين عليها بقدر الحاجة للاكتساب لا سيما إذا لم تكن شابة حسناء، فإنها يعطى لها في ذلك تمام الحرية اهـ. نعم، الخلوة بالأجنبية حرام أو مكروه.
قال صاحب الدر المختار: وفي الأشباه الخلوة بالأجنبية حرام إلا لملازمة مديونة هربت ودخلت خربة أو كانت عجوزًا شوهاء أو بحائل اهـ. ونقل محشيه ابن عابدين عن القنية أن الخلوة بالأجنبية مكروهة كراهة تحريم.
وعن أبي يوسف ليست بتحريم ...
إلى أن قال: إن الخلوة المحرمة تنتفي بالحائل وبوجود محرم أو امرأة ثقة قادرة.
وهل تنتفي أيضًا بوجود رجل آخر أجنبي؟ لم أره اهـ.
قلت: ذكر بعض المالكية أنها تنتفي بذلك. ثم قال المؤلف بعد هذه النقول: وكل من اطلع على الكتب التاريخية يعلم أن التبرقع ليس من مخترعات الإسلام (يعني أهله) فقد كانت نساء اليونان يستعملن البرقع إذا خرجن من بيوتهن كما هو الآن عند المسلمات وعند غيرهن من النساء الشرقيات في الشام ومصر. ولا يخفى أن نساء قبائل البربر وغالب عرب البادية لا يسترن وجوههن عن الأجانب ومع ذلك فهن لسن بخارجات بهذه العادة عن دائرة الدين الإسلامي. وقال بعض الحكماء: قد يجر التشديد في الحجاب الزائد على أصل الشرع إلى فساد صحة المرأة؛ إذ بإلزامها القعود في مسكنها دائما تحرم من منافع الهواء والشمس وسائر أنواع الرياضة الجسمية والعقلية، ولذلك كان معظم نساء المدن عليلا ضعيفا، ومتى ولدت إحداهن مرة تضعضعت بنيتها وبدت كأنها عجوز وهي في ريعان الشباب، ولا يمكن أن تنتج أبناء أقوياء تقوم بتربيتهم كما ينبغي إذا كانت مضطرة إلى البطالة ممنوعة من جميع الحركات المفيدة في نموها بدنا وحجى، بخلاف نساء البوادي فإنهن لما كن يتعاطين الأعمال الشاقة من الاحتطاب والسقي وتنقية المزارع والحصاد وجمع الزيتون وما أشبه ذلك - صرن في الغالب أصح أجساد وأصفى لونًا من المدنيات. ولم يشدد في الاحتجاب إلا السادة الشافعية وأفتى غيرهم من المتأخرين بقولهم، وعللوا ذلك بفساد الزمان.
ولذلك قال عدة من متأخري الفقهاء الحنفية: حل النظر إلى وجه المرأة مقيد بعدم الشهوة وإلا فحرام.
وهذا في زمانهم وأما في زماننا فيمنع النظر إلى وجه الشابة ولو من غير شهوة لا لأنه عورة بل لخوف الفتنة) . (المنار) إن جمهور الشافعية القدماء على أن النظر إلى الوجه والكفين غير محرم لأنه ليس بعورة اتفاقا.
قال الرملي في نهايته هذا القول الذي ضعفه النووي ونسبه الإمام للجمهور، والشيخان للأكثرين وقال في المهمات أنه الصواب. واستدل لتصحيح النووي التحريم باتفاق المسلمين على منع النساء أن يخرجن سافرات وبمظنة الفتنة.
وما ادعوه من الاتفاق غير صحيح وإنما هو من فعل الأمراء في المدن خاصة، ولا حجة فيه فيبقى مظنة الفتنة وقد أفتى بعض الشافعية بحرمة النظر إلى وجه الأمرد لهذه العلة، وهو ما صححه النووي في المنهاج وكل ذلك اجتهاد من المتأخرين، وقد خالف كثير من الفقهاء المتأخرين أقوال من قبلهم بعلة فساد الزمان، ولعلهم لا يعرفون حقيقة الفرق بين زمانهم وزمان أولئك السابقين.
فقد عهدنا أهل كل زمان يذمون زمانهم.
والمؤلف لم يحفل بهذا الاجتهاد فقد قال بعد ما تقدم: (والحاصل أنه يحرم على الرجل نظره إلى حرة أجنبية مشتهاة ما عدا الوجه والكفين) ثم بين وجه هذا الاستثناء تبيينا وقد سلك نحو هذا المسلك في النقل والاختيار في سائر المسائل التي تقدمت الإشارة إليها فنحمد الله على وجود مثله في تلك البلاد. *** (بلوغ الأرب.
في مآثر الشيخ الذهب) كتاب في جزئين للشيخ أحمد جمال الدين التونسي أحد مدرسي الطبقة العليا في جامع الزيتونة بتونس.
والشيخ الذهب شيخه في الطريق.
والكتاب محشو بالخرافات والدجل فيسوءنا ويحزننا والله أن يكون منسوبا إلى أحد مدرسي الطبقة العليا في تلك المدرسة الدينية التي تلي الأزهر في الشهرة، وأن نرى عليه تقاريظ اشهر علماء تلك البلاد ومنهم من نُجلّه عن تقرير الخرافات والثناء على كتاب هي فيه وعلى مؤلفه ويغلب على ظننا أن من علماء الإسلام في تونس من يقرظ الكتاب من غير أن يطلع عليه اطلاعا يكفي للحكم عليه اكتفاء ببيان مؤلفه لموضوعه وعملاً بحسن الظن فيه، كما هو شأن أكثرهم في مصر وسوريا كما نعلم بالاختبار.
وقد رأيت تقريظا للشيخ محمد الإنبابي شيخ الأزهر الشهير في زمنه على كتاب لبعض الرفاعية كله طعن قبيح في الشيخ عبد القادر الجيلي وفي طريقته وأهلها وفيه من الجهل بالدين والتصوف العجب العجاب، وهذا الكتاب هو الذي حملني على تأليف كتاب (الحكمة الشرعية في محاكمة القادرية والرفاعية) وأنا يومئذ في حجر الاشتغال والتحصيل.
فهذا ما نعتذر به عن تقاريظ من نُجلَ من أولئك العلماء. وليست الخرافات هي كل ما ينقد في هذا الكتاب، بل تجد عبارته عامية الأسلوب كثيرة اللحن والغلط وفيه من تحريف آي القرآن العزيز عن مواضعها ما لا يصدر من عالم.
وإنني أنقل نموذجًا منه ليعتبر بعبارته ومعانيه وعقل مؤلفه المعتبرون. جاء في ص 39 وما بعدها من الجزء الأول ما نصه: (لطيفة) كان ورد على الحاضرة (أي تونس) عالم جليل بصير يقول: أن أصله مغربي شريف أثناء مدة الأمير الصادق باي وأنزلوه بعلوة النيفر الكاين، بدريبة غربال وهو في أبهة وخدمة له برره وهو في فصاحة الكلام وبلاغته آية من آيات الله يحفظ ألف بيت كل كلماته شوارد اللوغة! متفنن حضرته؟ يتكلم في علم الكلام والتصوف بكلام عجيب. ووافق أني كنت عنده يوما فجاء المرحوم الشيخ محمد السنوسي الأديب فقال له الشيخ أين الوعد فقال له في محلى فقال ما قيدت نفسي بمحلك ثم التفت إلى الشيخ وقال احكم بيننا فقلت له ما عرفت الموضع فقال قرر له الموضع فقال الشيخ السنوسي: إني كنت عند السيد فسمع ذكره؟ وطبلا فقال لي هذا سماع بلادكم قلت هذا سماع البوادي وسماع بلادنا ستسمعه في محلي فقلت للشيخ أورضيتم بأن أحكم بينكما قال نعم قلت يا شيخ السنوسي؟ يلزمك أن توفي الوعد؟ في محل السيد لا في محلك فضحك متعجبا من هذه المعاملة المنافية للحكم في ظنه فقلت له يا هذا إن هؤلاء إذا سمعوا السماع؟ ربما صاحوا وربما مزقوا ثيابهم وربما طاروا في الهواء ولا يصلح بهم أن يحضروا معهم من لا يكون على حالهم لا سيما النساء ودارك مملؤة بالأجانب عنهم فضرب السيد الكف على الكف وقال صوفي ورب الكعبة فقلت له أمين يا رب العالمين؟ ثم حكى لنا أعجوبة في السماع حضرها عند ملك المسلمين في ذلك التاريخ الكاين؟ في الصين وأصلهم من الأربعة آلاف الذين أرسلهم أبو جعفر المنصور العباسي بمطلب من سلطان الصين فنصروه على القائمين عليه ثم خيرهم بين الإقامة على الإكرام التام أو الرجوع؟ فاختاروا الأول قال نزلت عنده ضيفا فاكرم نزلي ثم جاءني يوما وقال لي يا ابن بنت رسول الله هل لك شيء ترغبه ولم أوفيك به قال فقلت له لقد نزلت عند ملوك المسلمين والنصارى وما أكرمني أحد مثلك ولكن بقي عليك شيء واحد وهو السماع فقام على قدميه وقال: الأمان يا رسول الله وغدًا نستعمله.
ثم أرسل لي؟ ولما جئت وجدت مجلسًا محتفلاً بالعلماء والوزراء وهو بينهم فأجلسني بإزائه وأمامهم نصف دائرة من الكراسي ثم أذن على الجواري فخرجن من تحت الستور واحدة بيدها عود وبيد الآخرة؟ مزمار وبيد الأخرى طار إلخ وجلسن على تلك الكراسي قال: ثم التفت إليَّ وقال: أي السماع نقدم: العربي أو الصين؟ فقلت: الأول مراعات للغته عليه السلام فترنمن وتنغمن بألحان؟ تسري مسرى بنات الحان، وأصوات توقف الطير وتحرك الجان أو ما معناه ولما راق السماع وسرى في الأرواح سريان الراح أو معناه أنشدت جارية منهن بيتين بديعين؟ وأجادت في إنشادهما قال: فما راعنا وإلا واحد من العلماء صاح وصعق ورمى بنفسه على الجارية فقبلها وسقط مغشيا عليه فاشتد غضب الملك عليه وأمر بالجواري أن يدخلن تحت الستور وقال إني أريد أن أقتله قال: فقلت له لا يحل دمه بصغيرة ثم هو الآن في حال الدهاش ولا اختيار له ثم دخل الملك محلا آخر ولبس لباسًا رسميًّا وخرج فوقف الوزراء الموقف الرسمي وأعاد الكلام عازما على قتل الرجل وأنا ألاطفه بعدم الجواز فإذا بالرجل انتبه من الدهشة وقال ما هذه الغوغاء؟ قال له: إني أريد أن أقتلك لأنك تجاسرت علي في مجلسي وقبلت جاريتي فقال ما فعلت ذلك شهوة في جاريتك وإنما براعة الكلام ورقة معانيه ذكرتني كمال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ثم قال: اللهم اقبض روح بثينة وهي هذه الجارية فسمع البكاء من وراء الستار وأخبروا أن الجارية قد ماتت فانخذل الملك عند ذلك وتروع ثم قال له ذلك العالم: أتريد قتلي وأنت لك ما ينيف على كذا وكذا سنة في بركة دعائي وأقسم له أنه ما بقي يراه وسترى ما يحل بك بعدي ثم فقد العالم من المجلس فسقط في يد الملك وعلم أنه هلك ومُزِّقَ ملكه قال: فتركته في حالة يرثي لها وغير بعيد حل به ما حل هكذا سمعت منه وهو حاصل المعنى اهـ. (المنار) نقلنا هذه الخرافة بنصها وأشرنا إلى بعض مواضع الانتقاد اللفظي فيها بعلامة الاستفهام (؟) وكثير من الدجالين ينسبون إلى البلاد المجهولة عند من يحدثونهم كما فعل ذلك الشيخ المغربي بحكايته للمؤلف ولا يخطر في بال أحد منهما أن حال بلاد الصين معروفة لغيرهما وليس فيه ملوك مسلمون ولا جوار عربيات، أما المفاسد والضلالات الدينية في هذه الخرافة فلا حاجة على شرحها، فما زال هؤلاء المضلون يمثلون أولياء الله للعامة بأنهم يتهجمون على المحرمات ويتصرفون فيمن ينكر عليهم بالإيذاء! ! فالمؤلف الذي ينشر هذا الدجل والتضليل جدير بأن يطعن في شيخ الإسلام ابن تيمية وأمثاله من الأئمة حماة الكتاب والسنة. *** (اليواقيت الثمينة في أعيان مذهب عالم المدينة) كتاب في تراجم المتأخرين من علماء المالكية للشيخ محمد البشير ظافر الأزهري صدر الجزء الأول منه مطبوعا على ورق حسن وقد جعله ذيلا لكتاب (نيل الابتهاج بالذيل على الديباج) للشيخ أحمد بابا التنبكتي نزيل مراكش المتوفى سنة 1036 المطبوع بفاس. قال الشيخ محمد البشير أذكر فيه من أغفلهم من أهل القرن التاسع والعاشر ذاكرا من أتى بعده إلى زمننا هذا.
وليته جعله رأسا أو جسدا كاملا ولم يجعله ذيلاً فإن أهل هذه البلاد قلما يطلعون على كتاب طبع في فاس ومن يطلع عليه لا يقرأه لأنه يكون غالبا بخط مغربي قبيح لانهم يطبعون في مطابع الجحر، وقد تعب البشير في جمع تراجم من ذكرهم وراجع في ذلك كثيرًا من الكتب فنحمد له هذه الهمة ونحث القراء على اقتناء كتابه تنشيطًا له على إكماله وتأليف غيره، وثمن النسخة منه عشرة قروش وأجرة البريد قرشان وهو يطلب من مكتبة المنار وغيرها من المكاتب المشهورة. __________

شارك الخبر

المرئيات-١