أرشيف المقالات

11 محرم - 1318هـ

مدة قراءة المادة : 12 دقائق .
10الكاتب: محمد بسيوني عمران __________ ترجمة فقيد العلم والإصلاح أحمد فوزي عمران بقلم شقيقه محمد بسيوني عمران في (جاوه) حضرة العلامة المِفضال، ذي الفضل والكمال، سيدي الأستاذ السيد محمد رشيد رضا صاحب المنار الأغر متّعني الله والمسلمين بوجوده الشريف. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد فإني أكتب إليكم اليوم ويدي مضطربة وقلبي مملوء حزنًا وأسى، والهموم مسدلة على القلوب لما رُزِئنا بل رُزئت به (سمبس) كلها من فقد شقيقنا العزيز أحمد فوزي عمران ليلة الخميس الواقعة في 27 شعبان المعظم سنة 1339 الموافقة 5 مايو سنة 1921. ألا إن مصيبتنا في فقيدنا المرحوم كبيرة كما كان رجاؤنا فيه لإصلاح الأمة كبيرًا، لما رزقه الله تعالى من الأخلاق القويمة والصفات الكريمة، فكان رحمه الله مخلصًا قوي الإيمان، قائمًا بالواجبات، منزهًا عن الفواحش والمنكرات صادقًا في الجد والهزل، عالي الهمة، قوي الإرادة، ساعيًا في مصلحة الأمة، محبًّا للعمل، متواضعًا ناصحًا أمينًا، صابرًا حليمًا، عزيز النفس، مكرمًا محبوبًا من أقاربه وأصحابه وقومه وجميع من عاشره من مختلفي الأجناس. ولكن الله سبحانه وتعالى لم يحقق رجائي ورجاء الأمة فيه، فلله ما أعطى ولله ما أخذ، إنا لله وإنا إليه راجعون، ألا إلى الله تصير الأمور. وُلد - رحمه الله تعالى - يوم السبت غرة شعبان المعظم سنة 1306 ولما بلغ ست سنوات من عمره علمه والدنا الشيخ محمد عمران مهراج أمام قاضي (سمبس) قراءة القرآن الشريف، ثم أدخله في مدرسة الحكومة الهولاندية ليتعلم فيها الكتابة الملاوية ومبادئ الحساب، وأنا يومئذ في مكة المكرمة أطلب العلم فيها، ففاق رحمه الله في المدرسة أقرانه وتقدم عليهم، ولما أتم دروسه فيها لم يلبث أن طلبته الحكومة معلمًا في هذه المدرسة، وفي سنة 1328 قويت رغبته في تعلم اللغة العربية والعلوم الدينية وكنت أنا منذ سنتين ونصف جئت من سفري من مكة المكرمة فقلت له: إن أردت أن تتعلم اللغة العربية وعلومها والعلوم الدينية والدنيوية (العصرية) فاذهب إلى مصر وأنا أذهب معك، فاتفق رأينا وطلبنا من الوالد رحمه الله الإذن بالسفر إلى مصر رأسًا لأجل طلب العلم فيها، فلم يستطع مخالفتنا في ذلك، وأخبر الوالد - رحمه الله - مولانا السلطان محمد صفي الدين بمرادنا فسرَّه ذلك الخبر وقال له: إنا نرجوا أن يكون ولداك نبراسًا لبلادنا. وفي شهر ذي القعدة الحرام سنة 1328 سافرت أنا والفقيد - رحمه الله - وأحمد سعود وسعد علي من أهل بلدنا إلى مصر القاهرة ذاكرين اسم الله وناوين طلب العلم فيها، وفي يوم 13 ذي الحجة الحرام سنة 1328 وصلنا إلى مصر القاهرة ونزلنا في بيت مصلح الأمة العالم العلامة مولانا السيد محمد رشيد رضا صاحب المنار، فإننا لم نكن نعرف غيره من الناس في مصر، ولا محل لرجائنا في تحقيق أملنا تحصيل ما سافرنا وهاجرنا إليه غير هذا المصلح العظيم، وما كنت أعرفه ولا أرجو ما رجوناه إلا بعد قراءتي المنار، فإني اشتركت فيه منذ سنتين قبل سفرنا إلى مصر، وقد قابلنا في محطة مصر شقيقه الفاضل السيد صالح رضا وكان السيد صاحب المنار ينتظرنا في منزله الشريف، ولما دخلنا وسلَّمنا عليه قابلنا بحفاوة وإكرام على عظم قدره وعلو مقامه، وأكرم مثوانا وضيافتنا ولم ننتقل من بيته إلا بعد أيام - جزاه الله عنَّا خير الجزاء - وكان أول ما سألني عن أحوال مسلمي جاوه وملايو فأخبرته بما علمت، وظهر لي أنه متأسف من انحطاطنا في الأمور الدينية والدنيوية وأنه مهتم بأمورنا الدينية بل والدنيوية، ولم يكن أحد منا يعرف اللغة العربية سوى كاتب هذه الأسطر. وكنا نود لو نقرأ على السيد ونتعلم منه العلوم العربية والدينية وغيرها من العلوم العصرية، ولكن لم يجد وقتًا لذلك لكثرة أشغاله واشتغاله بما هو أكبر من إقرائنا وتعليمنا من الإصلاح الديني والدنيوي العام، ومع ذلك لم تفُتنا إراشاداته وإفاداته وذلك قبل تأسيس مدرسة دار الدعوة والإرشاد، وأما بعد تأسيسها وفتحها فقد كنتُ أنا والفقيد - رحمه الله - نحضر دروس التفسير والتوحيد التي ألقاها السيد في المدرسة، ولم نحرم ولله الحمد ما كنا نوده ونتمناه، وكنت أنا والفقيد - رحمه الله - نتعلم في الأزهر الشريف ويأخذ كل منا معلمًا خصوصيًّا بأجرة وبغير أجرة. وكان - رحمه الله - يقرأ النحو والصرف والفقه ويشتغل بحفظ اللغة العربية، ولم يمكث سنة واحدة بمصر إلا وهو يعرف النحو والصرف وينشئ باللغة العربية، ثم أُسست مدرسة دار الدعوة الإرشاد بالروضة بجهة مصر القديمة وكان ناظرها ومديرها العلامة صاحب المنار، ودخلت أنا والفقيد - رحمه الله تعالى - في هذه المدرسة المباركة بعد امتحاننا فيما اشترطته في طلابها من العلوم التي تعلموها. وكان الفقيد - رحمه الله تعالى - يُجاري طلبة المدرسة المصريين الذين طلبوا العلم في الأزهر نحو ثماني سنين في العلوم التي تعلم فيها غير أنه رحمه الله لم ينطلق لسانه بالتكلم باللغة العربية انطلاق ألسنة المصريين، وفي سنة 1331 سافرت إلى وطننا (سمبس) والفقيد لم يزل يطلب العلم في المدرسة، ويشتغل بالمطالعات والمذاكرات والمكاتبات، ثم خرج من المدرسة واتخذ معلمين خصوصيين لم يفارقهما حتى سافر إلى (سمبس) أول سنة 1335 وكان قصده التوجه أولاً إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج، ثم إلى وطنه ولكن لم يحصل على إذن الحكومة المصرية في السفر إلى الحجاز (كانت الأيام أيام الحرب الأوربية الهائلة التي كانت الإنكليز تخاف فيها السياسة) وكان - رحمه الله - متهمًا بالاشتغال بالسياسة لما وجدته الحكومة المصرية من بعض كتبه إليّ، الذي فيه ذِكر أخبار الحرب، وكان لا يكتب إليّ إلا باللغة العربية. ولما وصل الفقيد رحمه الله تعالى إلى (سمبس) أحبه مولانا السلطان وازداد رغبة في إنشاء مدرسة تعلم فيها اللغة العربية وعلومها والعلوم الدينية والدنيوية كالجغرافية والحساب، وأمر الفقيد بتأليف نظام للمدرسة المرغوب وجودها في سمبس، فألف رحمه الله نظامًا بموجب الأمر السلطاني مقتبسًا من نظام مدرسة دار الدعوة والإرشاد. وفي شهر ذي القعدة الحرام سنة 1336 تأسست في (سمبس) والحمد لله مدرسة عربية دينية تسمى (المدرسة السلطانية) وكان ناظرها ومديرها وأكبر أساتذتها فقيدنا المرحوم المأسوف عليه، فكان الإقبال على هذه المدرسة أطال الله عمرها عظيمًا من أهل البلد، فأدخلوا فيها أبناءهم وبناتهم حتى خرج كثير من طلبة مدرستي الحكومة وانتظموا في سلك تلاميذها، ومن يوم تأسست المدرسة وفتحت كان وما زال رحمه الله يشتغل بالتعليم فيها إلى 10 رجب الفرد سنة 1338 الموافق 1 مارس سنة 1920 فإنه - رحمه الله - استأذن مولانا السلطان في السفر إلى الحجاز لأداء فريضة الحج وزيارة قبر النبي - صلى الله عليه وسلم - في المدينة المنورة. وفي 23 رجب سنة 1338 الموافق 13 أبريل سنة 1920 سافر رحمه الله إلى سنغافورة فإلى مكة المكرمة، وقبل أداء فريضة الحج حصل له فيها نزيف شديد من فمه فذهب مسرعًا إلى طبيب الحكومة الحجازية وفحصه ثم فحصه وعالجه طبيب جاوي أرسلته الحكومة الهولاندية إلى مكة وقال له: إن هذا الداء هو السل وإنك لا بد أن تسافر سريعًا إلى جاوه، وبعد أن أدَّى رحمه الله فريضة الحج سافر إلى سمبس ولم يمكنه السفر إلى المدينة المنورة طبعًا، وفي يوم الإثنين الواقع في 5 صفر 1339 وصل رحمه الله إلى وطنه وهو لم يزل مريضًا نحيفًا وبعد أسبوع ذهب إلى سنكاوغ (إحدى قرى سمبس) لأجل التداوي عند طبيب الحكومة الهولاندية فقال له الطبيب الهولاندي: إنك لا بد أن تعالج في بتاوي فإني لا يمكنني أن أعالجك هنا وفي 30 صفر 1339 سافر إلى بتاوي ودخل إلى أحد المستشفيات هنالك ثم نقل إلى مستشفى في بوقر وكان لا ينقل إلى هذا المستشفي إلا من تقدمت صحته، وفي 8 رجب 1339 وصل رحمه الله تعالى راجعًا من بتاوي إلى سمبس فسررنا سرورًا عظيمًا لأنا ظننا أنه قد شفي شفاءً تامًّا إذ لم نر فيه إلا سعالاً قليلاً، وفي يوم 16 شعبان 1339 عاوده نزيف الدم وازداد مرضًا، وفي ليلة الخميس عند الساعة الثانية ونصف عربية الواقعة في 27 شعبان سنة 1339 خرجت روحه الطاهرة بعد أن نطق بالشهادتين فحصلت الضجة والجزع والحزن من أقاربه خاصة ومن الناس عامة، فلا حول ولا قوة إلا بالله العظيم. كان رحمه الله تعالى أديبًا، وخطيبًا واسعًا، وشاعرًا قليلاً، وكان له في العلوم العربية نصيب وكذا في العلوم الرياضية والعصرية والدينية، وتدل على ذلك مقالاته التي كتبها باللغة العربية والملاوية، وكان محررًا بجريدة الاتحاد الملاوية التي كانت تصدر بمصر القاهرة، وكان رحمه الله يقرأ المنار من يوم عرف العربية وكان آخر قراءته له الجزء الثاني من المجلد الثاني والعشرين وله مقالة نشرها المنار أيام كان بمصر، ومن أثر اجتهاده وحسن طريقته في التعليم أن تعلم وفهم في مدة سنتين عدة أشخاص من تلامذته اللغة العربية والنحو والصرف فهمًا مكنهم من قراءة وفهم الكتب العربية السهلة العبارة ومن الكتابة باللغة العربية على أنهم لم يكونوا يعرفون شيئًا من اللغة العربية قبل دخولهم المدرسة، ولذلك لما وصل الفقيد رحمه الله من سفره تمنى كل من تلاميذ المدرسة ذكورًا وإناثًا أن يعود إليها معلمًا ولكن ما كل ما يتمنى المرء يدركه، وإن إرادة الله فوق كل إرادة وقدرته تعالى نافذة وليس لنا إلا الرضاء والتسليم لحكمه وقضائه. وقد قال كثير من الناس بعد وفاة المرحوم: إن المدرسة تموت قريبًا، فإنه ليس فيها معلمون أكفاء، والسبب الأول في موتها عدم الأموال التي تحيا بها، والمسلمون بخلاء ضعفاء في الأحوال المالية. هذا وإنني ذكرت ما ذكرت من الإطراء والثناء على شقيقي رحمه الله، وهو حق إن شاء الله تعالى، ولا فائدة لي وله في ذلك ما لم يستحقه، وشهد له بذلك جميع من عرفه من أهل العلم والفضل الذين يقدرون الفضيلة حق قدرها كما تشهد له به آثاره التي لا موضع لذكرها هنا. سمبس برنيو الغربية في 9 شوال سنة 1339 الموافق 16 يونية 1921 ...
...
...
...
...
...
...
...
...
كتبه ...
...
...
...
...
...
محمد بسيوني عمران __________

شارك الخبر

ساهم - قرآن ١