أرشيف المقالات

استنهاض همم ـ 13

مدة قراءة المادة : 5 دقائق .
10الكاتب: محمد رشيد رضا __________ قليل من الحقائق عن تركيا في عهد جلالة السلطان عبد الحميد الثاني (الجيش العثماني) ينقسم الجيش العثماني على حسب ترتيبه الحالي الذي هو من عمل جلالة السلطان عبد الحميد إلى ثلاثة أقسام كبيرة وهي (الأول) القسم الموظف العامل، وهو يتألف من قسمين: أولهما القسم النظامي، أي الموجود تحت السلاح، وثانيهما القسم العامل المأذون.
(الثاني) الرديف: القسم الاحتياطي من الجيش، وهو يتألف أيضًا من قسمين.
(الثالث) المحافظ، ومدة الخدمة العسكرية محددة بعشرين سنة، هاك بيانها: للجيش العامل ست سنوات، أربعة منها للقسم الأول منه، واثنتان للقسم الثاني، وللجيش الاحتياطي ثماني سنوات لكل من قسميه أربعه، وللجيش المحافظ ست سنوات، ولا يُقبل في الخدمة العسكرية سوى المسلمين من رعايا الدولة، وأما غير المسلمين فحق أداء الخدمة العسكرية يستعاض عنه برسم يدفعونه يُسمى البدل العسكري، فكل ذَكَر من الرعايا العثمانيين غير المسلمين يدفع مسانهة من حين ولادته هذا الرسم المسمى ضريبة الدم، وهذه الضريبة تجبيها كل طائفة على حدتها، وتدفعها مسانهة للخزينة. قد قرر قانون تشكيل القرعة العسكرية الصادر في سنة 1889م وجوب تأدية الخدمة العسكرية على كل مسلم في المملكة العثمانية واستثنى من ذلك سكان العاصمة؛ بسبب وجود امتيازات قديمة لهم، وثلاثة أصناف لا تحسب من الجيش وهي (1) رجال الشرطة في العاصمة والولايات و (2) الجنود غير المنتظمة و (3) ما يلزم تقديمه من العساكر على خديوي مصر.
حدد سن القرعة من سنة 1886م بواحد وعشرين سنة وحدد من يلزم اقتراعهم في السنة بعدد بين الخمسين والستين ألفًا، القسم الذي لا يطلب من المقترعين لأداء الخدمة متجزئ جزئين، أحدهما: يحسب في صف الجنود، ويلزمه أن يبقى تحت التعليم العسكري في كل سنة من شهر إلى ستة، بل إلى تسعة شهور بحسب درجة أهمية المكان الذي يقيم فيه العساكر المؤلفون له، وثانيهما: لا يلزم بالتعليم إلا مرة في الأسبوع يوم الجمعة بعد الصلاة. في زمن الحرب نرى في تحريك الجيش هذه الأعداد وهي: (أ) 350000 من الجيش العامل بقسميه النظامي والمأذون.
(ب) 450000 من الجيش الاحتياطي (الرديف) .
(ت) 200000 من الجيش المحافظ، فترى أن الجيش في زمن الحرب يبلغ نحو مليون مع 1512 مدفعًا سهليًّا، و330 مدفعًا جبليًّا، وجميع القوى العسكرية للمملكة العثمانية منقسمة إلى فيالق، يرأس كل فليق منها مشير أو قائد فرقة (فريق) ويدير مجلس التعليمات العسكرية بكل فليق (أركان حرب) نظام الحركات العسكرية، أما مجلس الشعبة لكل فيلق فعليه النظر في الأمور الإدارية. وعدد الفيالق المذكورة سبعة، مراكز إداراتها في هذه الجهات هي، القسطنطينية: فيها الفيلق الأول وهو فيلق الحرس الشاهاني.
أدرنه: فيها الفيلق الثاني.
موناستير: فيها الفيلق الثالث.
أزرنجان فيها الفيلق الرابع.
دمشق: فيها الفيلق الخامس.
بغداد فيها الفيلق السادس.
اليمن: فيها الفيلق السابع. ويلزم أن يضاف على هذه الفيالق الفرقة العسكرية في طرابلس الغرب وفرقة الحجاز. نظارة الحربية أو السر عسكرية هي تحت أوامر جلالة السلطان الذي هو رئيس الجند، وهو يديره ويراقبه بمساعدة المجلس الحربي الأعلى المسمى بدار الشورى العسكرية، وهذا المجلس يتشكل من مشير وستة قواد فرق، وبمساعدة مجلس الطوبجية المسمى بمجلس الطوبخانة العامرة، ولما كان رئيس الطوبجية معينًا من قبل جلالة السلطان، ومتعلقة أعماله بجلالته وبنظارة الحربية بلا واسطة - كان له بطبيعة وظيفته التي تجعل له اليد العليا على الطوبجية والمهندسين من الاختصاصات ما يكاد يساوي في درجة أهميته اختصاصات ناظر الحربية. (لها بقية) ((يتبع بمقال تالٍ)) __________

شارك الخبر

روائع الشيخ عبدالكريم خضير