أرشيف المقالات

ما لا بد منه

مدة قراءة المادة : 3 دقائق .
10الكاتب: محمد رشيد رضا __________ تقريظ المنار كتب إلينا محسن الملك سيد مهدي خان ناظم مدرسة العلوم في عليكره وأحد أركان النهضة الإسلامية في الهند كتابًا، ذكر فيه المنار بما يقتضيه الحب وتنظره عين الرضى فقال ما نصه: (قرأنا خاتمة المنار للسنة الخامسة بفرحة وامتنان لا مزيد عليهما.
وقد سرَّنا ما علمنا من أن المنار الإسلامي قد ازداد شهرة وقبولاً في جميع أنحاء الكرة الأرضية، وصار موضع ثقة العلماء والفضلاء في البلاد العجمية والعربية.
ولا غَرْوَ، فإننا نقطع قطعًا أن مجلتكم هي المجلة الوحيدة التي تخدم الأمة المحمدية والديانة الإسلامية بجد ونشاط وعزم وثبات وعقل وتدبر وإن مقالاتها الطنانة الرنانة البالغة حد الإعجاز ما كتب مثلها على ما نعلم عرب ولا عجمي.
ولا يستطيع كاتب هندي أن يصف المجلة حق وصفها مهما أوتي من الفصاحة وحسن البيان فغاية ما نقول: جزاكم الله خير الجزاء.
ومَن قال ذلك فقد أبلغ بالدعاء وبلغ غاية الثناء. لا شك أن المنار في هذه السنة قد نما نموًّا عجيبًا وانتشر انتشارًا غريبًا في البلاد المصرية، غير أن شهرته وانتشاره في البلاد الهندية لا يقل عن شهرته وانتشاره في مصر؛ فإن مئات من مقالاته الحكمية والإسلامية نقلناها في لغتنا الهندية ونشرناها في جريدتنا الأسبوعية (على كدة أنسيثيوت كزت) ، ثم تناقلتها الجرائد الإسلامية؛ فقرأها ألوف من قرائنا وقراء سائر الجرائد وحازت رضى العلماء والفضلاء في المدارس والجوامع والمساجد.
ومن غريب الاتفاق أن مترجم مقالاتكم لجريدتنا هو أيضًا سمي حضرتكم اسمه رشيد أحمد الأنصاري وهو من محرري جريدتنا ومن مشاهير الكُتاب والمترجمين المجيدين في الهند. يسرنا أن الحرية التي حلت في ربوع مصر بواسطة الاحتلال لا شك أنكم تعرفون قيمتها وتقدرونها حق قدرها لاقتصاركم على المباحث الدينية الإسلامية والمقالات العلمية والفضائل الأخلاقية، واجتنابكم المسائل السياسية، وإننا تجزم جزمًا أن هذه الخطة التي رسمتموها للمنار هي أسلم له وأضمن للوصول إلى الغرض المقصود وأوفق وأفيد للمسلمين من الخطة التي سار عليها بعض كُتاب الجرائد المصرية.
الإسلام يأمرنا بالمسالمة والمجاملة وحسن القصد مهما كانت الظروف والأحوال.
فلا ينبغي لمسلم أن يكون عليه سلطان (لعفريت الوطنية الكاذبة) ، وينبذ بها أوامر دينه ومصالح أمته وراء ظهره.
وفق المسلمين لما يحب ويرضى. __________ (تنبيه) : لم ننشر في هذا الجزء شيئًا من الكرامات وشبهات المسيحيين؛ لأنه صدر مما قبله.

شارك الخبر

ساهم - قرآن ١