أرشيف المقالات

18 المحرم - 1316هـ

مدة قراءة المادة : 9 دقائق .
10الكاتب: لأحد فضلاء المسلمين في سنغافورة __________ الحجاز بعد الدستور [*] بُعِثَ الدستور بعد أن قُبر، بذلك كذَّب الله أعداء الإسلام الزاعمين أن الشورى غير ملائمة لروح الإسلام، فهل سبق أن رأوا أمة قد أكل عليها الاستبداد وشرب زمنًا طويلاً، فما هي إلا عشيةً أو ضحاها حتى استحالت الصهباء، فأصبح أفرادها بحمد الله إخوانًا، لا فضل لأحمرعلى أسود إلا بتقوى الله، قد ألف الله بين قلوبهم، {لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مَّا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ} (لأنفال: 63) . كذَّب الله بقيام الدستور زَعْمَ أولئك، كما أيد به قول القائلين بسداد نية مولانا السلطان وفائق حكمته، ووافر عقله، وقوة إدراكه - زاده الله توفيقًا - إذ لم يكن من أحد من قادة الأمم ما كان منه، فله الشكر والدعاء؛ إذ صان كيان الأمة ودماءها وأموالها وشرفها، فالمملكة مَدِينة له بما فعل. وقد شرق الأعداء بما رأوا من اتحاد عناصر المملكة، ولم يرُق في أعينهم فقاموا بما قاموا به، إذ جاءوكم من فوقكم ومن أسفل منكم، أبدت ظبابها النافقاء وما تخفي صدورهم أكبر.
قل موتوا بغيظكم. ولكن قل لي أين هم أصدقاء الإسلام؟ أين ما قاموا به؟ أين مواساتهم في هذه الأزمة، أين من مد لنا يده في طور انتقالنا المخيف؟ هل تحس منهم من أحد أو تسمع لهم ركزًا؟ شاهت الوجوه، وقبح اللكع ومن يرجوه.
نعم قد سمعنا عن الإنكليز جعجعة ولم نر طحنًا، فشكرًا لهم على ذلك، إن لم يك استدراجًا ومكرًا. ولقد كانت نعمة الدستور عامة على كل الممالك العثمانية، وكان حظ الحجاز منها غير قليل، لو لم يكن غير تطهيره من ذلك الطاغية وأبالسته، فكيف وغير ذلك كثير؟ ولكن الحجاز لكونه أول ولاية عثمانية، وهو قبلة المسلمين كلهم، ومحل أحق بلاد الله بالإصلاح والمصلحين، وإصلاحه يفيد الدولة فائدة عظمى، وهو أوجب عليها من إصلاح غيره بحكم الشرع والعقل.
لست أحتاج إلى إقامة الدليل الشرعي لبداهته.
ولكني أشير إلى العقلي السياسي.
وذلك أن الحجاز هو المكان الذي تحشر فيه وفود المسلمين، وجلهم في هذه العصور محكوم بالأجانب، وقل من يقصد منهم من بلاد المسلمين غير الحجاز، فإذا لقوا فيه أصناف الشقاء وأنواع التعاسة مع ما يعلمون له من المكانة الدينية والسياسية، وكونه الأنموذج المعروض لوفود كل الأمم، وكون السلطان - حفظه الله - ينعت كل جمعة على كل منبر في الدنيا؛ افتخارًا بخادم الحرمين الشريفين وحاميهما، فإذا كانت حاله كما هي الآن، فكيف يكون الحكم على باقي المملكة وعلى ساستها؟ لو قلت: لا يجد أعداء الدولة معولاً يهدمون به نفوذها في المسلمين، وصابونًا يغسلون به حبها من قلوب الأمة، وحجة يقيمونها للأمم على أن الترك أعداء الإنسانية والإسلام والعرب خصوصًا - أكبر وأوضح من الحال التي كان بها الحجاز، ونرجو أن لا تعود إلى ما يقاربها - لو قلت هذا، لم يفند قولي عاقل عالم منصف. إن الإصلاحات التي يجب إجراؤها في الحجاز كثيرة جدًّا، ولندع ما كان منها فنيًّا أو قانونيًّا لمن هو أقرب عهدًا منا بها، وأوسع اطلاعًا منا.
ولكنا نلمح إلى شيء قليل مما لا يجوز السكوت عنه: إن الحرم الشريف وهو المسجد الوحيد المشترك بين أكثر من ثلاث مائة وأربعين مليونًا من البشر، على حال يتأفف منها العقل، وقد أحاطت به بيوت يسمونها المدارس، يسكنها ألوف من الناس، وكلها فيها كنف (مراحيض) ذات بلاليع في الأرض تختزن بها الأقذار، فإذا سالت السيول امتلأ الحرم بتلك النجاسات، وبقي عفنًا عدة أسابيع، وقد تكرر وقوع ذلك.
وإذا نزلت الأمطار تشربتها الأرض فيتصاعد حينئذ منها بخار منتن من كل أرض المسجد، فلا يقدر أحد أن يضع جبهته للسجود إلا كاتمًا نفسه كأنه واضع أنفه على ثقب كنيف مسدود ولو كان ثخن سجادته شبرًا! ! هذا أمر عرفته بنفسي، ويعرفه كل من أقام هناك، مع أن تلك المدارس (البيوت) واجب إزالتها؛ إذ هي قائمة على أرض لا يجوز تملكها ألبتة.
ولكن أقامها الجور، ودعمتها الرشوة! ثم إن المياه التي تشربها الأرض تنحدر إلى المنخفضات، ولا ريب بأنه يصيب بئر زمزم حظ من تلك النجاسات السائلة؛ فلذلك صار ماؤها كثير الديدان والجراثيم الضارة! فإذا كنا لا نقوم بتطهير ما يقارب تلك البئر المقدسة، ولا نبعد عنها السوائل النجسة القذرة السامة، ولا نعيد الحرم كما كان في العصور الصالحة كامل النظافة؛ إذ كانت مواضع الأقذار بعيدة عنه، وعلى ظهر الأرض فأي حجة لنا على الأجانب، إذا حكموا بإراقة ما تزوده الحجاج من ذلك الماء المبارك كما تراق المستقذرات! ومنعوا إدخاله إلى بلادهم حرصًا على حفظ الصحة! ! ! إننا لو قمنا بالنظافة المطلوبة التي هي من الإيمان، وطهرنا ما جاور البيت من الأنجاس والأدران، لكان لنا من ماء زمزم المبارك مورد عظيم، ولوجدنا مئات الشهادات من نطس الأطباء فيما له من الخواص العجيبة الحسية، فضلاً عن الخواص المعنوية، وإذ ذاك يمكننا أن نبيع منه في أقطار العالم ملايين من القوارير. فمتى نرى تلك الأراضي المغتصبة من المسجد الحرام، ومن حواشي المسعى قد أعيدت؟ ولو أرادت الحكومة أن تبذل لأصحابها الظالمين بدل تلك البنايات الغير محترمة، فإنها تجد من كرام المسلمين تلبية تسرها ببذل الأموال؛ حبًّا في تطهير الحرم الطاهر من آثار الاستبداد والجور. ثم إنه لا بد من إنارة الحرم الشريف بالنور الكهربائي؛ لوفور ضوئه وحسنه وبهائه، وبذلك يتوافر أكثر من نصف ما يصرف الآن عبثًا للإسراج بتلك القناديل الوسخة التي لا يتجاوز نورها زجاجها! ويستغنى عن جيوش السرَّاجين.
ويمكنهم استخدام تلك الآلات نهارًا في جلب الماء من زمزم، وإجرائه في مواسير إلى خارج المسجد، فيسلم من بلل قِرَب السقَّائين المخرقة ونحو ذلك. ولا غناء عن هدم مقامات الأئمة؛ لأنها مبتدعة، فيكتفى بإمام واحد يرضى فضله وعلمه ودينه، ولينزه البيت وصحنه من خدمة الأغوات الذين هم تركة العصور المظلمة الظالمة، وخدمة الجبابرة من الملوك الذين لجهلهم بالدين أحبوا أن يجعلوا خدمة الكعبة وحجرة النبي صلى الله عليه وسلم من جنس ما يستخدمون في بيوتهم! وهيهات هيهات، ويمكن أن يوظف بدلهم نحو ثلث عددهم من الأخيار الأتقياء الحَسَنِي السيرة، المعروفين لدى العدول، ولا شك بأنه يكفي لمن ذكرنا قليل مما يذهب ضياعًا مع أولئك الأغوات. إنني كنت في بعض جهات أوربا، فزعم بعضهم أن الخصاء مما يأمر به الإسلام، وأنه من الحتم عند المسلمين أن لا يخدم السلطان، ولا يعمل في الكعبة، ولا يتولى سدانة الحجرة المنيفة إلا الخصيان! وقد أفدت محدثي بتحريم الشريعة المحمدية للخصاء، وبراءتها من تلك البربرية، فلم يقتنع، ولم تكن له حجة إلا هذه النقط المحزنة المسيئة سمعة الإسلام، ولعمر الحق إن التغالي في أثمانهم لمما يغري النخاسين الطماعين، فالواجب حسم الداء من أصله. وأرى أن يمنع من رمي الحبوب للحمام، حتى تضطر إلى مفارقة الحرم بحدوده وهناك تقنص، فلقد جلبت كثرتها أذية للمسلمين، وتنجيسًا وتوسيخًا للمسجد ونشأ عن ذرقها الكثير أمراض ضارة، ولكثرة الحمام يسهل اقتناصه على الهررة فتأكل بعضه، وتدع البعض يتعفن فتنبعث منه أمراض كثيرة إلى نحو ذلك. ومن الواجب طرد الكلاب من الحرم كله، ثم تسميمها بعد ذلك، فلقد صح أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم بقتلها إلا ما استثني، والموجود بمكة جله من المرضى المجرّحة، فيقع عليها الذباب الكثير، فينقل عنها مواد التلقيح لجملة أمراض إلى بني الإنسان صغارًا وكبارًا. ويمكن أن يصرف لطلبة العلم الشريف جميع ما يصرف الآن على الحمام والكلاب، فإن ذلك خير وأبقى، ونحن نرغب إلى مشايخنا الأجلاء أن لا يجعلونا مضغة في الأفواه، وهزؤًا لدى العقلاء، وأن لا يلصقوا بديننا النقي ما برأه الله منه من النقائص والسفاسف، وعلى الله الاعتماد وحده. هذه أمور نلفت إليها أنظار رجال الدولة، وأعضاء مجلسي الأمة والشورى ومولانا الشريف الحسين وصاحب الدولة والي الحجاز، كاظم باشا ليعملوا ما يرونه أقرب للتقوى. __________ (*) لأحد فضلاء الإسلام في سنغافوره (س0س0ي) .

شارك الخبر

ساهم - قرآن ٣