أرشيف المقالات

أستاذ الدعاة وزعيم المصلحين

مدة قراءة المادة : 19 دقائق .
8 شيخ الإسلام ابن تيمية - 2 - للأستاذ عبد الجليل السيد حسن جهاده: عاش ابن تيمية في أواخر القرن السادس الهجري وأوائل السابع، وقدمني العالم الإسلامي بكارثتين عظيمتين، لولا متانة أركانه لأتت عليه: الكارثة الأولى هي الحروب الصليبية، والثانية: هي الغارة التترية البربرية، وفي هذه المدة كانت الحروب الصليبية قد انتهت، وبدأت غزوات التتر تكثر وتشتد وتتوزع حتى عمت العالم الإسلامي. ورأى ابن تيمية كل ذلك، وشاهد هذه الاغارات، وما كان في طوق مثله أن تمر عليه هذه الأحداث ولا يلقى إليها بالا كغيره من علماء هذا العصر الذين شغلتهم مناقشات لفظية لا طائل تحتها؛ وهو العبقري الذي تتلخص روحه في أنه غيور إلى أقصى حدود الغيرة على الإسلام والمسلمين؛ فوحد إلى أقصى حدود التوحيد في العقيدة مع كل ما يتبع هاتين الخصلتين من توابع. انغمس ابن تيمية في تيار السياسة الإسلامية لأنه رأى أن حال المسلمين لن تستقيم.
ما دامت سياستهم مموجة والإسلام عنده دين ودولة؛ وأبرز جوانبه السياسية العلمية دائب الحركة، يذهب إلى الأمراء والسلاطين، يستحثهم على الجهاد في سبيل الله، فيوما في مصر ويوما في الشام، ويوما عند هذا الأمير ويوما عند ذاك يذكى بروحه روح الجهاديين القواد والجند؛ يقف في المعركة فتارة يصول بسيفه، وأخرى يشجع الهالع ويثبته ويبشره ويظهر للناس فضل الجهاد ويحثهم عليه.
هو قائد ملهم، يحارب في فتح (عكة) حتى يقال إنه بمشورته وفعله؛ فتحتها المسلمون. يفتح التتار بقيادة (غازان) ملك التتار حينذاك - دمشق - ويعلم ملك الكرج، وهو أعدى أعداء الإسلام بذلك فيبذل لغازان النصار كي يمكنه من المسلمين في (دمشق)؛ ويعلم الشسخ بذلك، فيثور ويهب يبث الحماس في نفوس المسلمين، ويشجعهم ويمنهم بالنصر والظفر؛ ويروح بجمع الكبراء والوجهاء للذهاب إلى غازان، وهنا تتجلى قوة الشيخ وشجاعته التي قل نظيرها في التاريخ. .

تقدم الشيخ الجماعة؛ فلما حضروا مجلس غازان وقدم الطعام، رفض الشيخ أن يأكل دون الجماعة، فقيل له (لم لا تأكل؟ فقال الشيخ: (كيف آكل من طعامك وكله مما نهبتم من أغنام الناس، وطبختموه بما قطعتم من أشجار الناس.
.!!). .

جلس الشيخ.
.
فكان يقرب من غازان سلطان التتار، وخليفة جنكيز خان، حتى تكاد ركبته تلاصق ركبته.
.
ويتكلم الشيخ فيعلو صوته على صوته؛ ورغم كل ذلك كان غازان مصغيا إليه مقبلا عليه، وأخذ الشيخ محدثه في كيف يسلط ملك الكرج على المسلمين، وللمسلمين حرمة، ودمهم حرام، وأخذ في وعظه وتذكيره وكان غازان قد أسلم، وهو أول من أسلم ن سلاطين التتار وطفق الشيخ يخاطبه بعنف وثبات أدهش غازان وأرهبه.
.
يقول الشيخ له (أنت تزعم أنك مسلم، ومعك قاض وإمام وشيخ ومؤذنون - على ما بلغنا - فغزوتنا، وأبوك وجدك كانا كافرين، وما عملا ما عملت، عاهدا فوفيا، وأنت عاهدت فغدرت، وقلت فما وفيت وجرت). ريع غازان بهذا الشيخ الجريء المهيب فسأل: من هذا الشيخ فأنى لم أر بين العلماء مثله، ولا أثبت قلبا منه، ولا أوقع من حديثه في قلبي، وما رأيتني أعظم انقيادا لأحد منه فدل على مكانة الشيخ وعلمه، وقد أجاب غازان الشيخ إلى ما طلب، فحقنت دماء المسلمين. ولما هم بالانصراف طلب غازان منه الدعاء.
.
فقال الشيخ في دعائه: (اللهم إن كنت تعلم أنه إنما قائل لتكون كلمة الله هي العليا وجاهد في سبيلك، فأن تؤيده وتنصره، وإن كان للملك والدنيا والتكاثر فأن تفعل به وتصنع).
.
فكان يدعو عليه وغازان يؤمن على دعائه (يلاحظ أن التخاطب بينها كان عن طريق المترجم) وخاف من كان معه، واضطربوا حتى أنهم كانوا يجمعون ثيابهم خوفا من أن يقتل فيطرطش بدمه. وفي عام سبعمائة رجع غازان للاستيلاء على الشام؛ فطار الشيخ على البريد إلى مصر واجتمع بأركان الدولة وحثهم على الجهاد، وحض عليه، ودعا الناس إليه، وأخذ يخطب في مصر مذكرا الناس بالجهاد وفضله، وبما ورد في ذلك من الآيات والأحاديث. رجع الشيخ إلى دمشق.
.
ولكن معه جيش من الغزاة المجاهدين، لملاقاة الأعداء الذين تجمعوا جماعات اتحدت على النيل من المسلمين.
.
ولكن الله حاربهم بالثلج والبرد والريح العاصف، فأعاق ذلك كله غازان وجنده فانصرفوا خائبين.
.
فأرسل الشيخ يقول: إن الله صرف العدو بثبات قلوب المسلمين وصدق نيتهم. وفي سنة اثنتين وسبعين، كانت موقعة (شحقب) المشهورة بين التتار والمسلمين، وكانت موقعة فاصلة تعد من المواقع الحاسمة في التاريخ الإسلامي، وتعتبر كموقعة (عين جالوت) من حيث الأهمية، فأما نصر يزيل الغمة، وإما هزيمة تورث الذلة. وحشدت القوات الإسلامية، وحضر الموقعة السلطان الناصر والخليفة، وكان ابن تيمية الداعية الأكبر للجهاد في العالم الإسلامي فكان يحض الناس ويحثهم ويستنفر الأمراء والعساكر، وما اكتفي بالدعوة للجهاد، حضر الموقعة، وجاهد بسيفه في الصفوف الأمامية، وطلب الاستشهاد ففر منه الموت، يسأل الشيخ الشجعان، ويجزع السلطان الناصر والخليفة إلا ابن تيمية، فهو ثابت واثق من نصر الله، يعدهما بنصره ويأمرهما بالتوكل عليه. وتنكشف الغمة، وينصر الله المسلمين على عدوهم، ويذيع خبر شجاعة الشيخ بين المسلمين وجهاده، ويزداد الناس من الالتفاف حوله، والتبرك به، ويكثر أتباعه، ويطريه القوم، ويمدحون شجاعته، فيقول لهم متواضعا (أنا رجل ملة، لا رجل دولة). وكان هناك.
.
خطر سري أعظم من خطر التتار والصليبيين، في قلب العالم الإسلامي ذاته: هو خطر هذه الطوائف السرية التي ظهرت من قبل ذلك، والتي كان من بين ثمارها (الدولة الفاطمية) وكم نال هؤلاء من الإسلام والمسلمين، فتارة يقتلون الحجاج، ويرمونهم في بئر زمزم، وأخرى يأخذون الحجر الأسود ويبقى عندهم مدة.
وكانت هذه الحركات تبدو تحت أسماء مختلفة، كالإسماعيلية والقرامطة الباطنية والنصيرية. وكان أهل جبل كسروان في الشام، من هذه الطوائف، وقد استفحل خطبهم، فتوجه الشيخ إلى هذا الجبل لقتالهم، وكتب إلى أطراف الشام في الحث على قتالهم، وأنهم غزاة في سبيل الله.
.
ثم ذهب، ومن معه من الرجال، ومعهم ولي الأمر نائب المملكة إلى الجبل لغزوهم واستمروا في حربهم وحصارهم، حتى فتح الله الجبل، وأجلوا أهله، وكتب أبن تيمية إلى السلطان يخبره بالفتح، وأنهم قوم أكفر من اليهود والنصارى، يعتقدون في عصمة علي، وكفر الصحابة رضوان الله عليهم، ولا يقرون بصيام، ولا صلاة، ولا جنة، ولا نار ولا يحرمون الدم والميتة ولحم الخنزير.
.
وغير ذلك. وبالطبع، كان لا بد أن يوجس أولو الأمر منه خيفة، ويراقبوه، لأن قلوب الناس كانت معه، فلو طلب الملك ما بعد عنه، وأتباعه في كل مكان كثيرون، ولعل هذهالأسباب السياسية تبرر ما زال الشيخ من اضطهاد لأسباب دينية تتعلق بالعقيدة، وتدخل أولى الأمر فيما اعتوره من حبس وإطلاق، واعتقال وفكاك.
ويتضح ذلك مما جرى بينه وبين السلطان الناصر، رغم إكبار الناصر للشيخ. وشي عند السلطان الأعظم الملك الناصر، في حق ابن تيمية فطلبه السلطان، ولما حضر بين يديه قال من جملة كلامه معه: إنني أخبرت أنك قد أطاعك الناس، وأن في نفسك أخذ الملك) فلم يكترث الشيخ وقال بجنان ثابت ونفس مطمئنة، رغم أنه لا يدري أيخرج من هذا الموقف، ورأسه فوق جسمه أم فوق النطع: (أنا أفعل ذلك!! والله إن ملكك وملك المغول، لا يساوي فلسا عندي) فتبسم السلطان وقال مجلاله: إنك والله لصادق) دعوته وآثارها: كان ابن تيمية نسيج وحده في دعوته، وكانت دعوته دعوة فريدة بين الدعوات الإسلامية أيضا: كان من الضروري وجود أبن تيمية على أرض هذه الدنيا الإسلامية، بعد أن تغيرت أشياء في جوهر العقيدة، وبعد أن وجدت فرق، وتعددت دعوات، وكلها لم تجعل كتاب الله وسنة نبيه إمامها، بل سلطت التأويل على الكتاب والسنة حتى تغيرت الآيات بتغير التفاسير والتأويلات، فكان من عناية الله أن أرسل هذا العبقري الذي رجع بدينه إلى حقيقته الأولى وبساطته، وأوضح ذلك بكتب خالدة، فكانت عقيدة ابن تيمية توحيدا خالصا غير مشوب بشرك على أي صورة كانت، واستعادة لبساطة الدين ويسره.

كل ذلك في حدود الكتاب الكريم والسنة الصحيحة، ولذا كان أبن تيمية في التفسير إليه المنتهى، وفي الحديث لا يلحق، ويشهد على ذلك كتبه في التفسير والحديث. عاش ابن تيمية، في عصر شاعت فيه الخرافات عند العامة، واستحكم فيه الجمود عند العلماء، وذاع فيه التقليد بين الفقهاء. وكم كان سد باب الاجتهاد نكبة على الإسلام والمسلمين، وكم كان سببا في عدم انطلاق المدينة الإسلامية، في طريقها الذي اختطنه، وكم وقف سدا حائلا بينها وبين التطور والارتقاء -، فأتى ابن تيمية يدعو إلى أن الاجتهاد غير مقصور إلى الأئمة السابقين، بل إنه باب مفتوح المصراعين لمن حاز شروطه المعقولة.
وكان هو نفسه مثالا للمجتهد المطلق، فليس شرطا لازما أن لا يحيد الإنسان عما قاله الأئمة الأربعة ما دام سنده الكتاب والسنة؛ ويؤيده العقل الراجح. ولقد كان ابن تيمية لا يتقيد في فتاويه بمذهب من المذاهب الأربعة، ولا رأى إنسان أيا كان، إلا بكتاب الله وسنة نبيه.
وعنده أن من خالف الإجماع فيما لم يرد فيه نص ليس بكافر، وباب الاجتهاد مفتوح لن حصل أدواته، وما كان ابن تيمية جامدا بل كان يستعين بالقياس فوق ذلك. تنحصر دعوة ابن تيمية التي جاهد واضطهد من أجلها، في مبدأين اثنين، الأول: إفهام الناس حقيقة معنى (لا اله إلا الله) فلا يعبد ولا يدعى إلا الله، ولا ينفع ولا يضر إلا هو، ولا يملك أحد من الأمور العباد شيئا، فلا نبي ولا ولي ولا شيخ يملك من أمر العباد مثقال ذرة، ولا يقصد بحاجة إلا الله، ولا يغيث إلا الله والثاني: محاربة كل ما كان سببا في ضعف المسلمين، فجاهد في السياسة، وهاجم الأشياء التي كانت سببا في فرقة المسلمين، ودعا إلى نبذ ما جعلهم شيعا وأحزابا.
ومن هذه الناحية كانت عداوته للفلسفة التي علمت الناس الجدل الذي ذهب بريح المسلمين، وكون منهم معتزلة، ومشبهة، ومجسمة، ومتصرفه وملحدة.
.
وغير ذلك من الفرق، ولهذا أيضا، كانت مهاجمته للفرق الإسلامية بلا استثناء. وننحن لا نريد أن نعرض إلى آراء ابن تيمية تفصيلا، فإن ذلك يقتضينا جهدا كبيرا، وإنما نريد أن نعرض إلى النواحي التي امتاز بها ابن تيمية، والتي كانت سببا فيما نقمه الناس من أمره، والتي لولاها ما نال من اضطهاد ما نال، وخلود ذكر.
وهي ثلاثة أشياء نعمتها عليه الناس، الأول: في زيارة القبور؛ والثاني: اتهامه بالتجسيم، والثالث: إفتاؤه في مسألة الطلاق. أرسل الله الرسل لنعبده، لا نشرك به شيئا، فلا يدعو أحد أحدا غير الله (قل ادعوا الذين زعمتم من دون الله، لا يملكون مثقال ذرة في السماوات ولا قي الأرض.

وما لهم فيهما من شرك وماله منهم من ظهير) (ولا تنفع الشفاعة عنده إلا من أذن له) فعبادة الله وحده هي أصل الدين.

وهو التوحيد الذي بعث الله به الرسل، وأنزل به الكتب. فالذهاب إلى قبور الأنبياء والتمسح بها، والتمرغ على أعتابها شرك صريح.
.
وزيارة المشاهد الدينية، والسفر إلى المقابر حرام، ولا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد، المسجد الحرام، والمسجد الأقصى، ومسجدي هذا،.
ولا تبنى المساجد على القبور - (لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد (يحذو ما صنعوا) - وإن بينت فلا يجوز فيها الصلاة.
والخلاصة: أن زيارة القبور إذ كانت بمواعيد ومراسيم ورحلة فهي حرام، أما زيارة قبر المسلم بقصد العظة والاعتبار فلا شئ فيها، وأما ما يعمله العامة من تعظيم القبور، والتمسح بها، وإن كان ذلك بقبر الرسول فهو شرك يستتاب صاحبه وإلا قتل،.
.
وأولياء الله هم المتقون المؤمنون (فمن اعتقد في بشر: أنه إله أودعا ميتا، أو طلب منه الرزق والنصر والهداية، وتوكل عليه أو سجد له، فإنه يستتاب.
.
فإن تاب وإلا ضربت عنقه)، وما ابن تيمية يبدع في دعوته هذه، فقد تابع فيها النخعي والشعبي. انهم أبن تيمية بالتجسيم، حتى أن (دائرة المعارف الإسلامية) تقول: إنه كان مسرفافيه، ولذا كان يفسر الآيات حرفيا.
وما كان ابن تيمية مجسما، وهو الذي حارب المجسمة والمشبهة والمعطلة بل أراد أن يقطع هذا الجدل الذي سبب الفرق بين المسلمين.
. فمن قائل أن ما ورد في الكتاب من نحو: يد الله، ووجه الله وعرش الله لا يؤخذ على ظاهره بل يؤول، وتتبذ به الناس بين ناف لصفات الله، ومثبت لها؛.
.
كل ذلك جعل ابن تيمية يرجع بالعقيدة إلى نقائها الأول الذي لا تعقيد فيه؛ ويدعو إلى عقيدة السلف رضوان الله عليهم.
.
فكان يكره التأويل، مبالغاً في الإثبات بما ورد فالكتاب والسنة، مؤمنا بالتشابه من الآيات، يبرئ من التشبيه والتجسيم والتمثيل؛.
.
(فالله فوق عرشه.
معنى حق، لا يحتاج إلى تحريف، ولكن يصان عن الظنون الكاذبة؛ والله فوق سماواته على عرشه على خلقه رقيب عليهم.
فعقيدته (الإيمان بما وصف الله به نفسه في كتابه، وبما وصفه به رسوله.
من غير تحريف ولا تعطيل، ولا تكييف ولا تمثيل به. أما مسألة: الحلف بالطلاق التي خالف فيها الأئمة الأربعة فهي كأن يحلف رجل بإطلاق ثم يقع يمينه فيكفر عنه كأي يمين عادية، ولا يعد طلاقا؛ وذلك مثل: لو أن رجلا حلف على أخيه بالطلاق أنه لن يعطيه هذه الحاجة.
.
ثم أعطاها له، فإن طلاقه لا يقع، لأنه ربما امتنع عن إعطائه ذلك لسبب.
.
ثم زال؛ أو فعل ذلك ناسيا أو متأولا؛ أو حلف بذلك من أجل صفة.
.
ثم تبين خلافها فعنده أن الطلاق الثلاث لا يقع.
وقد دعا ابن تيمية إلى مهاجمة المسيحية واليهودية؛ لأن الإسلام إنما أتى ليحل محلهما، وقد أوقف على ذلك أربعة كتب وهي (1) (الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح) (2) (تخجيل أهل الإنجيل) (3) (الرد على اليهود والنصارى) إبرلين رقم 2084) (4) (الرد على النصارى) (فهرس المتحف البريطاني رقم 865، 1). ولقد خالف ابن تيمية الفقهاء في مسائل كثيرة وقال فيها برأيه.
وقد ذكر صاحب (الكواكب الدرية) له خمسة عشر قولا مما خالف فيها ابن تيمية الإجماع، أو الأقوال المشهورة.
وقد قالوا إنه طعن في رجال يعتبرون حجة في الإسلام كعمر وعلي، ولكنه في الحقيقة لم يطعن فيهم، بل طعن في الغلوقي تعظيمهم بحيث يضاف إليهم من الأفعال مالا يضاف إلا إلى الله.
.
كما فعلت الشيعة مع علي بن أبي طالب،.
.
وقد هاجم ابن تيمية الفلاسفة والمتصرفة عموما.

وهو يكفر الاتحادية وابن العربي خاصة. وابن تيمية: زعيم (الإصلاح الاجتماعي الديني في الإسلام غير مدافع؛ فهو شيخ المصلحين الإسلاميين على الطلاق وإمامهم. فلقد أثر ابن تيمية في علماء عصره ومصلحيه، ومن جاء بعده منهم من الأتباع، وحسبنا أن تلميذه هو (ابن قيم الجوزية) ومنذ أوائل القرن التاسع عشر ظهرت الدعوات الإصلامية في الإسلام؛ فظهر (محمد بن عبد الوهاب) في الحجاز، زعيم المذهب الوهابي وما كان محمد بن عبد الوهاب إلا مبعوثا.
لتأدية رسالة ابن تيمية واستمرار الدعوته.
.
وقد عرف ابن عبد الوهاب الشيخ عن طريق دراسته الحنبلية، لأنه كان حنبلي المذهب وكذلك كان ابن تيمية، وقد اتصل ابن عبد الوهاب بعلماء دمشق الحنابلة منهم، وشغف بابن تيمية، وشفل بدراساته وأعجب به.
بخط (محمد عبد الوهاب،.
.
ولقد هاجم ابن عبد الوهاب فدعا بدعوته.
وفي المتحف البريطاني بعض رسائل ابن تيمية الأولياء.
والمشايخ والقبوريين، مثل أستاذه.
ودعا إلى هدم الأضرحة، والى التوحيد الخالص، وإلى فتح باب الاجتهاد، كما فعل أستاذه تماما، ومن جراء ذلك رمى ابن عبد الوهاب كما رمى أستاذه بالكفر. ولقد كانت دعوة ابن عبد الوهاب التيمية.
.
بدء الدعوات الإصلاح الديني في الشرق الإسلامي، فقد تأثر بها زعماء الإصلاح في الشرق الإسلامي.
.
ونادوا بالإصلاح الديني وفقا لدعوة الرسول مع اختلاف الدعوات باختلاف الدعاة والأقطار، ولكن جوهر هذه الدعوات هو الإصلاح الذي وضع أساس مبادئه ابن تيمية. فظهر في المغرب الشيخ أبو العباس التيجاني، والإمام السنوسي، وفي مصر الشيخ محمد عبده، وفي اليمن: الإمام الشوكاني.
.
العلامة الفاضل الذي دعا بدعوة ابن تيمية وشرح كتابه (نيل الأوطار)،.

ولقد أوذى هؤلاء جميعا بما لا يغيب عن الأذهان.
وفي الهند أخذ الدعوة الوهابية، الزعيم الهندي الوهابي (السيد أحمد (1782 - 1831) - وهو غير الزعيم الهندي (السيد أحمد خان (1817 - 1898) - أثناء حجه إلى البيت الحرام، وقد نشر الدعوة الوهابية في الهند، ولاقى الإنجليز منه الأمرين. هذا.

ولن تخلو دعوة إسلامية يريد دعاتها الإصلاح الديني حقيقة من الرجوع إلى دعوة ابن تيمية ومبادئها. وقد وصلنا من كتب ابن تيمية 64 مؤلفا، بين رسالة وكتاب؛ وقد طبعت له تسع وعشرون رسالة في القاهرة سنة 1323 تحت عنوان (مجموعة الرسائل الكبرى).
وجل كتبه مطبوع عدا بعض رسائل متفرقة في مكتبات أوروبا. عبد الجليل السيد حسن

شارك الخبر

ساهم - قرآن ١