أرشيف المقالات

أدبنا في السماع!

مدة قراءة المادة : 3 دقائق .
8 كانت الإذاعة ليلة ألامس مفتوحة على آذان العالم كله.
وكان الحفل مقاماً للسمر والترفيه في دار من دور العلم، فلم يشهده إلا أستاذ أو طالب أو رجل بين ذلك.
وكان المغني يرسل النغم حلو الإيقاع صافي الرنين، فيشيع الطرب في النفوس، ويبعث اللذة في المشاعر؛ ولكنه كان قبل أن يقف وقفته الفنية لدى التقطيعة أو الترجيعية، تنفجر حلوق السامعين بالآهات المدوية فتطغى عليه كما تطفي زمجرة العاصفة على سجع الحمامة! (آه)، أو (عاه)، هو الصوت الجماعي الذي تنشق عنه الحناجر الطروبة في مجلس الغناء فيكون عند انطلاقه أشبه بهزيم الرعد أو خوار الثور، ثم يكون عند ارتداده أشبه بتفجع المحزون أو توجع المريض.
وتلك شعيرة من شعائر الطرب ينفرد بها المصريون من بين خلق الله في الشرق والغرب! رغبت الكاتبة الفرنسية (فلنتين دسان بوا) أن تشهد حفلة من حفلات أم كلثوم.
فلما خرجت من مسرح الأزبكية سئلت عن رأيها في الغناء العربي والموسيقى المصرية، فقالت: والله لقد أختلط الأمر على فلم ادر أفي مسرح كنت أم في مستشفى! فلو كنت في مسرح فلم كانت هذه الآهات؟ ولو كنت في مستشفى فلم كانت هذه القهقهات؟ ولو كان السامعون يضجون من فرط الإعجاب والسرور، فلم كانوا يقذفون المغنية بالطرابيش لا بالزهور؟! والحق أن مجلس الغناء عندنا نمط من المجالس عجيب! في مجالس التثقيف والتكريم أو التأبين يهيمن على غرائز الناس ضابط من الوقار المطبوع أو المصنوع فلا تكاد تميز فيها الجاهل من العالم، ولا الجلف من المذهب، ولا الأحمق من الرزين؛ ولكن مجالس اللهو تحدث في الأعصاب ضربا من النشوة، يخف فيكون حماسة، ويثقل فيكون عربدة.
والطرب في مصر أكثره من الوزن الثقيل! يستخف الطبع المرحة حتى يخرجها عن التكليف، ويبعدها عن الحشمة! لذلك صارت حفلاتنا الغنائية كما ترى وتسمع: زفير وشهيق، وصفير وتصفيق، وحركات في القيام والقعود، كحركات اليهود في برص القعود.
ثم تلويح بالأذرع، وتنافس في الزياط، وتراشق بالنكت، حتى أصبح التهريج والضجيج سنتنا في السماع، فلا يجيد المغني الغناء إلا فيه، ولا يحسن السامع الإصغاء إلا به! ولقد ذهب مغنينا الأكبر إلى العراق - وكنت هناك - فلما وجدهم يسمعون في سكون، ويتمتعون في وقار، ظن إنهم لا يطربون، ففتر نشاطه وتعثر فنه فاتقوا الله يا قوم في سمعتنا المدنية، فلقد كنا نسمع المغني وحدنا بين أربعة جدران، فأصبحنا اليوم نسمعه مع كل إنسان في كل مكان! أحمد حسن الزيات

شارك الخبر

مشكاة أسفل ٣