أرشيف المقالات

رسالة الشعر

مدة قراءة المادة : 8 دقائق .
8 من وحي الحالة الحاضرة عتاب كريم للأستاذ عبد الله عبد الرحمن الأمين العضو المراسل لمجمع فؤاد الأول للغة العربية في السودان رأى قومها أن يستطيل بك الهجر ...
فهل لك عنها من سلو وهل صبر وكنت إذا ما جئت يدنون مجلسي ...
وقابلني منها الطلاقة والبشر لقد كان لي عنها محيد وموطن ...
كريم ولكن الهوى أمره أمر قدمت إلى مصر وبي من غرامها ...
كثير ولجت في تباعدها مصر تسائلني من أنت وهي عليمة ...
وهل بفتى مثلي على حالها نكر زجرت لها طيراً وما كنت عائفاً ...
وما كنت لهبياً فينفعني الزجر وأبثثتها سري وإن كنت عالماً ...
بأنا بعصر ليس يخفى به السر وجئت إلى الوادي وعفت وسائلي ...
وما كان من همي الثراء ولا التجر أعاتبها إن العتاب مودة ...
وصدق وإخلاص به يثلج الصدر أرسلها نقدية واقعية ...
عليها ثياب من دمائهم حمر أخذت على مصر أخذت عليها في الجنوب سياسة ...
يديرونها سراً وقد أمكن الجهر وسطحية التفكير فيه وإنما ير ...
ى حاضر السودان أن يعمق الفكر وشكلية الأشياء فيها وأخذها ...
بزخرفها واللب عندهم القشر وتركهم حبل الأمور لغيرهم ...
حذاراً وقد يأتي بما نكره الحذر وحرفية القانون حتى كأنما ...
على كل حرف من تحنبلهم حجر وتعقيدها في كل أمر وعسرها ...
فما ضرها لو كان من شأنها اليسر ففي كل ديوان مدير يرد من ...
إلى الباب يدنو أو له يصدر الأمر وروتينها ذاك العجيب فإنه ...
كقيصر لا يدنو لجرأته وز وإهمالها حتى لقد قال قائل ...
وقد يتقي المأثور في دهره الحر لو أن اتصاليين خلوا سبيلها ...
وعادوا انفصاليين كان لهم عذر ماذا إلهي أن أقول بقولهم ...
ولي خلق عال ولي أدب نضر وآباء صدق كان منهم إلى الهدى ...
دعاة ومنهم للعلا العسكر المجر أللقاطع الأسباب نظرة وامق ...
وللواصلي أسبابها النظر الشزر كأني لم ابن للشباب ولم أقل ...
قوارع آيات بها طلع الفجر الوسطاء روب وسيط من جنوب وشمال ...
أساءوا فلا ردوا الحقوق ولا بروا وكانوا كمثل الغيم لا متزحزحاً ...
ولا راح يهمي من تلبده قطر على طول تجوال وطول إقامة ...
لهم خبر عنها وليس لهم خبر نصحت لهم أن يبرحوا برج عاجهم ...
فلم تغن آياتي ولم تنفع النذر رواسب من عهد احتلال دهاهمو ...
وأنساهمو أن القيود لها كسر احتجاج وتوجيه ولا عيب فيهم غير أن تزلفاً ...
لمن في المستعمرين له قدر فهم يستسيغون الإساءة منهم ...
وتصرفهم عنا لهم أعين خزر وإلا فما بال الوجوه تنكرت ...
علينا وإن جاءت فمنطقهم نزر وفيهم نراها حنظلت نخلاتها ...
وطاب لغير العاملين لها الثمر إذا قيل كسب قد أردتم بقربهم ...
فبالك من كسب عواقبه خسر وإن قلتم جبر الخواطر واجب ...
أقول وفي أشياعكم مسكم ضر وأصبحت لا أدري أتلك سياسة ...
لكم دون مصر أم لها رسمت مصر فإن كانت الأولى فهاتوا وبينوا ...
وإن كانت الأخرى فمدكمو جزر حسبتم ليالي الفصل ليس لها فجر ...
وإن جياد الخيل يدركها البهر إذا لمتهم قالوا السياسة تقتضي ...
مداورة والعيش بينكم مر وما بي من نقض الإخلاء إنما ...
أنفت لهم أن لا يشد لهم أزر عزيز علينا أن نرى الوحدة التي ...
أقمنا لها سوقاً بها يهبط السعر لئن كان غفران الذنوب محبباً ...
فليس لذنب العابثين بها غفر وهل مصر والسودان إلا عشيرة ...
على النيل محياها ونجراهما نجر فإن يك قومي سائهم ما أقوله ...
فإن على عهد مضى يقع الإصر تحلل فيه الناس عن كل واحب ...
وألقى إليهم من أزمته الغدر وكانت أداة الحكم فيه كما رووا ...
وما أسير الأمثال يرسلها الشعر (عجوز ترجى أن تكون فتية وق ...
د يبسا الجنبان واحدودب الظهر)
ولم أر كالتعليم حرا مقيداً ...
وإن شئت برهاناً فتعليمها الحر رقاباته شتى وكل مراقب ...
على أذنيه من مطالبه وقر سياسته ركت ونشت مياهها ...
كما الصيف نشت من سمائمه الغدر فأما وطه بن الحسين وزيرها ...
فأجدر وأجدر أن يوفى لها نذر لقد وقفت إذ قلدتك أمورها ...
معارف مصر واستقل بها الفكر وقفت على باب الوزير أزفها ...
تحايا من السودان يأتي بها الشعر أحييك أم أثني عليك وإنما ...
أحق بأن يثنى عليه بك العصر ألست الأديب العبقري ومن غدا ...
من الفخر يدنو أو له ينتهي الفخر بربك أين المكتبات ودورها ...
وأين من الوادي الثقافة والنشر وهل يرتقي شعب بغير ثقافة ...
وهل هي إلا من قوادمه النسر أفيضوا علينا من معارفكم يداً ...
يد العلم إن العلم يبقى به الذكر عساها تجي يا ابن الحسين ديارنا ...
فتربتها خصب وآفاقها طهر وقولوا لدار الكتب تمدد فروعها ...
إلى النفر النائي بهم منزل قفر يراش من الشعب المهيض جناحه ...
وعن قوسها ترمي المثقفة السمر وألقوا العصا بيضاء تلقف إفككم ...
فإني أرى الوادي يعود له السحر ولا تحسبوها طفرة تكل كلمة ...
يراد بها ألا يفك لنا أسر قضية الوادي خليلي بالوادي أعينا أخاكما ...
على ما عرا في الحادثات وما يعرو وعن ذات موضوع القضية حدنا ...
وقولا أحقا مالها بينكم ذكر هل استنفدت أغراضها ورمى بها ...
إلى القاع طاغ في حقائبه مكر مجالس للتشريع قامت ألم يقم ...
دليل على أن الشريك له الشطر ثنائي حكم والمدبر واحد ...
وليس لكم في الحكم قل ولا كثر وسودنة ترمي إلى غير سؤدد ...
وهمس وأسرار وأخرى هي النكر فحتى متى تغضي الجفون عن القذى ...
ويرخى علينا من ألاعيبها ستر الإسلام في الجنوب وأيادي مصر وطيف خيال من ملاكال زارني ...
وواد وجوباً كلما أذن الظهر بلاد بها الإسلام بث دعاته ...
جنوداً من الفاروق تقدمها البشر فأثبت في مستنقع الكفر رجله ...
وقال لها من تحت إخصمك الحشر وأن أنس لا أنس المساجد إنها ...
كثير وأرجو أن يضيق بها الحصر جزى الله مصراً كم أياد جليلة ...
وكم راح من فاروق يشملنا بر ومن مثل فاروق يفديه شعبه ...
ويهتف بالوادي له البيض والسمر وشيآن بالوادي يرفان من هوى ...
قلوب بني الوادي وأعلامك الخضر عبد الله عبد الرحمن الأمين

شارك الخبر

فهرس موضوعات القرآن