أرشيف المقالات

مطالعات في العهد القديم

مدة قراءة المادة : 6 دقائق .
8 الخطيئة والمعرفة للأستاذ محمود الشرقاوي في أمسية من أمسيات هذا الشتاء المنقلب المضطرب القاسي وكان يوما غائما لم تظهر له شمس، دخلت إلى خزانة كتبي وأنا قلق النفس ابحث عن شيء ولكني لا أدري ما هو، وأشعر في داخل نفسي بشيء من ذلك الشعور الحزين الغامض الرقيق لم أدر له سببا ولم أدرك له تعليلا، اللهم إلا أن يكون مشاركة الطبيعية فيما هي به من الظلام والكآبة والقلق، أو هو انسحاب ما في السماء من غيوم إلى ما في النفس من إحساس. وقفت أمام الخزانة لاختار كتابا، من غير قصد، أي كتاب، أسري بالمطالعة فيه عن نفسي واصرف عنها هذه الكآبة الغامضة الرقيقة. هذا تفسير الكشاف، نعم، ولكنه يحتاج إلى تدبر وإمعان وتهئ، وليس نشاطي الآن مما يساعد على التدبر والإمعان. هذا ديوان البحتري، نعم، ولكنه شعر، وما أنا بسبيل البحتري وما فيه من صياغة وتحتاج إلى نفس ناصعة كشعره لا إلى نفس غائمة تغشاها هذه السحابة من الحزن. هذا هو الكتاب المقدس بعهديه، القديم والجديد، نعم.
لأقرأ فيه شيئا.
ولا بد أن ينسكب شيء مم فيه من الأيمان والاطمئنان على ما في نفسي من الجزع والقلق. وأخذ الرب الإله آدم، ووضعه في جنة عدن ليعمل ويحفظها وأوصى الرب الإله آدم قائلا: من جميع شجر الجنة تأكل أكلا، وأما شجرة (معرفة الخير والشر) فلا تأكل منها، لأنك يوم تأكل منها موتا تموت. وقالت الحية الخبيثة للمرأة (أحقا قال الله لا تأكلا من كل شجر الجنة؟ فقالت المرأة للحية، من ثمر الجنة نأكل، وأما ثمر الشجرة التي في وسط الجنة فقال الله لا تأكلا منه ولا تمساه لئلا تموتا، فقالت الحية للمرأة: لن تموتا، بل الله عالم أنه يوم تأكلان منه (تنفتح أعينكما) وتكونان كالله عارفين الخير والشر). قد تكون الخطيئة إذن هي الطريق للمعرفة؛ والثمرة المحرمة قد تخرج الإنسان من الجنة إلى محنة الحياة ولكنها تخرجه أيضاً إلى عالم المعرفة والإدراك والتجربة والنور، أو ك قالت الحية تفتح العين وتجعل الإنسان كالله عارفا الخير والشر، ولذلك عندما أخذت المرأة (من الثمرة وأكلت وأعطت رجلها أيضاً معها فأكل، انفتحت أعينهما وعلما أنهما عاريان) وكانا من قبل أن يأكلا (كلاهما عريانان، آدم وامرأته، وهما لا يخجلان) وعند ذلك خطا (أوراق تين وصنعا لأنفسهما مآزر) كانا عريانين من قبل الخطيئة ولكنهما لا يخجلان لأنهما لم يدركا عريهما، فلما أكلا من الشجرة المحرمة عرفا الخير من الشر والحسن من القبيح وأدركا عريهما فاكتسيا. وهذه ثمرة الخطيئة.
المعرفة. ولذلك قال الرب وهو ينادي آدم في الجنة (أين انت؟ فقال.
سمعت صوتك في الجنة فخشيت، لأني عريان فاختبأت) فقال له: من أعلمك أنك عريان! هل أكلت من الشجرة التي أوصيتك ألا تأكل منها!) فقد عرف آدم إذن - كما قال الرب - عريه في خطيئته. وكانت هذه الثمرة، أو هذه الخطيئة، سببا في أن غضب الله على آدم وزجه وعلى تلك الحية الخبيثة التي أغرتهما بالمعرفة ليخطئا أو جعلت المعرفة سبيلا لمقارفة الخطيئة، فعاقب الله الثلاثة على السواء، وكان عقاب آدم وحواء أن يخرجا من الجنة، ولعن الله الأرض كلها بسبب آدم وجعله (بالتعب يأكل منها كل أيام حياته وشوكا وحسكا تنبت له ويأكل عشب الحقل).
ويعرق وجهك تأكل خبزا حتى تعود إلىالأرض التي أخذت منها لأنك تراب والى التراب تعود). وقد تال آدم وحواء هذا الغضب كله من الله وخرجا من الجنة مطرودين، ولكنهما أدركا (معرفة الخير والشر) وهذه المعرفة نفسها - بنت الخطيئة - قد أوشكت أن ترد إلى آدم وحواء ما فقدا من الحياة الأبدية حتى يخرجهما الله من جنته قبل أن تدلهما المعرفة على شجرة هذه الحياة الأبدية الدائمة.
فإنه بعد ذلك يقول الرب الإله: (هو ذا الإنسان قد صار (كواحد منا) عارفا للخير والشر، والآن لعله يمد يده ويأخذ من شجرة الحياةأيضاً ويأكل ويحيا إلى الأبد) وأخرجه الرب الإله من جنة عدن (ليعمل الأرض التي اخذ منها). فهذا آدم الذي أخرج من الجنة بالخطيئة، كاد أن يدخل في زمرة الآلهة بنفس الخطئية. ومن الناس من يعيش الآن - على الأرض الملعونة - وهو سعيد ناعم، كأنه في الجنة، لأنه يعيش على هامش الحياة تلك الحياة النباتية التي لا تنفعل ولا تتأثر ولا تدرك إلا ما يحيط بها أو يمس خاصة شأنها أو طعام يومها.
فهي في نعيم ولكنه بعيد عن (نعيم) المعرفة.
ذلك النعيم الذي لا يدرك ولا ينال إلا بالاقتحام وشجاعة القلب والذهن والمغالبة والإقدام. وكذلك كانت حياة الرواد والمخترعين والمفكرين والقادة وكل أولئك الذين أفادت البشرية كلها من حياتهم ومعرفتهم وتفكيرهم وخطاياهم، قديما قال الشاعر العربي ذو العقل يشقى - في النعيم - بعقله ...
وأخو الشقاوة - في الجهالة - ينعم وكذلك يقول العامة (المجانين في نعيم.!) ولحكمة بالغة أراد الله لآدم وحواء أن يقارفا الخطيئة حتى يعرفا - ونسلهما من بعدهما - الخير والشر، وما قيمة الحياة بلا معرفة.؟ وفي كتب العقيدة الإسلامية والتفسير - وخاصة كتاب (المواقف) - مباحث بارعة عن الإنسان والملائكة وأيهما افضل.؟ الملاك الذي لم يقارف معصية لأن الله برأه من الشهوات والنزوات والرغبات وخلقه بفطرته للطاعة؟ أم الإنسان الذي خلقه الله وركب فيه النوازع والرغائب وسلط عليه همزات الشياطين؟ محمود الشرقاوي

شارك الخبر

فهرس موضوعات القرآن