أرشيف المقالات

قضايا الشباب بين العلم والفلسفة

مدة قراءة المادة : 8 دقائق .
8 للأستاذ إبراهيم البطراوي (تتمة) وفي هذا الكتاب كما في بقية الكتب جينز تقريبا نجد أوضح البراهين وأقواها، تصريحا أو تلويحا، على أن العلم - بعد تجارب مضنية استغرقت القرون الماضية - عجز بل اعترف أنه من المحال عليه أن يجد معلولاً من غير علة.
ودليله على هذا جميع تجاربه الصحيحة الماضية بدون استثناء، ولذا وضع قانونه الشهير عن (العلة والمعلول) ثم يرينا في (نجومه) دلائل عظمة الله وقدرته ولطفه وحلمه وعطفه، تلك الدلائل القوية التي تبهر العقول وتصعقها.
وإن أصدق ما يوصف به هذا الكتاب هو أنه تسبيحة العالم. ثم ينظر إلينا قائلاً: وهاكم البرهان الواضح القاطع.

بينما أشار إلى كتابه (الكون الغامض) وإذا فيه: (إن الطبيعة تتجافى الآلات ذات الحركة المستديمة.

ويفسر علم الديناميكا الحرارية كيف أن كل شيء في الطبيعة يصل إلى حالته النهائية بعملية يطلق عليها: (زيادة درجة التعادل) فدرجة التعادل إذن يجب أن تزيد على الدوام، وهي لا تقف عن الزيادة إلا إذا وصلت إلى حد لا يمكن أن تتعداه.
فإذا وصل الكون إلى هذه المرحلة وأصبحت كل زيادة أخرى في درجة التعادل (أنتروبي) مستحيلة، فني الكون.
(وقانون الطبيعة دائما هو أحد شيئين ليس غير: النماء أو الموت.
وهي لا تجيز إلا سكونا واحداً هو سكون القبر.
وعلى أصح المشاهدات العلمية نجد أن درجة التعادل الكونية في ازدياد مستمر سريع، وإذن فقد كانت لها بالضرورة بداية وأنه حدث ما يمكن أن يسمى (خلقاً) وفي وقت ليس ببعيد بعداً لانهائياً). وإن نهاية الفضاء والزمن على هذا النحو لتضطرنا إلى التسليم بأن عملية الخلق عمل من أعمال الفكر). (وإن تحديد الثوابت مثل نصف قطر الكون، وحجمه، وكهاربه (ليستلزم) وجود الفكر الذ تقاس خصوبته بضخامة هذه الكميات). ثم يبن لنا أن الله سبحانه وتعإلى لا يشبه شيئاً من خلقه، وليس كمثله شيء، فلا يجوز عليه ما يجوز على خلقه بهذه العبارة الرائعة: (إن الخالق القادر على كل شيء، والذي لا يخضع للقيود أياً كان نوعها، لا يقيد نفسه بالقوانين التي تسود هذا الكون) ولم يكتف بهذا بل نزهه سبحانه عن الحلول في زمان أو مكان لأنه (خالق الزمان والمكان) بنفس الحجة القاطعة والأسلوب العذب الرنان. فالزمن والفضاء اللذان هما إطار الفكر قد كان وجودهما من غير شك جزءاً من هذه العملية - عملية الخلق - وقد كانت علوم الهيئة البدائية تتخيل خالقاً يعمل في الفضاء والزمن فيصوغ الشمس والقمر والنجوم من مادة غفل موجودة من قبل؛ أما النظرية العلمية الحديثة، فإنها تضطرنا إلى أن ننظر إلى الخالق على أنه يعمل خارج الفضاء والزمن اللذين هما جزء من خلقه، كما يعمل المصور خارج لوحته. وهذا يقابل قول أوغسطين: (لم يخلق الله الكون في زمن بل خلقه مع الزمن). والحق أن هذا الرأي قديم يرجع إلى زمن أفلاطون الذي يقول: (خلق الزمن هو والسماوات في وقت واحد، وذلك لكي يفنينا إذا أريد فناؤهما.
هكذا كان عقل الله وفكره في خلق الزمن) وحين يهم جينز بتوديعنا لا يفوته أن يؤكد كلامه بقوله: (والآن فإن الآراء متفقة إلى حد كبير يكاد في الجانب الطبيعي من العلم يقرب من الإجماع - على أن نهر المعرفة يتجه نحو هذه الحقيقة وهي أن الكون بدأ يلوح أكثر شبهاً بفكر عظيم منه بآلة عظيمة.
). (ولسنا نقصد بهذا العقل بطبيعة الحال عقولنا الفردية - إنما نعني ذلك العقل الكلي الذي نوجد فيه على شكل فكر تلك الذرات التي نشأت منها عقولنا). وهذا ما يعنيه بعض الفلاسفة المتقدمين من تخويل الفكر إلى مادة، وما يعنيه العلم الحديث اليوم من محاولات لعله يستطيع رداً لطاقة أو تحويلها إلى مادة. وفي قول جينز تفسير (إلى حد ما) لمعنى قوله تعالى: إنما أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له: كن فيكون، فسبحان الذي بيده ملكوت كل شيء وإليه ترجعون). على أنه يجب أن نكون أكثر حذراً ولباقة في تمييز حقائق العلم من فروضه وآرائه: فالقانون أو الحقيقة قصدنا، وماعدا ذلك يكون حكمه حكم غيره من الآراء الإنسانية.
وعلى حد تعبير الغزالي: العاقل يقتدي بسيد العقلاء علي رضي الله عنه حيث قال: (لا تعرف الحق بالرجال.
اعرف الحق تعرف أهله.
فالعاقل يعرف الحق ثم ينظر في نفس القول: فإن كان حقاً قبله سواء كان قائله مبطلاً أو محقاً، ربما يحرص على انتزاع الحق من كلام أهل الضلال عالماً بأن معدن الذهب الرغام) اهـ هذا هو العلم، وإن شئنا قلنا الدين؛ فكلاهما فطرة الله.
وكلاهما في تواترة - في حدود قوانينه ومجموعاته الأزلية - خاضع لإرادة الله وسنته التي منها سنة التطور والارتقاء. ولعل خير ما أوجهه إلى الشباب تلك العبارة الطريفة التي وجهها إليهم وإلى الشيوخ أيضا قبل اليوم بقرون، المفكر العبقري الإمام الغزالي.
قال رحمه الله في كتابه الممتع (المنقذ من الضلال): (إنما مطلوبي العلم بحقائق الأمور فلا بد من طلب حقيقة العلم ما هي؛ فظهر لي أن العلم اليقين هو الذي ينكشف منه المعلوم انكشافاً لا يبقى معه ريب، ولا يقارنه إمكان الغلط والوهم.
ولا يتسع القلب (أي العقل) لتقدير ذلك؛ بل الأمان من الخطأ ينبغي أن يكون مقارناً لليقين مقارنة لو تحدى بإظهار بطلانه مثلا من يقلب الحجر ذهبا والعصا ثعبانا لم يورث ذلك شكا وإمكانا: فإني إذا علمت أن العشرة أكثر من الثلاثة وقال قائل لا؛ بل الثلاثة أكثر بدليل أني أقلب هذه العصا ثعبانا، وقلبها وشاهدت ذلك منه؛ لم أشكك بسببه في معرفتي، ولم يحصل لي منه إلا التعجب من كيفية قدرته عليه؛ فأما الشك فيما علمته فلا. ثم علمت أن كل مالا أعلمه إلى هذا الوجه ولا أتيقن على هذا النوع من اليقين فهو علم لا ثقة به ولا أمان معه، وكل علم لا أمان معه فليس بعلم يقين) اهـ تلكم هي قضية الشباب بوقائعها وملابساتها.
وهذا غاية ما أمكن أن تصل إليه من وسائل علاجها، والتاريخ بحوادثه شاهدها وأنتم قضاتها العدول، فالحكم لها أو عليها وما يترتب على ذلك منوط بذمتكم أنتم، فعليكم وحدكم تقع جميع تبعاته. وقبل أن أختم كلامي أرى واجب العلم يحتم علي أن أثبت ضمن أقوالي هذه الحقيقة: وهي إننا سجلنا في أفقنا المحلي هذه الأيام ظاهرة تنبئ القرائن أنها تتجه وصالح قضيتنا. ومهما يكن الباعث عليها فإنا على كل حال نرجو أن نستفيد منها إلى حد كبير. إبراهيم السطراوي

شارك الخبر

روائع الشيخ عبدالكريم خضير