أرشيف المقالات

في حومة البطولة بفلسطين:

مدة قراءة المادة : 6 دقائق .
8 المجاهدة الشهيدة للشيخ محمد رجب البيومي (قرأت بالعدد (787) من الرسالة الغراء قصة البطلة الشهيدة (حياة) فأوحت إلى بهذه القصيدة المتواضعة وقد جعلت إهداءها إلى الصديق الأعز الأستاذ عبد المنعم محمد البغدادي). صعدت روحها إلى عالم الغي ...
ب كعطر يفوح بين الزهور لم تكد تنتمي إلى الخلد حتى ...
لاح في ثغره ابتسام السرور الطيور الجميلة الشدو غنت ...
في ابتهاج، أحبب بشدو الطيور والعناقيد في الكروم أكف ...
صافحتها في نشوة المخمور تلك حياتها النضيرة صارت ...
لؤلؤاً في إكليلها المضفور خطرت كالنسيم طاف على الرو ...
ض فأمسى مضمخاً بالعبير زين الخلد أوجه حين وافت ...
هـ ببدر يتيه بين البدور خفت الحور نحوها مثلما هر ...
ول صاد تجاه عذب نمير أخذت نايها الحزين وغنت ...
بين أترابها بلحن مرير سألوها: أفي الخلود نواح ...
وعويل يهيج وجد الصدور فأجابت: شهيدة تطلب الثا ...
ر حثيثاً لقلبها الموتور ليس ينسى فؤادها في فلسطين ...
أنيناً يذيب صم الصخور ذكرت قصة الكفاح فجادت ...
عينها الحيا بدمع غزير يا لحسناء في ربي الخلد تبكي ...
بين سرب من فاتنات الحور ذكرت مصرع العدالة في دنياً ...
أحيطت بجاثمات الشرور جلل البغي وجهها بظلامٍ ...
ليس فيه صبابة من نور كلما شع من سنا الحق ضوء ...
يتوارى في حالك الديجور الطغام اللئام قد عاونوا القوم ...
على للبغي والخنا والزور لو تركنا لهم لهبوا مع الر ...
يح غباراً يطير كل مطير كعصافير ظنت الأيك يخلو ...
من شريك فبوغتت بالصقور صدمات من مجلس الأمن هبت ...
تنقذ القوم من عذاب السعير عقرب لاذ بالأفاعي فويلي ...
من غدور يرعى ذمام غدور عاونوا الباطل الصراح جهارا ...
وأخوالحق ماله من نصير ثم جاءوا إلى فلسطين يسعو ...
ن بشر على الورى مستطير بالدمار المبيد بالخطر الماحق ...
بالويل بالردى بالثبور فإذا فيلق العروبة ينقض ...
نسورا تطير خلف نسور الليوث الكماة ناداهم المجد ...
فطاروا إلى العدوالمغير كل ليث يهج في صدره البأ ...
كنار تشب في تنور فجسوم تناثرت كالشظايا ...
ودماء تدفعت كالبحور وسماء منها القنابل تهوى ...
فوق أرض مليئة بالقبور لو تركنا وشأننا ما تبقى ...
منهمو في الحياة شروى نقير قدر الشرق إنه لجدير ...
بثناءالورى، وأي جدير الكعاب الحسان يزحفن للنصر ...
كموج يفيض جم الهدير (وحياة) شهيدة الحق تسطو ...
في حميمالوغى كليث هصور رفعت راية البطولة فأعجب ...
للواء كف ظبي غرير تبصر القاذفات توى مع المو ...
ت وتسعى لها بقلب جسور تبرئ الجرح تغسل الدمع تذكى ...
في بني قومها لهيب الشعور ما أجلّ الوفاء تلبسه الغيد ...
وشاحاً مرصعا بالزهور أبتغي أن أصوغ فيه قريضي ...
فتضيقاللغى عن التعبير الكفاح المرير غال صباها ...
لهف نفسي على صباها النضير فتحت للرصاص صدراً وضيئاً ...
يتراءىكصفحة البللور الكفاح المرير والعمل الدائب ...
والسعيفي السرى والبكور تهبط السهل تعتلي الحزن تعدو ...
في ظلام الدجى ووقد الهجير جعلت ثورة المتاعب منها ...
شبحاًفر من وراء الدهور سمعت في الدجى إليهم أنيناُ ...
لجريح يئن تحت الصخور نسف البيت فوقه بشظايا ...
خلقت للفناء والتدمير بحثت عنه - وحدها - فرأته ...
أبتر الساق ذا جناح كسير حملته رغم الضنى وتولت ...
في شهيق مؤرق وزفير فإذا العاصف المدمر يهوى ...
طائر العدو كالشهاب المغير وإذا الغادة النبيلة ذرَّا ...
ت تلاشى كيانها في الأثير رقدت والجريح في ساحة الخلد ...
تعب الكرى بطرف قرير زين الخلد أفقه حين وافته ...
ببدر يتيه بين البدور من مجيري من الأسى - يلهب الصدر ...
إذا ما ذكرتها - من مجيري؟ زهرة تبهر العيون على الغصن ...
وفي الكف نسجها من حرير سلط المنجل الرهيب عليها ...
فطواها الثرى ليوم النشور فإذا الروض مأتم تتباكى ...
في روابيه نادبات الطيور لم أرد أن أصوغ فيها رثاء ...
تلك والله نفثه المصدور (الكفر الجديد) محمد رجب البيومي

شارك الخبر

فهرس موضوعات القرآن