أرشيف المقالات

قافلة الشعر

مدة قراءة المادة : 3 دقائق .
8 (مهداة إلى أدباء العروبة في الفيوم) للأستاذ طاهر محمد أبو فاشا موكب للبيان فيه اللواءُ ...
يفرَع الدهرَ وخدُهُ، والحداءُ ضاربٌ في صحرائها يسبق الركْ ...
بَ جلال من هدْيه، ورواءُ مثلما يسبق الشعاعُ إذا ما ...
أعلن الصبحَ للوجود ذُكاءُ الطريقَ الطريقَ: قافلة الشِّع ...
ر، وركبُ الوزير، والشعراءُ لو تحسُّ البيداءُ من سار فيها ...
لتغنَّتْ من شجوها البيداءُ شاعر في محرابه يُعبدُ الف ...
ن، وتستهدي ضوءه الأضواء ذو بيانٍ لو عاقرته الندامى ...
لتناهتْ عن شربها الندماءُ وهتوف يكاد يشرق في أل ...
حانه الخير، والمنى، والرجاء! ومن الشعر ما يبشِّر بالرحم ...
ة دنيا طغى عليها الشقاءُ ومن الشعر ما يعلمك الح ...
ق إذا موَّه الوجودَ الرياءُ ربما استغنت الحياة عن العل ...
م إلى رغم ما أتى العلماءُ وعلى الفن وحده عاش أجدا ...
دُك دهراً به سعداء! إن من أطلقوا العقول علينا ...
لست تدري: أأحسنوا أم أساءوا؟ والذي ظنها تراباً، وماءً ...
هو - في نفسه - تراب، وماءُ!! شدَّ ما تجنح الحياة إلى الرُّو ...
ح وإن كان في الطريق التواء موكب للبيان فيه اللواءُ ...
ترصد الأرضُ وخدَه والسماءُ فيه من طاقة البديع أفان ...
ينُ، وفيه البدال، والأدباء (أجمعوا أمرهم عشاءً فلما ...
أصبحوا أصبحت لهم ضوضاء)
والوزير الضخم المبين مع الرك ...
ب دليلٌ برأيه يستضاء! شخصت حوله النواظرُ حتى ...
قال: سيروا.

فكان هذا اللقاء وإذا نحن في رياضٍ من الشِّع ...
ر لها رونق، وفيها صفاء طرق الشعر بابها، فإذا شع ...
ر يقول: ادخلوا.
.
وطلب الثواء رحِمُ الفن.
! والقرابة في الرو ...
ح وما كان بيننا غرباء.
فسبأنا راووقها وشربنا ...
من رحيق مُنغَّمٍ ما نشاء وسقينا بجامه شعراءً ...
وسقينا أولئك الشعراء من أديب يبلُّ قلب أديبٍ ...
وفصيح تحْفى به فصحاء صلة وثَّقَ البيان عُراها ...
ونماها.

فكلنا أقرباء جمع الشعر بيننا في صعيد ...
ومن الشعر منسب وإخاء

شارك الخبر

ساهم - قرآن ١