أعلام المسلمين

ترجمة المفتري عبد الرحمن بن ملجم قاتل علي رضي الله عنه

نبذة


شارك عبر

نبذة عن الشخصية

[ ص: 287 ] عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُلْجَمٍ الْمُرَادِيُّ قَاتِلُ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ .

خَارِجِيٌّ مُفْتَرٍ ، ذَكَرَهُ ابْنُ يُونُسَ فِي تَارِيخِ مِصْرَ ، فَقَالَ : شَهِدَ فَتْحَ مِصْرَ ، وَاخْتَطَّ بِهَا مَعَ الْأَشْرَافِ ، وَكَانَ مِمَّنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ وَالْفِقْهَ ، وَهُوَ أَحَدُ بَنِي تَدُولَ ، وَكَانَ فَارِسَهُمْ بِمِصْرَ ، قَرَأَ الْقُرْآنَ عَلَى مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ ، وَكَانَ مِنَ الْعُبَّادِ ، وَيُقَالُ : هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ صَبِيغًا التَّمِيمِيَّ إِلَى عُمَرَ ، فَسَأَلَهُ عَمَّا سَأَلَهُ مِنْ مُسْتَعْجَمِ الْقُرْآنِ .

وَقِيلَ : إِنَّ عُمَرَ كَتَبَ إِلَى عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ : أَنْ قَرِّبْ دَارَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مُلْجَمٍ مِنَ الْمَسْجِدِ ؛ لِيُعَلِّمَ النَّاسَ الْقُرْآنَ وَالْفِقْهَ ، فَوَسَّعَ لَهُ مَكَانَ دَارِهِ ، وَكَانَتْ إِلَى جَانِبِ دَارِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عُدَيْسٍ الْبَلَوِيِّ يَعْنِي أَحَدَ مَنْ أَعَانَ عَلَى قَتْلِ عُثْمَانَ ، ثُمَّ كَانَ ابْنُ مُلْجَمٍ مِنْ شِيعَةِ عَلِيٍّ بِالْكُوفَةِ سَارَ إِلَيْهِ إِلَى الْكُوفَةِ ، وَشَهِدَ مَعَهُ صِفِّينَ .

قُلْتُ : ثُمَّ أَدْرَكَهُ الْكِتَابُ ، وَفَعَلَ مَا فَعَلَ ، وَهُوَ عِنْدَ الْخَوَارِجِ مِنْ أَفْضَلِ الْأُمَّةِ ، وَكَذَلِكَ تُعَظِّمُهُ النُّصَيْرِيَّةُ .

قَالَ الْفَقِيهُ أَبُو مُحَمَّدِ بْنُ حَزْمٍ : يَقُولُونَ إِنَّ ابْنَ مُلْجَمٍ أَفْضَلُ أَهْلِ الْأَرْضِ ، خَلَّصَ رُوحَ اللَّاهُوتِ مِنْ ظُلْمَةِ الْجَسَدِ وَكَدَرِهِ .

فَاعْجَبُوا يَا مُسْلِمِينَ لِهَذَا الْجُنُونِ .

وَفِي ابْنِ مُلْجَمٍ يَقُولُ عِمَرَانُ بْنُ حِطَّانَ الْخَارِجِيُّ :

يَا ضَرْبَةً مِنْ تَقِيٍّ مَا أَرَادَ بِهَا إِلَّا لِيَبْلُغَ مِنْ ذِي الْعَرْشِ رِضْوَانًا     إِنِّي لَأَذْكُرُهُ حِينًا فَأَحْسَبُهُ
أَوْفَى الْبَرِّيَّةِ عِنْدَ اللَّهِ مِيزَانًا

وَابْنُ مُلْجَمٍ عِنْدَ الرَّوَافِضِ أَشْقَى الْخَلْقِ فِي الْآخِرَةِ ، وَهُوَ عِنْدَنَا أَهْلَ السُّنَّةِ مِمَّنْ نَرْجُو لَهُ النَّارَ ، وَنُجَوِّزُ أَنَّ اللَّهَ يَتَجَاوَزُ عَنْهُ ، لَا كَمَا يَقُولُ [ ص: 288 ] الْخَوَارِجُ وَالرَّوَافِضُ فِيهِ ، وَحُكْمُهُ حُكْمُ قَاتِلِ عُثْمَانَ ، وَقَاتِلِ الزُّبَيْرِ ، وَقَاتِلِ طَلْحَةَ ، وَقَاتِلِ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، وَقَاتِلِ عَمَّارٍ ، وَقَاتِلِ خَارِجَةَ ، وَقَاتِلِ الْحُسَيْنِ ، فَكُلُّ هَؤُلَاءِ نَبْرَأُ مِنْهُمْ وَنُبْغِضُهُمْ فِي اللَّهِ ، وَنَكِلُ أُمُورَهُمْ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ .


تجربة