أعلام المسلمين

فتوح الأحنف بن قيس على عهد عثمان

نبذة


شارك عبر

نبذة عن الشخصية

وَسَارَ الْأَحْنَفُ بْنُ قَيْسٍ فِي أَرْبَعَةِ آلَافٍ ، فَجَمَعَ لَهُ أَهْلُ طَخَارِسْتَانَ وَأَهْلُ الْجُوزَجَانِ وَالْفَارِيَاتِ ، وَعَلَيْهِمْ طَوْقَانْشَاهْ ، فَاقْتَتَلُوا قِتَالًا شَدِيدًا ، ثُمَّ هَزَمَ اللَّهُ الْمُشْرِكِينَ ، وَكَانَ النَّصْرُ .

ثُمَّ سَارَ الْأَحْنَفُ عَلَى بَلْخٍ ، فَصَالَحُوهُ عَلَى أَرْبَعِ مِائَةِ أَلْفٍ . ثُمَّ أَتَى خُوَارِزْمَ فِلَمْ يُطِقْهَا وَرَجَعَ ، وَفُتِحَتْ هَرَاةُ ثُمَّ نَكَثُوا .

وَقَالَ ابْنُ إِسْحَاقَ : بَعَثَ ابْنُ عَامِرٍ جَيْشًا إِلَى مَرْوَ فَصَالَحُوا وَفُتِحَتْ صُلْحًا .

ثُمَّ خَرَجَ ابْنُ عَامِرٍ مِنْ نَيْسَابُورَ مُعْتَمِرًا وَقَدْ أَحْرَمَ مِنْهَا ، وَاسْتَخْلَفَ عَلَى خُرَاسَانَ الْأَحْنَفَ بْنَ قَيْسٍ ، فَلَمَّا قَضَى عُمْرَتَهُ أَتَى عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَاجْتَمَعَ بِهِ ، ثُمَّ إِنَّ أَهْلَ خُرَاسَانَ نَقَضُوا وَجَمَعُوا جَمْعًا كَثِيرًا [ ص: 179 ] وَعَسْكَرُوا بِمَرْوَ ، فَنَهَضَ لِقِتَالِهِمُ الْأَحْنَفُ وَقَاتَلَهُمْ فَهَزَمَهُمْ ، وَكَانَتْ وَقْعَةً مَشْهُورَةً .

ثُمَّ قَدِمَ ابْنُ عَامِرٍ مِنَ الْمَدِينَةِ إِلَى الْبَصْرَةِ ، فَلَمْ يَزَلْ عَلَيْهَا إِلَى أَنْ قُتِلَ عُثْمَانُ ، وَكَذَا مُعَاوِيَةُ عَلَى الشَّامِ .


تجربة