أعلام المسلمين

سرية أبي بكر رضي الله عنه إلى نجد

نبذة


شارك عبر

نبذة عن الشخصية

[ ص: 94 ]

سَرِيَّةُ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إِلَى نَجْدٍ

وَكَانَتْ بَعْدَ خَيْبَرَ سَنَةَ سَبْعٍ .

قَالَ عِكْرِمَةُ بْنُ عَمَّارٍ : حَدَّثَنِي إِيَاسُ بْنُ سَلَمَةَ بْنِ الْأَكْوَعِ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَبَا بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إِلَى بَنِي فَزَارَةَ ، وَخَرَجْتُ مَعَهُ حَتَّى إِذَا دَنَوْنَا مِنَ الْمَاءِ عَرَّسَ بِنَا أَبُو بَكْرٍ ، حَتَّى إِذَا مَا صَلَّيْنَا الصُّبْحَ ، أَمَرَنَا فَشَنَنَّا الْغَارَةَ ، فَوَرَدْنَا الْمَاءَ . فَقَتَلَ أَبُو بَكْرٍ مَنْ قَتَلَ ، وَنَحْنُ مَعَهُ ، فَرَأَيْتُ عُنُقًا مِنَ النَّاسِ فِيهِمُ الذَّرَارِيُّ ، فَخَشِيتُ أَنْ يَسْبِقُونِي إِلَى الْجَبَلِ ، فَأَدْرَكْتُهُمْ ، فَرَمَيْتُ بِسَهْمِي . فَلَمَّا رَأَوْهُ قَامُوا ، فَإِذَا امْرَأَةٌ عَلَيْهَا قَشْعٌ مَنْ أَدَمٍ ، مَعَهَا ابْنَتُهَا مِنْ أَحْسَنِ الْعَرَبِ فَجِئْتُ أَسُوقُهُمْ إِلَى أَبِي بَكْرٍ ، فَنَفَّلَنِي أَبُو بَكْرٍ ابْنَتَهَا ، فَلَمْ أَكْشِفْ لَهَا ثَوْبًا حَتَّى قَدِمْتُ الْمَدِينَةَ ، ثُمَّ بَاتَتْ عِنْدِي فَلَمْ أَكْشِفْ لَهَا ثَوْبًا ، حَتَّى لَقِيَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي السُّوقِ فَقَالَ : " يَا سَلَمَةُ ، هَبْ لِي الْمَرْأَةَ " ، قُلْتُ : يَا نَبِيَّ اللَّهِ وَاللَّهِ لَقَدْ أَعْجَبَتْنِي وَمَا كَشَفْتُ لَهَا ثَوْبًا . فَسَكَتَ حَتَّى كَانَ مِنَ الْغَدِ ، فَقَالَ : " يَا سَلَمَةُ ، هَبْ لِيَ الْمَرْأَةَ لِلَّهِ أَبُوكَ " قُلْتُ : هِيَ لَكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ . قَالَ : فَبَعَثَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى أَهْلِ مَكَّةَ ، فَفَدَى بِهَا أَسْرَى مِنَ الْمُسْلِمِينَ . أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ .

وَقِيلَ : كَانَ ذَلِكَ فِي شَعْبَانَ .
تجربة