عَنْ سَلَمَةَ بْنِ الأَكْوَعِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : مَرَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى نَفَرٍ مِنْ أَسْلَمَ يَنْتَضِلُونَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " ارْمُوا بَنِي إِسْمَاعِيلَ ، فَإِنَّ أَبَاكُمْ كَانَ رَامِيًا ارْمُوا ، وَأَنَا مَعَ بَنِي فُلاَنٍ " قَالَ : فَأَمْسَكَ أَحَدُ الفَرِيقَيْنِ بِأَيْدِيهِمْ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا لَكُمْ لاَ تَرْمُونَ " . فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ نَرْمِي وَأَنْتَ مَعَهُمْ ، قَالَ : " ارْمُوا وَأَنَا مَعَكُمْ كُلِّكُمْ "
    3219 حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ، حَدَّثَنَا حَاتِمٌ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي عُبَيْدٍ ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ الأَكْوَعِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : مَرَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى نَفَرٍ مِنْ أَسْلَمَ يَنْتَضِلُونَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ارْمُوا بَنِي إِسْمَاعِيلَ ، فَإِنَّ أَبَاكُمْ كَانَ رَامِيًا ارْمُوا ، وَأَنَا مَعَ بَنِي فُلاَنٍ قَالَ : فَأَمْسَكَ أَحَدُ الفَرِيقَيْنِ بِأَيْدِيهِمْ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَا لَكُمْ لاَ تَرْمُونَ . فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ نَرْمِي وَأَنْتَ مَعَهُمْ ، قَالَ : ارْمُوا وَأَنَا مَعَكُمْ كُلِّكُمْ
    409

    أحاديث أخري متعلقة من كتاب كتاب أحاديث الأنبياء

    ارْمُوا بَنِي إِسْمَاعِيلَ ، فَإِنَّ أَبَاكُمْ كَانَ رَامِيًا ارْمُوا ،

    The Prophet (ﷺ) passed by some persons of the tribe of Aslam practicing archery (i.e. the throwing of arrows) Allah's Messenger (ﷺ) said, O offspring of Ishmael! Practice archery (i.e. arrow throwing) as your father was a great archer (i.e. arrow-thrower). I am with (on the side of) the son of so-and-so-. Hearing that, one of the two teams stopped throwing. Allah's Messenger (ﷺ) asked them, ' Why are you not throwing? They replied, O Allah's Messenger (ﷺ)! How shall we throw when you are with the opposite team? He said, Throw, for I am with you all.

    D'après Yâzîd ibn Abu 'Ubayd, Salama ibn al'Akwa' () dit: De passage auprès de quelques Asiamites qui concouraient au tir à l'arc, le Prophète () dit: Tirez, enfants d'Ismaël, votre père tirait bien à l'arc. Moi, je suis avec les béni Un tel. [A ces mots], l'un des deux groupes cessa de tirer. Pourquoi ne tirezvous plus? demanda le Messager d'Allah () —  Messager d'Allah (), expliquèrentils, comment tirerionsnous alors que tu es avec eux? — Tirez, dit Messager d'Allah (), je suis avec vous tous.

    ':'Telah bercerita kepada kami Qutaibah bin Sa'id telah bercerita kepada kami Hatim dari Yazid bin Abi 'Ubaid dari Salamah bin Al Akwa' radliallahu 'anhu berkata; 'Nabi shallallahu 'alaihi wasallam berjalan melewati beberapa orang dari suku Aslam yang sedang menunjukkan keahlian bermain panah maka Rasulullah shallallahu 'alaihi wasallam bersabda: 'Memanahlah wahai Bani Isma'il karena nenek moyang kalian adalah ahli memanah. Memanahlah dan aku berlatih bersama Bani Fulan'. Salamah berkata: 'Lalu salah satu dari dua kelompok ada yang menahan tangan-tangan mereka (berhenti berlatih) maka Nabi Shallallahu'alaihiwasallam bertanya: 'Mengapa kalian tidak terus berlatih memanah?'. Mereka menjawab: 'Bagaimana kami harus berlatih sedangkan baginda berlatih bersama mereka?'. Maka Nabi Shallallahu'alaihiwasallam bersabda: 'Berlatihlah karena aku bersama kalian semuanya'.'

    • ( ينتضلون ) يتناضلون : يَرْتَمون بالسهام. يقال : انْتَضَل القومُ وتَناضَلوا : أي رَمَوْا للسَّبْق.

    (قَوْلُهُ بَابُ قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْد)
    تَقَدَّمَ فِي أَوَاخِرِ الشَّهَادَاتِ سَبَبُ تَسْمِيَتِهِ صَادِقَ الْوَعْدِ ثُمَّ ذَكَرَ الْمُصَنِّفُ حَدِيثَ سَلَمَةَ بْنِ الْأَكْوَعِ ارْمُوا بَنِي إِسْمَاعِيلَ وَقَدْ تَقَدَّمَ شَرْحُهُ فِي بَابِ التَّحْرِيضِ عَلَى الرَّمْيِ مِنْ كِتَابِ الْجِهَادِ وَاحْتَجَّ بِهِ الْمُصَنِّفُ عَلَى أَنَّ الْيَمَنَ مِنْ بَنِي إِسْمَاعِيلَ كَمَا سَيَأْتِي فِي أَوَائِلِ الْمَنَاقِبِ مَعَ الْكَلَامِ عَلَيْهِ

    [رقم الحديث عند عبدالباقي:3219 ... ورقمه عند البغا:3373] قَوْلُهُ وَأَنَا مَعَ بن فُلَانٍ وَقَعَ فِي رِوَايَةِ الْكُشْمِيهَنِيِّ وَأَنَا مَعَ بني فلَان وَكَذَا هُوَ فِي الْجِهَاد قيل وَالصَّوَابُ الْأَوَّلُ لِقَوْلِهِ فِي حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ وَأَنا مَعَ بن الأدرع وَقد تقدم تَسْمِيَة بن الْأَدْرَعِ فِي الْجِهَادِ وَقَدْ تَقَدَّمَ كَثِيرٌ مِنْ أَخْبَار إِسْمَاعِيل فِيمَا مضى قَرِيبا

    باب قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ} [مريم: 54]
    (باب قول الله تعالى {واذكر في الكتاب}) في القرآن ({إسماعيل إنه كان صادق الوعد}) [مريم: 54] قال ابن جريج: لم يعد ربه عدة إلا أنجزها. قال ابن كثير: يعني ما التزم عبادة قط بنذر إلا قام بها ووفاها حقها. وعند ابن جرير عن سهل بن عقيل أن إسماعيل وعد رجلاً مكانًا أن يأتيه فجاء ونسي الرجل فظل به إسماعيل وبات حتى جاء الرجل من الغد فقال: ما برحت من هاهنا: قال: لا. قال: إني نسيت. قال: لم أكن لأبرح حتى تأتيني فلذلك كان صادق الوعد.
    وقال سفيان الثوري: بلغني أنه أقام في ذلك المكان ينتظره حولاً حتى جاءه. وقال ابن شوذب بلغني أنه اتخذ ذلك الموضع مسكنًا، وناهيك أنه وعد الصبر على الذبح حيث قال ستجدني إن شاء الله من الصابرين فوفى به.

    [ رقم الحديث عند عبدالباقي:3219 ... ورقمه عند البغا: 3373 ]
    - حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا حَاتِمٌ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي عُبَيْدٍ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ الأَكْوَعِ -رضي الله عنه- قَالَ: «مَرَّ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَلَى نَفَرٍ مِنْ أَسْلَمَ يَنْتَضِلُونَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: ارْمُوا بَنِي إِسْمَاعِيلَ فَإِنَّ أَبَاكُمْ كَانَ رَامِيًا، ارموا وَأَنَا مَعَ بَنِي فُلاَنٍ. قَالَ: فَأَمْسَكَ أَحَدُ الْفَرِيقَيْنِ بِأَيْدِيهِمْ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: مَا لَكُمْ لاَ تَرْمُونَ؟ فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ نَرْمِي وَأَنْتَ مَعَهُمْ؟ قَالَ: ارْمُوا وَأَنَا مَعَكُمْ كُلِّكُمْ».
    وبه قال: (حدّثنا قتيبة بن سعيد) أبو رجاء الثقفي مولاهم البلخي قال: (حدّثنا حاتم) بالحاء المهملة وكسر الفوقية ابن إسماعيل الكوفي (عن يزيد بن أبي عبيد) بضم العين مصغرًا مولى سلمة بن الأكوع (عن سلمة بن الأكوع -رضي الله عنه-) أنه (قال: مرّ النبي) ولأبي ذر: رسول الله (-صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- على نفر) عدة من رجال من ثلاثة إلى عشرة (من أسلم) القبيلة المعروفة حال كونهم (ينتضلون) بالضاد المعجمة يترامون على سبيل المسابقة (فقال رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-):
    (ارموا بني إسماعيل) يا بني إسماعيل بن إبراهيم الخليل (فإن أباكم) إسماعيل وأطلق عليه أبا مجازًا لأنه جدهم الأبعد (كان راميًا وأنا مع بني فلان) يعني ابن الأدرع كما في حديث أبي
    هريرة عند ابن حبان في صحيحه واسمه محجن كما في الطبراني ولأبي ذر ارموا وأنا مع بني فلان وله عن الحموي والمستملي مع ابن فلان (قال: فأمسك أحد الفريقين بأيديهم) عن الرمي (فقال رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ما لكم لا ترمون؟ فقالوا: يا رسول الله نرمي وأنت معهم؟ قال) ولأبي الوقت فقال (ارموا وأنا) بالواو (معكم كلكم) بجر اللام تأكيدًا للضمير المجرور.
    وهذا الحديث سبق في باب التحريض على الرمي من كتاب الجهاد.

    (بابُُ قَوْلِ الله تعَالى {واذْكُرْ فِي الكِتَابِ إسْمَاعِيلَ إنَّهُ كانَ صادِقَ الوَعْدِ} (مَرْيَم: 45) .)

    أَي: هَذَا بابُُ فِي بَيَان مَا جَاءَ فِي حق إِسْمَاعِيل من قَوْله قَوْله عز وَجل، وَاذْكُر فِي الْكتاب الْآيَة، وَتَمام الْآيَة {وَكَانَ رَسُولا نَبيا} (مَرْيَم: 45) . قَوْله: (وَاذْكُر) أَي: اذكر يَا مُحَمَّد (فِي الْكتاب) أَي: فِي الْقُرْآن {إِسْمَاعِيل إِنَّه كَانَ صَادِق الْوَعْد} قَالَ الْمُفَسِّرُونَ: كَانَ بَينه وَبَين رجل ميعاد فَأَقَامَ ينتظره مُدَّة، وَاخْتلفُوا فِي تِلْكَ الْمدَّة، فَقيل: حولا حَتَّى أَتَاهُ جِبْرِيل صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، وَقَالَ: إِن الْفَاجِر الَّذِي وعدته بالقعود إِبْلِيس، عَلَيْهِ اللَّعْنَة. قَوْله: {رَسُولا} أَي: إِلَى جرهم.


    [ رقم الحديث عند عبدالباقي:3219 ... ورقمه عند البغا:3373 ]
    - حدَّثنا قُتَيْبَةُ بنُ سَعِيدٍ حدَّثنا حاتِمٌ عنْ يَزِيدَ بنِ أبِي عُبَيْدٍ عنْ سلَمَةَ بنِ الأكْوَعِ رَضِي الله تَعَالَى عنهُ قَالَ مَرَّ النَّبِيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم علَى نَفَرٍ مِنْ أسْلَمَ يَنْتَضِلُونَ فَقَالَ رسُولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ارْمُوا بَنِي إسْمَاعِيلَ فإنَّ أباكُمْ كانَ رَامِيَاً وَأَنا مَعَ بَنِي فُلاَنٍ قَالَ فأمْسَكَ أحَدُ الفَرِيقَيْنِ بأيْدِيهِمْ فَقَالَ رسُولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم مَا لَكُمْ لاَ تَرْمُونَ فقالُوا يَا رسوُلَ الله كَيْفَ نَرْمِي وأنْتَ معَهُمْ قَالَ ارْمُوا وَأَنا مَعَكُمْ كلِّكُمْ. (انْظُر الحَدِيث 9982 وطرفه) .

    مطابقته للتَّرْجَمَة فِي قَوْله: (بني إِسْمَاعِيل) وحاتم بِالْحَاء الْمُهْملَة وَكسر التَّاء الْمُثَنَّاة من فَوق: ابْن إِسْمَاعِيل الْكُوفِي، مر فِي الْوضُوء، وَيزِيد من الزِّيَادَة ابْن أبي عبيد مولى سَلمَة بن الْأَكْوَع: والْحَدِيث قد مر فِي كتاب الْجِهَاد فِي: بابُُ التحريض على الرَّمْي، وَمر الْكَلَام فِيهِ هُنَاكَ، وَالله أعلم بِالصَّوَابِ.

    (قَوْلُهُ بَابُ قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْد)
    تَقَدَّمَ فِي أَوَاخِرِ الشَّهَادَاتِ سَبَبُ تَسْمِيَتِهِ صَادِقَ الْوَعْدِ ثُمَّ ذَكَرَ الْمُصَنِّفُ حَدِيثَ سَلَمَةَ بْنِ الْأَكْوَعِ ارْمُوا بَنِي إِسْمَاعِيلَ وَقَدْ تَقَدَّمَ شَرْحُهُ فِي بَابِ التَّحْرِيضِ عَلَى الرَّمْيِ مِنْ كِتَابِ الْجِهَادِ وَاحْتَجَّ بِهِ الْمُصَنِّفُ عَلَى أَنَّ الْيَمَنَ مِنْ بَنِي إِسْمَاعِيلَ كَمَا سَيَأْتِي فِي أَوَائِلِ الْمَنَاقِبِ مَعَ الْكَلَامِ عَلَيْهِ

    [رقم الحديث عند عبدالباقي:3219 ... ورقمه عند البغا:3373] قَوْلُهُ وَأَنَا مَعَ بن فُلَانٍ وَقَعَ فِي رِوَايَةِ الْكُشْمِيهَنِيِّ وَأَنَا مَعَ بني فلَان وَكَذَا هُوَ فِي الْجِهَاد قيل وَالصَّوَابُ الْأَوَّلُ لِقَوْلِهِ فِي حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ وَأَنا مَعَ بن الأدرع وَقد تقدم تَسْمِيَة بن الْأَدْرَعِ فِي الْجِهَادِ وَقَدْ تَقَدَّمَ كَثِيرٌ مِنْ أَخْبَار إِسْمَاعِيل فِيمَا مضى قَرِيبا

    باب قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ} [مريم: 54]
    (باب قول الله تعالى {واذكر في الكتاب}) في القرآن ({إسماعيل إنه كان صادق الوعد}) [مريم: 54] قال ابن جريج: لم يعد ربه عدة إلا أنجزها. قال ابن كثير: يعني ما التزم عبادة قط بنذر إلا قام بها ووفاها حقها. وعند ابن جرير عن سهل بن عقيل أن إسماعيل وعد رجلاً مكانًا أن يأتيه فجاء ونسي الرجل فظل به إسماعيل وبات حتى جاء الرجل من الغد فقال: ما برحت من هاهنا: قال: لا. قال: إني نسيت. قال: لم أكن لأبرح حتى تأتيني فلذلك كان صادق الوعد.
    وقال سفيان الثوري: بلغني أنه أقام في ذلك المكان ينتظره حولاً حتى جاءه. وقال ابن شوذب بلغني أنه اتخذ ذلك الموضع مسكنًا، وناهيك أنه وعد الصبر على الذبح حيث قال ستجدني إن شاء الله من الصابرين فوفى به.

    [ رقم الحديث عند عبدالباقي:3219 ... ورقمه عند البغا: 3373 ]
    - حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا حَاتِمٌ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي عُبَيْدٍ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ الأَكْوَعِ -رضي الله عنه- قَالَ: «مَرَّ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَلَى نَفَرٍ مِنْ أَسْلَمَ يَنْتَضِلُونَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: ارْمُوا بَنِي إِسْمَاعِيلَ فَإِنَّ أَبَاكُمْ كَانَ رَامِيًا، ارموا وَأَنَا مَعَ بَنِي فُلاَنٍ. قَالَ: فَأَمْسَكَ أَحَدُ الْفَرِيقَيْنِ بِأَيْدِيهِمْ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: مَا لَكُمْ لاَ تَرْمُونَ؟ فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ نَرْمِي وَأَنْتَ مَعَهُمْ؟ قَالَ: ارْمُوا وَأَنَا مَعَكُمْ كُلِّكُمْ».
    وبه قال: (حدّثنا قتيبة بن سعيد) أبو رجاء الثقفي مولاهم البلخي قال: (حدّثنا حاتم) بالحاء المهملة وكسر الفوقية ابن إسماعيل الكوفي (عن يزيد بن أبي عبيد) بضم العين مصغرًا مولى سلمة بن الأكوع (عن سلمة بن الأكوع -رضي الله عنه-) أنه (قال: مرّ النبي) ولأبي ذر: رسول الله (-صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- على نفر) عدة من رجال من ثلاثة إلى عشرة (من أسلم) القبيلة المعروفة حال كونهم (ينتضلون) بالضاد المعجمة يترامون على سبيل المسابقة (فقال رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-):
    (ارموا بني إسماعيل) يا بني إسماعيل بن إبراهيم الخليل (فإن أباكم) إسماعيل وأطلق عليه أبا مجازًا لأنه جدهم الأبعد (كان راميًا وأنا مع بني فلان) يعني ابن الأدرع كما في حديث أبي
    هريرة عند ابن حبان في صحيحه واسمه محجن كما في الطبراني ولأبي ذر ارموا وأنا مع بني فلان وله عن الحموي والمستملي مع ابن فلان (قال: فأمسك أحد الفريقين بأيديهم) عن الرمي (فقال رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ما لكم لا ترمون؟ فقالوا: يا رسول الله نرمي وأنت معهم؟ قال) ولأبي الوقت فقال (ارموا وأنا) بالواو (معكم كلكم) بجر اللام تأكيدًا للضمير المجرور.
    وهذا الحديث سبق في باب التحريض على الرمي من كتاب الجهاد.

    (بابُُ قَوْلِ الله تعَالى {واذْكُرْ فِي الكِتَابِ إسْمَاعِيلَ إنَّهُ كانَ صادِقَ الوَعْدِ} (مَرْيَم: 45) .)

    أَي: هَذَا بابُُ فِي بَيَان مَا جَاءَ فِي حق إِسْمَاعِيل من قَوْله قَوْله عز وَجل، وَاذْكُر فِي الْكتاب الْآيَة، وَتَمام الْآيَة {وَكَانَ رَسُولا نَبيا} (مَرْيَم: 45) . قَوْله: (وَاذْكُر) أَي: اذكر يَا مُحَمَّد (فِي الْكتاب) أَي: فِي الْقُرْآن {إِسْمَاعِيل إِنَّه كَانَ صَادِق الْوَعْد} قَالَ الْمُفَسِّرُونَ: كَانَ بَينه وَبَين رجل ميعاد فَأَقَامَ ينتظره مُدَّة، وَاخْتلفُوا فِي تِلْكَ الْمدَّة، فَقيل: حولا حَتَّى أَتَاهُ جِبْرِيل صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، وَقَالَ: إِن الْفَاجِر الَّذِي وعدته بالقعود إِبْلِيس، عَلَيْهِ اللَّعْنَة. قَوْله: {رَسُولا} أَي: إِلَى جرهم.


    [ رقم الحديث عند عبدالباقي:3219 ... ورقمه عند البغا:3373 ]
    - حدَّثنا قُتَيْبَةُ بنُ سَعِيدٍ حدَّثنا حاتِمٌ عنْ يَزِيدَ بنِ أبِي عُبَيْدٍ عنْ سلَمَةَ بنِ الأكْوَعِ رَضِي الله تَعَالَى عنهُ قَالَ مَرَّ النَّبِيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم علَى نَفَرٍ مِنْ أسْلَمَ يَنْتَضِلُونَ فَقَالَ رسُولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ارْمُوا بَنِي إسْمَاعِيلَ فإنَّ أباكُمْ كانَ رَامِيَاً وَأَنا مَعَ بَنِي فُلاَنٍ قَالَ فأمْسَكَ أحَدُ الفَرِيقَيْنِ بأيْدِيهِمْ فَقَالَ رسُولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم مَا لَكُمْ لاَ تَرْمُونَ فقالُوا يَا رسوُلَ الله كَيْفَ نَرْمِي وأنْتَ معَهُمْ قَالَ ارْمُوا وَأَنا مَعَكُمْ كلِّكُمْ. (انْظُر الحَدِيث 9982 وطرفه) .

    مطابقته للتَّرْجَمَة فِي قَوْله: (بني إِسْمَاعِيل) وحاتم بِالْحَاء الْمُهْملَة وَكسر التَّاء الْمُثَنَّاة من فَوق: ابْن إِسْمَاعِيل الْكُوفِي، مر فِي الْوضُوء، وَيزِيد من الزِّيَادَة ابْن أبي عبيد مولى سَلمَة بن الْأَكْوَع: والْحَدِيث قد مر فِي كتاب الْجِهَاد فِي: بابُُ التحريض على الرَّمْي، وَمر الْكَلَام فِيهِ هُنَاكَ، وَالله أعلم بِالصَّوَابِ.

    رواة الحديث

    تعرف هنا على رواة هذا الحديث الشريف وسيرتهم وطبقاتهم ورتبة كل منهم